أليتيا

البابا فرنسيس يعبر عن استيائه من مأدبة في الفاتيكان بـ 18 ألف يورو

aleteia
مشاركة

جرى تنظيم مأدبة بوفيه لـ150 شخصيّة رفيعة المستوى… فأتى رأي البابا صريحًا وواضحًا بشأنها…

روما / أليتيا (aleteia.org/ar). تألم البابا فرنسيس لتنظيم مأدبة بوفيه على شرف 150 شخصيّة رفيعة المستوى خلال يوم تقديس الباباوَين يوحنا الرابع والعشرين ويوحنا بولس الثاني والتّي بلغت كلفتها 18 ألف يورو. فأعرب من أراد "كنيسةً فقيرة للفقراء" وكنيسة تكون "بيت الجميع" عن امتعاضه لعدم تماشي هذا البوفه مع قيم الكنيسة الأساس.

وكان التناقض واضحاً وتاماً… فالمؤمنون الآتون من كلّ ارجاء العالم باتوا بأغلبهم ليلتهم في العراء حول الفاتيكان وفي ساحة القديس بطرس تحت الشتاء في حين كانت "الشخصيّات المهمة جدًا" تحتفل معًا بالتقديس لكن بصورة أخرى: ضمن مجموعات صغيرة حول بوفيه فاخر…

وقال الكاردينال جوزيبي فيرسالدي، رئيس الشؤون الإقتصاديّة لدى الكرسي الرسولي لصحيفة "لا ستانبا" إن "البابا لم يُحبذ الموضوع، لاستخدام تعبير ملطف." واضاف: " لم أكن موجودًا لأننّي كنتُ في لورد إلاّ أنّني أؤكد لكم بأن هذه الاحداث لن تتكرر. نحاول رصد المسؤولين عن ذلك لتنبيههم بصرامة من هذه المبادرات." كما واشار الكاردينال الى ان شعار الكرسي الرسولي والفاتيكان لم يستخدما على بطاقات الدعوى لهذه الحفلة التّي أتت في غير محلها.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً