أليتيا

البابا فرنسيس: “فلنُسلم مصير البشريّة للعذراء مريم لكي تُفتح للعالم آفاق اخوة وتضامن وسلام جديدة وواعدة”.

Corrado/Aleteia
مشاركة

كلمة البابا خلال تلاوته صلاة التبشير الملائكي في بيت لحم

بيت لحم / أليتيا (aleteia.org/ar). أيّها الإخوة والأخوات،
نُفكر ونحن نوشك على اختتام هذه الذبيحة بالعذراء مريم التّي ولدَت يسوع هنا في بيت لحم. تأملت العذراء، أكثر من أي شخصٍ آخر، باللّه من خلال وجه يسوع البشري. فهي وبمساعدة يوسف لفتّه بالقماطات واضجعته في مزود.

نُسلمها هذه الأرض وسكانها أجمعين لكي يتمكنوا من العيش بعدالة وسلام وأخوة. نُسلمها الحجاج الآتين ليشربوا من نبع الإيمان المسيحي – ومنهم ما هو موجودٌ معنا في هذا القداس.
فنسألكِ أيّتها العذراء، السهر على العائلات والشباب والعجزة وعلى كلّ الذّين خسروا الإيمان والرجاء فعزي المرضى والسجناء وجميع المتألمين وكوني دعم الرعاة وجماعة المؤمنين وسندهم ليكونوا "الملح والنور" في هذه الأرض المقدسة وكوني دعم المؤسسات التعليميّة ونخص بالذكر جامعة بيت لحم.

أفكر وأنا أتأمل بالعائلة المقدسة هنا في بيت لحم بالناصرة التّي آمل زيارتها يومًا إن شاء اللّه في مناسبةٍ أخرى. وأُقبل من هنا المؤمنين المسيحيين، سكان الجليل وأشجع على انشاء المركز الدولي للعائلة في الناصرة.

فلنُسلم مصير البشريّة للعذراء مريم لكي تُفتح للعالم آفاق اخوة وتضامن وسلام جديدة وواعدة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً