Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

"ونترجّى قيامة الموتى"...

© public domain

jespro - تم النشر في 09/05/14

مسيرة مع قانون الإيمان

بيروت / أليتيا (aleteia.org/ar). المحاضرة التاسعة عشر بعنوان "ونترجّى قيامة الموتى…"، لقاء منسّق يمكن تناوله ضمن مجموعاتكم شهريًّا، خلال أسبوع واحد أو اثنين، وقد أرفقنا هذا الموضوع بترنيمةٍ، وملف بي دي أف، وعرض باور بوينت "يمكنكم تحميلها من الرابط الموجود في آخر المقال" لسهولة المشاركة والتواصل.

1. صلاة البدء:
– إشارة الصليب.
– تهيئة موجزة.
– قراءة من 1كورنتس 15: 35-42
– الأبانا، السلام عليكِ، والمجد.

من رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل كورنتس (15: 35-42)
ورُبَّ قائِلٍ يَقول: ”كَيفَ يَقومُ الأَموات؟ في أَيِّ جَسَدٍ يَعودون؟“ يا لَكَ مِن غَبِيّ! ما تَزرَعُه أَنتَ لا يَحْيا إِلاَّ إِذا مات. وما تَزرَعُه هو غَيرُ الجِسْمِ الَّذي سَوفَ يَكون، ولكِنَّه مُجَرَّدُ حبَةٍ مِنَ الحِنطَةِ مَثَلاً أَو غَيرِها مِنَ البُزور، وإِنَّ اللهَ يَجعَلُ لَها جِسْمًا كما يَشاء، يَجعَلُ لِكُلٍّ مِنَ البُزورِ جسْمًا خاصًّا. لَيسَتِ الأَجسامُ كُلُّها سَواء، فلِلنَّاسِ جِسْمٌ وللِماشِيَةِ جِسْمٌ آخَر، ولِلطَّيرِ جِسْمٌ ولِلسَّمَكِ جِسْمٌ آخَر، ومِنها أَجسامٌ سمَاوِيَّة وأَجسامٌ أَرْضِيَّة، فلِلأَجسامِ السَّماوِيَّةِ ضِياء ولِلأَجْسامِ الأَرضِيَّةِ ضِياءٌ آخَر. الشَّمْسُ لَها ضِياء والقَمَرُ لَه ضِياءٌ آخَر، ولِلنَّجْمِ ضِياء، وكُلُّ نَجْمٍ يَخْتَلِفُ بِضِيائِه عنِ الآخَر . وهذا شَأنُ قِيامَةِ الأَموات. يَكونُ زَرْعُ الجِسْمِ بِفَساد والقِيامةُ بِغَيرِ فَساد“. 
– أبــانا + السـلام + المجد.

2. عاصفة أفكار:
هل "للموت" معنى… ؟ (مشاركة من قِبَل الحضور).

3. تعليم:
"ونترجّى قيامة الموتى…":
يرد "الرجاء" بقيامة الموتى في عدّة نصوص من العهد القديم والعهد الجديد.  ويبرز هذا الرجاء خاصّةً – في العهد القديم – في  زمن الاضطهادات: ”إنَّكَ أَيُّها المُجرِمُ تَسلُبُنا الحَياةَ الدُّنيا، ولَكِنَّ مَلِكَ العالَم، إِذا مُتْنا في سَبيلِ شَرائِعِه، سيُقيمُنا لِحَياةٍ أَبَدِيَّة (2مكابيين 7: 9) ؛ وأيضاً: ”لَقَد صَبَرَ إِخوَتُنا على أَلَمِ ساعةٍ، سَعْياً لِحَياةٍ لا تَزول، وسَقَطوا في سَبيلِ عَهدِ الله“ (2مكابيين 7: 36).
أمّا في العهد الجديد، فربطَ يسوع الإيمان بالقيامة "بشخصه هو": ”أَنا القِيامةُ والحَياة، مَن آمَنَ بي، وَإن ماتَ، فسَيَحْيا، وكُلُّ مَن يَحْيا ويُؤمِنُ بي لن يَموتَ أبَداً“ (يوحنا 25: 11-26).

ويسوع "هو الذي" سيقيم في اليوم الأخير.

–    الذين آمنوا به:
”الحَقَّ الحَقَّ أَقولُ لَكم: مَن سَمِعَ كَلامي وآمَنَ بِمَن أَرسَلَني فلَه الحَياةَ الأَبَدِيَّة ولا يَمثُلُ لَدى   القَضاء بلِ انتَقَلَ مِنَ المَوتِ إِلى الحَياة“ (يوحنا 5  :   24-25)

–    الذين أكلوا جسده وشربوا دمه: 
"مَن أَكل جَسَدي وشرِبَ دَمي فلَه الحَياةُ الأَبدِيَّة وأَنا أُقيمُه في اليَومِ الأَخير" (يوحنا 6: 54).
ستكون قيامة الأجساد على غرار قيامة المسيح، أيّ عمل الثالوث الأقدس:
”فإِذا كانَ "الرُّوحُ" الَّذي أَقامَ يسوعَ مِن بَينِ الأَمواتِ حالاًّ فيكُم، "فالَّذي" أَقامَ يسوعَ المسيحَ مِن بَينِ الأَموات يُحْيي أَيضًا أَجسادَكُمُ الفانِيةَ "بِرُوحِه" الحالِّ فيكُم“ (رومة 11: 8).

–    التعليم:
تُطرَح هنا 5 تساؤلات حول قيامة الأجساد:

1- ما معنى ”الجسد“؟
لفظة ”الجسد“ تعني الإنسان من حيث وضعُه الضعيف والمائت: ”كُلُّ بَشَرٍ عُشْبٌ وكُلُّ جَمالِه كزَهْرِ البَرِّيَّة. العُشبُ يَيبَسُ وزَهرُه يَجفّ…“ (أشعيا 40: 6).
”قيامة الجسد“ تعني أنّه بعد الموت لن يكون فقط حياة للنفس الخالدة، ولكن حتى ”أجسادنا المائتة“ ستعود إليها الحياة: ”نَحنُ نَعلَمُ أَنَّ إِنسانَنا القَديمَ قد صُلِبَ معَه لِيَزولَ هذا البَشَرُ الخاطِئ… فإِذا كُنَّا قَد مُتْنا مع المسيح، فإِنَّنا نُؤمِنُ بًِانَّنا سنَحْيا معَه“ (رومة  6: 6-8).

2- ما معنى ”القيامة“؟
في الموت، الذي هو انفصال النفس والجسد، يسقط جسد الإنسان في الفساد، فيما تذهب نفسه في "ملاقاة الله". فالله في قدرته الكلّية، سوف يعيد الحياة غير الفاسدة لأجسادنا موحّدًا إيّاها بنفوسنا، بفضل قيامة يسوع.

3- من سيقوم؟
"جميع الناس" الذين ماتوا:
”تَأتي ساعةٌ فيها يَسمَعُ صوتَه جَميعُ الَّذينَ في القُبور فيَخُرجونَ مِنها. أَمَّا الَّذينَ عَمِلوا الصَّالحات فيَقومون لِلحيَاة وأَمَّا الَّذينَ عَمِلوا السَّيِّئات فيقومونَ للدينونة“(يوحنا 5: 28-29)

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً