Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
أخبار

العراق: عشر معلومات عن الدولة الإسلامية لا بد من معرفتها

© Ali Ali/EPA

أليتيا - تم النشر في 18/08/14

تتعدد أسماء المجموعة الجهادية الأكثر تعصباً في العالم، لكنها هدفها واحد ....

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – الدولة الإسلامية في العراق وسوريا أو الدولة الإسلامية في العراق والشام؟ الدولة الإسلامية أو الخلافة؟ هذه المجموعة من المقاتلين التي سبق أن دمرت بعض الأنحاء في سوريا والعراق لم تنشر الموت والدمار فحسب خلال مرورها، لا بل الارتباك أيضاً. في محاولة لرؤية الأمور بشكل أوضح، اتصلت أليتيا ببعض أفراد لجنة خبرائها لكتابة لمحة أولى عن الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

نشكر المونسنيور الياس مالون، مدير الشؤون الخارجية في الجمعية الكاثوليكية لإنعاش الشرق الأدنى التي يقع مقرها نيويورك؛ والأب اليسوعي ميتش باكوا من EWTN؛ وويليام كيلباتريك، مؤلف المسيحية والإسلام والإلحاد: النضال من أجل روح الغرب؛ على إسهامهم في هذه المقالة.

1.    الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، ما هي أو من هي؟ وكيف نشأت؟ 
منذ فترة وجيزة، اكتسبت المجموعة الإرهابية الأكثر تعصباً في العالم والأسوأ بكثير من تنظيم القاعدة اسمها الحالي بعد أن أُعلنت "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في العام الفائت. تتألف هذه المجموعة من متطرفين سنّة مجنّدين في شتى أنحاء العالم العربي، وربما خارجه. 
ترقى جذورها إلى أبو مصعب الزرقاوي، الإرهابي الذي ولد في الأردن. "سافر إلى أفغانستان في أواخر الثمانينيات. أسس المنظمة الإرهابية "التوحيد والجهاد" ووضعها سنة 2004 تحت راية القاعدة معلناً الحرب المطلقة على الشيعة"، حسبما قال الأب مالون. الدولة الإسلامية هي المجموعة التي غالباً ما أشير إليها خلال حرب العراق باسم "القاعدة في العراق"، حسبما ذكرت النشرة الإخبارية من أبرشية تورونتو. تعلن المجموعة نفسها دولة مستقلة تقضي دعوتها بالتوسع إلى العراق وسوريا ولبنان. توطدت المجموعة جيداً في السنوات الأولى من حرب العراق… وكانت تستهدف حكومتي العراق وسوريا، لكنها تبنت أيضاً مسؤولية اعتداءات تسببت بمقتل آلاف المدنيين العراقيين. ووفقاً لدراسة أجرتها أجهزة الاستخبارات الأميركية، فإن الدولة الإسلامية تنوي الاستيلاء على السلطة وتحويل البلاد إلى دولة إسلامية أصولية".

قُتل الزرقاوي في تفجير أميركي سنة 2006. "الدولة الإسلامية في العراق وسوريا هي على ما يبدو فرع أو امتداد لتنظيم القاعدة في العراق التابع للزرقاوي"، حسبما أضاف الأب مالون. "لكن تنظيم القاعدة تخلى عن الدولة الإسلامية في العراق وسوريا التي اعتبرها عنيفة من دون تمييز، ما يعرضها لخطر فقدان التأييد الشعبي". تجدر الإشارة إلى أن الدولة الإسلامية في العراق وسوريا الناشئة عن تنظيم القاعدة تتبع لاهوت المذهب الوهابي في الإسلام السنّي الذي أبصر النور في شرق شبه الجزيرة العربية في أربعينيات القرن الثامن عشر، حسبما أوضح الأب باكوا. "تهتم بوحدانية الله والقضاء على كل مشرك وإشراك بالله. أقدم الوهابيون الأوائل على تدمير قبر النبي محمد في المدينة المنورة… كان تعليمهم في شبه الجزيرة العربية يشير إلى وحدة الله المطلقة ويدعو جميع المسلمين إلى الانضمام إليهم في ممارسة هذه العقيدة أو الموت".

تعمل الدولة الإسلامية في العراق وسوريا بتوجيه من أبو بكر البغدادي الذي أعلن نفسه خليفة محمد في 29 يونيو. وإذا أصابتكم الحيرة بشأن التغيير في أسماء الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، فإنكم ستحتارون أيضاً بشأن البغدادي. بعد أن سمى نفسه في البداية ابراهيم عوّاد ابراهيم علي البدري السامرائي، اعتمد لاحقاً اسمه الجهادي تيمناً بأول خليفة أي "أبو بكر". أوضح الأب مالون: "مؤخراً، أعلن نفسه أبو بكر البغدادي الحسيني القرشي – من شأن الاسمين الأخيرين إنشاء علاقة مع محمد وقبيلة قريش". "إذا كان يتحدر فعلاً من النبي، فلا بد من أن يظهر ذلك في اسمه. ومؤخراً، سمى نفسه الخليفة ابراهيم أمير المؤمنين مستخدماً لقب الخليفة التقليدي القديم – أمير المؤمنين".

2.    ما سبب وجود الدولة الإسلامية في العراق وسوريا؟
أشار الأب مالون إلى سببين لوجودها:
–    إيديولوجي: نشر الإسلام والشريعة الإسلامية على أراضي الخلافة العباسية التقليدية وصولاً إلى شبه الجزيرة الإيبيرية. وهكذا، فإن الدولة الإسلامية في العراق وسوريا تظهر فهماً قليلاً لتاريخ الخلافة. وبالتالي، تميل الدولة الإسلامية في العراق وسوريا إلى أن تكون نوعاً من حركة رومانسية وإنما وحشية بشكل لا يعقل.
–    عملي: يشعر الكثير من السنّة في العراق بأنهم محرومون من حقوقهم بسبب قانون بشار الأسد العلوي في دمشق، أو قانون نوري المالكي الشيعي في بغداد. رأى الأب مالون أن "كثيرين من السنّة يعتقدون أن الدولة الإسلامية في العراق وسوريا هي المعارضة الوحيدة الفعالة، بخاصة لنظام بغداد. وربما ولاؤهم لا يتعدى ذلك بكثير".

  • 1
  • 2
  • 3
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الدولة الاسلامية
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً