أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بشرى من مستشفى الطفل يسوع إلى أطفال العالم بسرطان الدم

Tyler Olson / Shutterstock

Surgeons scrubbing hands and arms before surgery in hospital

مشاركة

تقنية جديدة تسهل زرع النخاع من الوالدين

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – توصل مستشفى الطفل يسوع  "Bambin Gesà" التابع للكرسي الرسولي في روما إلى اكتشاف بإمكانه إنقاذ حياة ملايين الأطفال المصابين بأمراض الدم، وبالأخص سرطان الدم وأمراض جهاز المناعة، في جميع أنحاء العالم. فسيتمكن الطب من زرع النخاع للأطفال المرضى دون الحاجة إلى مانحين يتقبل جسم المريض أعضاءهم. يكفي نخاع الأب أو الأم وذلك بعد معاملة خاصة للخلايا الجذعية.   

نشرت هذا النبأ مجلة "Blood" العلمية بينما قدم الاكتشاف المدير العلمي للمستشفى البروفيسور برونو دالابيكولا. وكانت التقنية الجديدة التي توصل إليها البروفيسور فرانكو لوكاتيلي رئيس قسم أورام الدم في المستشفى قد عُرضت في نيو أورلينز في ديسمبر الماضي خلال مؤتمر اتحاد طب الدم الأمريكي. وتحل هذه التقنية مشكلة كبيرة سواء لمرضى سرطان الدم أو للأطفال الذين يولدون مصابين بأمراض في جهاز المناعة، حيث كان الأشقاء فقط من يمكنهم منح النخاع للمرضى، ولا تتعدى نسبة التجانس بين الأشقاء 25%. هناك في المقابل بنوك النخاع، إلا أن ما يتوفر في العالم بأسره يغطي حاجة 600 ألف مريض فقط. 

وهكذا ينطلق من مستشفى "الطفل يسوع" بريق أمل لملايين الأطفال في العالم ينتظرون زرع النخاع. وتبلغ نسبة الشفاء المحتمل لهؤلاء المرضى الصغار 95% وهي النسبة نفسها في حال زرع نخاع يقبله جسم المريض. 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.