Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
روحانية

البابا فرنسيس يكشف 13 نقطة للصحافة

AFP PHOTO/POOL/ANDREW MEDICHINI

IN FLIGHT : Pope Francis talks to journalists during a press conference he held aboard the papal flight on his way back to Rome at the end of a three day trip to the Midle East, on May 26, 2014. Pope Francis praised the "courage" of Israeli President Shimon Peres and Palestinian leader Mahmud Abbas after both agreed to come to the Vatican to pray with him for peace. Abbas and Peres "have the courage to move forward", Francis told reporters on his return flight from a three-day trip to the Middle East that was packed with powerful symbolism but with politics never far behind. AFP PHOTO/POOL/ANDREW MEDICHINI

أليتيا - تم النشر في 19/08/14

خلال رحلة العودة من سيول إلى روما، أجاب الأب الأقدس بصراحة ومطولاً عن أسئلة عشرات الصحافيين الذين كانوا على متن الطائرة.

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – خلال رحلة العودة من كوريا الجنوبية، أجاب البابا فرنسيس عن أسئلة الصحافيين، كما كان قد وعد خلال التوجه إليها. فتناول مسائل مرتبطة مباشرة برحلته، إضافة إلى القضايا الدولية الكبرى وأسلوب ممارسته البابوية.

1-    العراق: "من المشروع وقف المعتدي"
أوضح البابا فرنسيس موقف الكرسي الرسولي من التدخل في العراق. "يمكنني القول بأنه من المشروع وقف المعتدي. أشدد على "وقف" ولا أقول "قصف". لا بد أن تكون لدينا ذاكرة، أليس كذلك؟ فقد استولت القوى العظمى مراراً على شعوب تحت هذه الذريعة، وشنت حرب احتلال فعلية!". بهذه الكلمات، هتف البابا في تلميح بخاصة إلى التدخل الأميركي في العراق سنة 2003 الذي عارضه البابا يوحنا بولس الثاني بشدة. وذكر البابا: "لا تستطيع أمة واحدة أن تقرر كيف توقف ذلك"، مشدداً على أهمية دور الأمم المتحدة لاتخاذ قرار بشأن رد جماعي لوقف "المعتدي الظالم".

كذلك، شدد على إلحاحية تقديم المساعدة لجميع المهجرين في العراق، وليس فقط المسيحيين. "يحكى لي عن المسيحيين. صحيح أنهم مسيحيون مساكين سقط منهم العديد من الشهداء، لكن هناك أيضاً رجال ونساء من أقليات دينية ليست كلها مسيحية لكنها متساوية".
ولم ينكر مخطط إجراء زيارة رسولية إلى العراق على الرغم من أنها تطرح مشاكل لوجيستية ودبلوماسية واضحة. "قلنا أنه بإمكاننا الذهاب إلى هناك لدى عودتنا من كوريا إذا لزم الأمر. هذا أحد الاحتمالات. وعلى الرغم من أن هذه الفترة ليست الأنسب، إلا أنني مستعد للقيام بذلك".

2-    "الصلاة من أجل الأراضي المقدسة لم تكن فاشلة"
عن السؤال حول الصلاة التي جمعت في 8 يونيو الرئيسين الإسرائيلي شيمون بيريز والفلسطيني محمود عباس في الفاتيكان والتي تلتها بعد حوالي الشهر حرب في قطاع غزة، أجاب فرنسيس أن "هذه الصلاة عن نية السلام لم تكن فاشلة على الإطلاق. أولاً، لم تصدر المبادرة عني، بل اتخذت مبادرة الصلاة معاً من قبل رئيسي إسرائيل وفلسطين. بعدها، حدث ما حدث. لكن هذا الأمر ظرفي. أما هذا اللقاء فلم يكن كذلك. فالصلاة بُعد أساسي من أبعاد السلوك البشري. الآن، لا يسمح دخان القنابل والحرب برؤية الباب، لكن الباب يبقى مفتوحاً. وأنا أؤمن بالله، أؤمن بأن الرب ينظر إلى هذا الباب وإلى جميع الذين يبتهلون إليه ويطلبون مساعدته".

3-    "التعذيب هو خطيئة مميتة"
حول لقائه مع نساء المتعة، أولئك النساء الكوريات اللواتي أجبرن على ممارسة الجنس مع المحتلين اليابانيين خلال الحرب العالمية الثانية، تحدث فرنسيس عن الأعمال الوحشية المسجلة في الصراعات المعاصرة. "يجب أن نتوقف للتفكير ملياً بمستوى الوحشية الذي وصلنا إليه. فمستوى وحشية الإنسانية في هذه الفترة مخيف"، حسبما قال فرنسيس بحزن، معارضاً أيضاً ممارسة التعذيب. "يشكل التعذيب اليوم إحدى الوسائل شبه "الاعتيادية"، إذا جاز التعبير، في تصرفات الخدمات السرية والإجراءات القضائية. لكن التعذيب هو خطيئة ضد الإنسانية، وأقول للكاثوليك: تعذيب الإنسان هو خطيئة مميتة، خطيئة جسيمة!".

4-    "أحب الشعب الصيني"
بشأن علاقات الكرسي الرسولي مع جمهورية الصين الشعبية، دعا فرنسيس إلى إعادة قراءة الرسالة التي بعث بها البابا بندكتس السادس عشر إلى الصينيين سنة 2007. "هذه الرسالة هي اليوم راهنة وأساسية، من الجيد قراءتها". وعن العلاقات الدبلوماسية، قال: "الكرسي الرسولي منفتح على الاتصالات. وإنني أكنّ تقديراً حقيقياً للشعب الصيني". كذلك، أشار البابا إلى اليسوعي الإيطالي ماتيو ريتشي، إحدى شخصيات القرن السادس عشر، الذي تقدّره سلطات جمهورية الصين الشعبية بسبب إلمامه بالثقافة الصينية واحترامه لها.

5-    في ألبانيا في سبتمبر
كشف البابا عن وجهة سفره المقبل. سوف يذهب في 21 سبتمبر المقبل إلى ألبانيا، ويرتبط السبب الأول بالوضع الراهن: "أتوجه إلى ألبانيا لأنهم نجحوا في تشكيل حكومة وحدة وطنية مع المسلمين والأرثوذكس والكاثوليك، مع مجلس أديان يساعد كثيراً ويتسم بالتوازن. الهدف من حضور البابا هو أن نقول لجميع الشعوب: أجل، بإمكاننا أن نعمل معاً!". أما السبب الآخر الذي أعطاه فرنسيس، والمعروف بشكل أكبر، فهو تاريخي: "لقد كان على الصعيد الديني البلد الشيوعي الأوحد الذي طبق الإلحاد العملي في دستوره. فهُدمت 1820 كنيسة! من هنا، أشعر بوجوب الذهاب إلى هناك".

6-    في فيلادلفيا في سبتمبر 2015

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيسزيارة البابا إلى كوريا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً