لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

تحطم طائرة جديد: المسلسل المظلم مستمر

wikimedia CC
مشاركة

ما لا يقل عن 116 شخصاً منهم نحو خمسين فرنسياً كانوا على متن الطائرة التابعة للخطوط الجوية سويفت إير والمستأجرة من قبل شركة الخطوط الجوية الجزائرية، التي تحطمت الليلة الفائتة في الصحراء المالية.

وغادوغو / أليتيا (aleteia.org/ar) – حداد جديد للأسرة الدولية، بخاصة لفرنسا. فقد كان هناك 51 فرنسياً على متن طائرة إم دي 83 التابعة للخطوط الجوية سويفت إير والمستأجرة من قبل شركة الخطوط الجوية الجزائرية التي تحطمت في الصحراء المالية في 24 يوليو قبيل الرابعة فجراً (بالتوقيت الفرنسي). أفراد الطاقم السبعة كانوا إسبان. هذا التحطم الجديد الذي وقع بعد حوالي 50 دقيقة من الإقلاع من واغادوغو، عاصمة بوركينا فاسو، باتجاه الجزائر، يثير التساؤلات مجدداً حول السلامة الجوية.

إذا كانت الفرضية الأرصادية و/أو التقنية تبدو الآن متميزة، إلا أن المنطقة المحلّق فوقها هي منطقة حرب كأوكرانيا. فلا تزال تشهد مالي تدخلاً عسكرياً دولياً ضد مجموعات جهادية مسلحة. في هذا الصدد، قال العالِم بالإجرام ألان بور: "سياق الأحوال الجوية الصعبة في القطاع الذي اجتازته الطائرة يجعل فرضية الحادث الأكثر معقولية". لكنه أشار إلى الضوابط الأمنية القابلة أحياناً للاختراق في مطار واغادوغو". (نقلاً عن لوفيغارو)
أفاد موقع Le Huffpost: "لم تكن الطائرة بعيدة عن الحدود الجزائرية عندما طُلب من الطاقم تبديل الوجهة بسبب سوء الرؤية وبهدف تلافي خطر الاصطدام مع طائرة أخرى تؤمن التنقل بين الجزائر وباماكو، حسبما أضاف مصدر جزائري. فُقدت الإشارة بعد تغيير المسار".

من جهته، نقل موقع Le Nouvel Observateur: "ما من نهج مفضل لتفسير هذا التحطم. أشار وزير النقل في بوركينا فاسو إلى أن الربان كان طلب تبديل مساره بسبب عاصفة". هذا وقد شوهد حطام الطائرة من قبل القوات الفرنسية المتواجدة في مالي في شمال البلاد "في منطقة صحراوية يصعب جداً الوصول إليها. بالتالي، فإن عدم قدرة الأجهزة الطبية على الوصول إلى المنطقة يجعل الإغاثة خلال النهار غير مضمونة".

هذا وذكرت مصادر في المطار في واغادوغو أنه كان بين ركاب الطائرة برحلتها رقم AH5017 موظفان أوروبيان من جنسية فرنسية يعملان في عاصمة بوركينا فاسو، ومارييلا كاسترو، ابنة أخ فيدل كاسترو، الرئيس السابق للدولة الكوبية، حسبما أفاد موقع Jeune Afrique.

بعد تحطم الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية برحلتها إم آيتش 17 في أوكرانيا، والتي استهدفت بصورة شبه مؤكدة بصاروخ، إضافة إلى الطائرة الأخرى التابعة لشركة TransAsia برحلتها جي إي 22 في تايوان (قضت فيه شابتان فرنسيتان)، يعتبر ما حدث في غضون سبعة أيام فقط مسلسلاً أسود بالنسبة إلى النقل الجوي. "ستكون سنة 2014 سوداء على مستوى النقل الجوي مع وفاة أكثر من 730 شخصاً مقابل 210 سنة 2013. ولكن تزايد حوادث التحطم خلال الأيام الأخيرة يجب ألا يُنسينا بأن الطائرة تبقى وسيلة النقل الأكثر أماناً في العالم مع تسجيل تحطم واحد سنة 2013 من أصل 2،4 مليون رحلة"، حسبما ذكرت لوفيغارو.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.