أليتيا

رجل مصاب بمرض خطير ينظم حفل “زواج” لابنته البالغة 11 عاماً

مشاركة

لن يحضر على الأرجح زواجها الحقيقي فأراد لها أ تعيش وجوده بالقرب منها في تلك اللحظة

الولايات المتحدة / أليتيا (aleteia.org/ar) – "هذا أجمل أيام حياتي"، جملة اعتدنا سماعها سواء في الواقع أو على الشاشات السينمائية والتلفزيونية ارتبطت في إذهاننا بحدث هام في حياة أي شخص، الزواج. وكانت هذه الجملة التي نطقت بها عروس فريدة، جوسي التي لم يتجاوز عمرها 11 عاماً. 

لكننا لا نتحدث هنا عن زواج حقيقي، لحسن الحظ، بل عن مبادرة فريدة لوالد عروستنا الصغيرة البالغ من العمر 62 عاماً والمصاب بورم في البنكرياس يمكن أن ينهي حياته في أية لحظة. أراد ألا يحرم ابنته من تجربة أن تتأبط والدها بسعادة عبر ممر الكنيسة نحو المذبح يوم زواجها، شأن اية عروس أخرى. ومع شكه في أن يعيش حتى يوم زواج ابنته الصغيرة قرر أن يمنحها مشاعر تلك اللحظات فنظم زواجا بكل طقوسه،  باستثناء العريس بالطبع، وصور هذا الطقس الاحتفالي. 

بدت على وجه الفتاة الصغيرة سعادة كبيرة، وتأثر أيضاً، وعاشت تلك اللحظات بصدق. وحين سيأتي يوم زواجها الحقيقي ستسترجع دون شك هذه السعادة مؤمنة بأن والدها يرافقها، ولكن من السماء هذه المرة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً