أليتيا

أين توجد أصغر هيئة كاريتاس في العالم؟

© Willo Eurlings / Flickr
https://www.flickr.com/photos/willoeurlings/9484322621
مشاركة

رئيس الهيئة: “نحن الأصغر في العالم، لكننا أقوياء بالإيمان”

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – إذا سألك أحدهم أين توجد أصغر كاريتاس في العالم فسيقودك تفكيرك على الأرجح إلى بلد أفريقي فقير أو جزيرة صغيرة يكاد المحيط أن يبتلعها، وقد نفاجأ جميعاً بأن كاريتاس الوطنية الأصغر هي كاريتاس إمارة صغيرة غنية في القارة الأوروبية، موناكو.

وحول هذه الهيئة الصغيرة نشرت وكالة سير تقريراً تضمن لقاءً مع رئيسها، روبير فيروا، قال فيه: "كاريتاس موناكو هي الأصغر في العالم، لكنها كبيرة بفضل الإيمان". أما عن عمل الهيئة فقال "نعمل في موناكو وفي المناطق القريبة، الفرنسية والإيطالية، وفي العالم بكامله، مركزين بشكل خاص على مساعدة الأطفال والمسنين، إلى جانب حالات الطوارئ". 

ورغم البيانات والأرقام الرسمية يؤكد رئيس كاريتاس أن هناك فقراء في هذه الإمارة الغنية أيضاً، ويبرر هذا بغياب التضامن أو إهمال الحكومة. تتحدث الأرقام الخاصة بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في موناكو الصادرة عن معهد الإحصاء في الإمارة عن بلوغ حصة الفرد من الناتج المحلي الإجمالي 60 ألف يورو سنوياً، بينما لا يحصل على معونة البطالة سوى 30 شخصاً. ما من وجود للدَين العام في موناكو، أو لكلمة الفقر في الإحصائيات الرسمية، إلا أن روبير فيروا يتحث عن فقر سببه في المقام الأول ارتفاع إيجارات  المنازل وذلك لصغر مساحة موناكو. وأضاف أن هذه مشكلة يمكن للعائلة مواجهتها في حال عمل الوزوجين "بينما تتعقد الأمور في حال تقاعد أو وفاة أحد الزوجين".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً