أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

حين تُختطف الأديان…

© Joe Haddad
مشاركة

لقد خُطفت الأديان واغتُصبت الفضائل تُرى هل يعود الشرق لرُشده أم سينهار على مُغتصبي الدين ومُختزلي الله؟؟

بيروت / أليتيا (aleteia.org/ar) – ما أرحم الحيوانات المفترسة، ما أرحم الكفرة وعابدي الشياطين، وما أرحم الشيطان الرجيم، هذه الكلمات مرت على بالي عندما شاهدت مآسي سوريا والعراق.

تكفيريون أكثر من التكفيريين، المجموعات في الداخل السوري مكونة من شيشان و مقاتلين آخرين من القوقاز و آسيا الوسطى، معظمهم لا يتحدثون العربية، وقد اعتبرت أنها "الأحق" في حكم سوريا و تحويلها إلى" خلافة إسلامية تسعى لتوحيد "روسيا وسوريا من أجل تحرير القدس و فلسطين”. الخلاف بين التكفيريين يتصاعد ، فلم يكن يُصدق أحد أن تجري هكذا مآسي في سوريا ، و أن يظهر تكفيريون أكثر من تكفيريين فيقتلون بعضهم البعض، إنها لعنة الحرية التي يرفعها شعار من لا يؤمن بها. نحن غارقون في وحولنا ومشاكلنا في شبه دولة مع أشباه رجال. اليوم يواجه العراق خطر التقسيم والتفتيت أكثر من أي يوم مضى، وتعيش سوريا هاجس خلط الأوراق مجدداً..

لا الشيعة في السعودية بخير، ولا السنة في العراق بخير، ولا العلويون في تركيا أيضاً، ولا الأقباط في مصر، ولا الأمازيغ في شمال افريقيا، ولا الأكراد في الدول كافة.

ليس من حلّ إلا من داخل الاسلام، بإخراجه من ثوبه السياسي ومن تشويه مفاهيمه ، الحل يكمن في نهضته في سينودس اسلامي، في علاقته بالزمان بالسلطة بالشريعة. لا ننسى ان اليوم يعاد إزكاء الفتنة بين السنة والشيعة في صراع يفجر كل الأوطان ويلغي كل الحدود. أي نص نستوحي منه أكل الأكباد وتفجير الآخر؟

لا يعترفون بأوطان ولا بأديان ولا بكنائس ولا بجوامع ولا بحرية المُعتقد. 
لقد خُطفت الأديان واغتُصبت الفضائل تُرى هل يعود الشرق لرُشده أم سينهار على مُغتصبي الدين ومُختزلي الله؟؟

جوي حداد 
رئيس هيئة التضامن السرياني الديمقراطي 
نائب رئيس الهيئة الشبابية الاسلامية-المسيحية للحوار

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً