Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

صوم رمضان

Yasin Hassan / Flickr CC

أليتيا - تم النشر في 11/07/14

إن لغة العاشقين ليست سهلة على اتباعه.

بيروت / أليتيا (aleteia.org/ar) – دائمًا يستوقفني صوم رمضان لأن الله عند المسلمين يقول إنه له. في الحقيقة كل صوم له إذ يصبح بقوة وجهة المؤمن. وأنا المسيحي أحس حقًا أن الصوم له لأنه ابتغاء وجه الله وحده إذ لا أحد يصوم لنفسه. وإذا كان الصوم في حقيقة النفس يوحدها بالله فالموحدون بالله هم معي وأنا معهم أكلت أم أمسكت وفي عمق الحب المسيرة واحدة. إذا شاركت المسلمين روحيًا في صومهم بلا أداء أليس رمضان لي؟ وما أنا بعالم كلام ولكن العاشقين منهم يفهمونني. أنا أقبلت على رؤية الإسلام بما فيه الكفاية لأعلم أن لغة العاشقين ليست سهلة على اتباعه. ولكني لا أستطيع أن أشق طريقي اليهم إلا بالعشق. من هنا ان رمضان يعبر بي وأنا أعبر به لأن روحيته تستبقيني في الصوم الكبير عندنا.

أنت ان كنت محبًا للرب تشارك المسلمين في صيامهم بلا تأدية. ان كان المسيح يضم العالم اليه فالمؤمنون له والمسلمون يصومون معه وفي صحراء المسيح نلتقي الله جميعًا. أنت العيسوي تفرح في رمضان لأنك تفرح للبر. وفي السماء أو في الجنة كما يقول المسلمون لا نصوم اذ نرى الله وجهًا لوجه وتنجو نفوسنا به.
أنا لا ادخل في حديث لاهوتي عن رمضان لئلا أبدو معلمًا لأحد. ولكن عندي من معرفة المسيحية ما يؤهلني لأقول ان هذا الشهر رياضة روحية كبرى يتقرب فيها المسلمون من الله وهذا يجعل اتقياءهم عظامًا في عينيه.

في كثافة حبنا لله لا تبقى حدود وتصير الممارسات محطات في الحب الإلهي لكي يلتمع في أعيننا مجد الله يوما بعد يوم ونرى أنفسنا في الحب الإلهي.
ليس لنا ان ننتظر شيئًا آخر اذ ليس من شيء بعد الحب. والله نفسه ليس بعد الحب. هو إياه.

نحن المسيحيين كلما صمنا واعتصمنا نلتقي المسلم وفي حسباني انه هو هكذا حتى تهتك الحجب. اذ ذاك نرى الله وجهًا لوجه كما يقول بولس. نحن نلتقي في القلوب وهل من مكان آخر للقاء. صاحب القلب ليس له مشكلة مع القلب. مشكلته مع بعض الذين يحملون العقل ويهددون به. كل شيء يحيط به الغموض إلى ان يجيء المسيح ثانية. الظلمة العقلية التي في النفس لا يغلبها الا الحب لأنه هو كلمة الله واذا كنا فيه لا نموت.
أنت تعامل الأديان في العمق ولا تبقى على سطح الكلام. واذا أدركت العمق حقًا لا تفرق بين ما لك وما للآخرين. في القلوب المستنيرة للكلام حدود. واذا أوغلت في الحب يكفيك رؤية الحدود. هذا اذا وهبك ربك تجاوز الكلمات وأبلغك الجوهر.

أنت غير المسلم صعب عليك ان تقرأ ما لم تكن مثقفاً مؤمناً بقوة ولكن قد يهبك ربك ان تقرأ مهابة المسلمين وتقواهم وكمالنا ان تحبهم قبلوا المفردة أم لم يقبلوها. نحن المسيحيين لا نبقى مسيحيين ان لم نحب المسلمين. نكون خرجنا ع

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً