Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

وما هي رحمة القلب؟...

© Aleteia

أليتيا - تم النشر في 22/06/14

وكيف نفهمها على ضوء رحمة الله ؟؟؟

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – "لا تحاول أن تميّز في الناس بين مستحق وغير مستحق! بل ساو بينهم، لكي تحبّهم وتخدُمهم، فتربَحهم للخير جميعا. أمَا اشترك الرب في مائدة العشارين والخطأة، وما نبذَ عنه غيرَ المستحقين؟ كذلك اصْنَع الإحسان والإكرام إلى الكافر والقاتل دونما تمييز: كلاهما أخ لك يشترك في الطبع البشري نفسه.

إليك، يا بُنيّ، وصيتي: لتكن في ميزانك كفةُ الرحمة أبدا هي الراجحة، حتى تحُسّ في نفسك بتلك الرحمة عينها التي يكِنُّها الله للعالم في ذاته.
ومتى يعرِفُ الإنسان أن قلبه بلغَ النقاوة؟
عندما يحسبُ الناسَ كلَّهم صالحين، ليس بينَهم أحد غيرَ نقيّ! إذاك يكون قلب الإنسان في الحقيقة نقيا.
وما نقاوة القلب؟

بوجيز العبارة، هي رحمة القلب على الكون بأسره.
وما هي رحمة القلب؟
هي الشعلة التي تُلهِبُهُ إلى كلّ الخلق، الإنسان والحيوان والطير والشيطان، كلِّ مخلوق… إذا فكّرَ الإنسانُ فيها، أو نظر إليها، أحسّ بعينيه تمتلئان دموع شفقة عميقة شديدة، تعصُرُ قلبَه فتجعلُه غيرَ قادرٍ على أن يسمحَ أو يسمعَ أو ينظُرَ أقل أذىً أو أيَّ عذابٍ في أيِّ مخلوق! لذلك فالصلاة المقرونَة بالدموع تشمُلُ دائما، على حدٍ سواء، الخلائِقَ غيرِ الناطقة، وأعداءَ الحقّ أنفُسَهُم، أو من يُقاومَه، ليُحفَظوا ويُطهَّروا. هي شفقةٌ بغير قيَاسٍ تولدُ في قلب الإنسان، فتجعَلُه شبيها بالله.
قراءة من مار اسحق السرياني  (أواخر القرن السابع)

المرجع: كتاب "الشحيمة" – الزمن العادي، الكسليك، 1982

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً