أليتيا

مثير جداً للاهتمام: هل يمكن لهواتف جوالة أن تكون كفيلة بإنقاذ آلاف النساء اليزيديات؟

U.S. Navy
F-18 fighter
مشاركة

“لو كانت الولايات المتحدة تريد إنقاذ آلاف النساء اليزيديات، لتمكنت من فعل ذلك في يوم واحد”، حسبما كتب الصحافي ماثيو باربر، على مدونة Syria Comment…. اقراوا!!!

العراق / أليتيا (aleteia.org/ar) – في شهر أغسطس الفائت، هاجمت الدولة الإسلامية جبل سنجار ذات الأكثرية اليزيدية. وأثناء المعارك، احتجزت آلاف الشابات لتحويلهن إلى عبدات للجنس.
ماثيو باربر الذي أمضى صيف 2014 في شمال العراق نشر مؤخراً مقالة مذهلة على المدونة الناطقة بالانكليزية Syria Comment. وأقرّ بظهور جميع أنواع الشائعات في فترة الصراعات. على سبيل المثال، غالباً ما جرى الحديث عن زيجات قسرية في سوريا، لكن لا شيء أكد ذلك حتى الآن. وفي حالة عمليات الأسر الهائلة التي حصلت هذا الصيف، تتعزز الوقائع من خلال شهادات مباشرة ذات طبيعتين. فقد استطاعت بعض الشابات الهرب، فيما احتفظت أخريات بهواتفهن ويقمن بالكتابة لأقربائهن. انسجاماً مع ما أوردته مصادر مختلفة، قال الصحافي أن النتائج هي عشر مرات أكثر مأساوية من نتائج عمليات الاختطاف المرتكبة من قبل بوكو حرام.

إنها عودة، بالنسبة للدولة الإسلامية، إلى أزمنة الإسلام الأولى التي كانت تحتجز النساء خلالها كـ "غنائم حرب". هذا المنطق يفسر مثلاً إعفاء المسيحيات. فالمسيحيون يُنهبون ويُرمون على الطرقات، لكنهم لا يُستعبدون لأنهم "أهل كتاب".

يرى ماثيو باربر أن الولايات المتحدة تملك وسيلة بسيطة جداً للمساعدة على تحرير آلاف النساء. فمن السهل تحديد مواقعهن بفضل هواتفهن الجوالة، ولا يزال قسم كبير منهن في جبال سنجار التي تحتلها الدولة الإسلامية. ويكفي دعم ميليشيات "القوة اليزيدية لحماية سنجار" بغية السماح لليزيديين باستعادة قراهم. فحتى الآن، استُخدمت الضربات الجوية الأميركية على نحو وقائي، بخاصة لمنع اعتداءات الدولة الإسلامية على دهوك وإربيل. لكن العمل المنسق مع الأكراد واليزيديين سيسمح من دون شك باستعادة أراض مفقودة وإنقاذ آلاف النساء من العبودية، بفضل تحديد بسيط لمكان الهواتف الجوالة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً