أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

كم يكلفنا الضغط النفسي؟

© pixologic
مشاركة

حسب الأمم المتحدة تحتلّ هذه المشكلة المرتبة الثانية التي يسببها العمل ولها كلفة 240 مليار بالسنة. لماذا؟

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – أطلقت الأمم المتحدة إنذاراً، حيث ينخفض مستوى الإنتاج بسبب الضغط النفسي الذي تبلغ تكلفته 240 مليار يورو سنوياً، بينما يُستثمر ما يقل بقليل عن نصف هذا المبلغ في  العلاج الطبي. كما تحتل هذه المشكلة المرتبة الثانية في قائمة المشاكل الصحية المتعلقة بالعمل بعد آلام العضلات والعظام.
 
الأثار السلبية
صرح لازلو أندور، مفوض الأمم المتحدة لشؤون العمل بأن: "الضغط النفسي لا يسبب فقط مشاكل صحية  للعاملين بل يتسبب في آثار سلبية حتى على مؤسسات الأمم المتحدة". تعرّض %28 من العاملين في الأمم المتحدة في السنوات التسع الأخيرة إلى أضرار نفسية أثرت على حالتهم الصحية النفسية-الجسدية.

حملة وقائيّة
أطلقت وكالة الأمم المتحدة للأمن والصحّة في أماكن العمل، حملة "أماكن العمل الصحية"، وهي الحملة الأكبر من نوعها في أوروبا إن لم يكن في العالم حسب المفوضية الأوروبية. والهدف منها هو توعية المسؤولين والمدراء بأن "الضغط يسبب فقدان العمل، أما فوائد الوقاية فتشمل الشركات أيضاً". ستستثمر الأمم المتحدة 4 ملايين يورو خلال عامين للعمل في مجال الوقاية، إضافةً إلى المبلغ الذي يجب أن يدفعه كل من الدول الأعضاء. وعلّق المفوض الأوروبي لشؤون العمل: "لا تشكل بيئة عمل إيجابية ضمانة هامة لرفع سن العمل فقط، بل وتضمن أيضاً حالة صحية جيدة للعاملين حتى بعد التقاعد". 

العيش من أجل العمل أو العمل من أجل العيش؟
تسبب التطلعات الكبيرة في العمل الضغط، وقد جعلنا المجتمع نعتقد أن العمل هو كل شيء، وهو الأهم في الحياة. هو المكان حيث يمكن للإنسان تحقيق ذاته كلياً، ولكن من الواضح بأن هذا غير صحيح. إن العمل وسيلة مفيدة، سامية وتعطي الحياة قيمة مرتفعة، ولكنه ليس هدف الحياة. أنه مشاركة في بناء ملكوت الله،  دون نسيان أننا مخلوقات ولسنا الخالق. 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.