أليتيا

ما الذي يمكن عمله في حال استهداف الشيطان عائلة بكاملها؟

© Macnolete
مشاركة

فلنستمع إلى إجابة كاهن، الأب غابرييلي

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – هل يمكن أن يستهدف الشرير عائلة بكاملها، وما الذي يجب عمله في هذه الحالة؟ كان هذا السؤال الجديد الموجه إلى الكهنة. ويجيب الأب غابرييلي أنه ورغم أن الشر غالباً ما يكون مسلطاً على أحد أفراد العائلة، فإنه قد شاهد بنفسه حالات استهدف فيها أكثر من شخص من أفراد العائلة. ويتطلب هذا التزام أفراد العائلة جميعاً، حتى من سلم من تجربة الشرير، بالصلاة وباحترام الأسرار.

ومن الأمور الهامة الأخرى حسب الأب غابرييلي الحصول على البركة، سواء بالنسبة للأشخاص أو لمكان عيش العائلة. كما ينصح برسم علامة الصليب بالمياه المباركة قبل النوم أو صباحاً يمجرد الاستيقاظ، وأيضاً الاحتفال بالقداس في المنزل. أما في بعض الحالات فيكون من الضروري التوجه إلى المقسمين.

يشير الأب غابرييلي إلى أهمية أن يعتاد الزوجان الصلاة معاً لأن هذا قادر على إبعاد شرور كثيرة. ومن الأفضل أن يشرك الأزواج الشبان أبناءهم في طقس الصلاة المشتركة هذا، ولن يندم هؤلاء الصفار على هذا عندما سيكبرون. 

ثم يروي قصة زوجين من شمال إيطاليا جاءا لإجراء مقابلة معه، فاكتشف حلال أحد اللقاءات معهما أن الرجل ممسوس. وأضاف أنه نجح خلال فترة قصيرة في تحريره، لكنه اكتشف أن الإبنة ممسوسة أيضاً، وبعدها، وإن بشكل أقل حدة، الأم والإبن الثاني. حارب أفراد العائلة الشرير متحدين، ورووا قصتهم في كتاب. وتُعتبر هذه القصة رمزية، حيث تؤكد قوة وفعالية الوحدة والصلاة في المعركة الروحية ضد الشيطان. 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً