Aleteia
الجمعة 23 أكتوبر
أخبار

المملكة المتحدة: دعوة النساء الى احباط الدعوات الجهاديّة

© DR

أليتيا - تم النشر في 08/05/14

على ضوء تزايد اعداد الشباب الذّين اختاروا الجهاد في سوريا، قررت المملكة المتحدة توعيّة محيط هؤلاء!

المملكة المتحدة / أليتيا (aleteia.org/ar). إنّهم رجال إلاّ وأنّهم أيضًا نساء من خلفيات مختلفة. للبعض منهم سوابق مع القضاء في حين لا يزال البعض الآخر في سن المراهقة وقد بلغ عددهم في اوروبا ما يُقارب الألفي شخص بحسب جيل دو كيرشوف، منسق الاتحاد الأوروبي في مجال مكافحة الإرهاب.

ولا ينفك عدد الاوروبيين الذّين يختارون طريق الجهاد في سوريا يرتفع ما يجعل الوضع في أوروبا مقلقًا جدًا علمًا ان هذه الظاهرة تمتد من بلجيكا حتّى هولندا والمملكة المتحدة والدنمارك وان بلجيكا من اكثر البلدان تأثرًا بهذا المنفى الذّي يأخذ طابع المعارك الصليبيّة الحديثة بعد رحيل اكثر من 220 شابًا.

وتأخذ المملكة المتحدة من جهتها المسألة على محمل الجدّ إذ لا يزال اليوم الأسود الذّي ضرب البلاد منذ 9 سنوات أي في 7 يوليو 2005 في جميع الأذهان خاصةً وان حصيلة الهجمات الأربعة يومها على وسائل النقل العام بلغت 56 قتيلاً و700 جريح. وسرعان ما اكتشفت الشرطة ان الانتحاريين الاربعة هم بريطانيين نمّوا نزعةً راديكاليّة متطرفة في انجلترا فوضعت البلاد استراتيجيّة وقائية لتلافي مثل هذا التطرف إلاّ أنّه يواجه اليوم ما تواجهه أوروبا بأسرها ومصدره سوريا. فقد بلغ عدد المجاهدين الذّين تركوا المملكة 400 شخص وجميعهم مقتنع بأن اللّه اختاره ليُنقذ العالم من خطيئة البشر علمًا ان أكثر من 20 منهم استشهد على أرض المعركة. 

واستندت استراتيجيّة الوقاية في المملكة المتحدة الى سلسلة من الاجراءات الاحترازيّة وابرزها الحدّ من نشر الخطب الراديكاليّة والعمل على تحديد الافراد الذّين قد يُشكلون خطرًا على البلد في المستقبل كما وقررت المملكة اتخاذ بعض الاجراءات غير المسبوقة للحدّ من هذه الظاهرة. لكن وعلى الرغم من جهود السلطات لا تزال التهديدات والعقائد المتشددة تجتاح البلاد ولذلك قررت الشرطة البريطانيّة التحدث مع امهات واخوات وزوجات البريطانيين العرضة لخطر هذه "الرحلة" الى سوريا. وكيف ذلك؟ من خلال تنظيم اللقاءات في المدن الكبيرة والتوعيّة والتحذير. 

وتفسر المواصفات العامة المشتركة بين مختلف الشباب الذّين ذهبوا الى سوريا قرار رئيس الوزراء البريطاني. فيتأثر المراهقون الذّين لا يعرفون الاسلام بهذه الحركة اكثر من غيرهم. فيميلون الى التعصب والتطرف بشكل ابسط واسرع علمًا ان عددًا كبيرًا من هؤلاء هم من الشباب الذّين اعتنقوا الإسلام منذ فترةٍ ليست ببعيدة. وتُفسر دنيا بوزار، عضو مرصد العلمانيّة ومؤلفة كتاب "نزع فتيل الاسلام الراديكالي"  لمجلة لوفيغارو مفهومها عن خطر الجهل فتقول: " وحدها العائلات المسلمة قادرة على ملاحظة اي ميل عند اولادها. فعندما ترى أمٌّ ابنها يُمزق صورةً لاعتبار من فيها الشيطان، تعرف مباشرةً ان ذلك ليس بالتصرف الديني. ولذلك يبدو ان الاسر والأقارب هم ملاذ السلطات الأخير لمحاولة الحدّ من حراك الشباب نحو سوريا. فمن شأن توعيّة أمّهات واخوات وزوجات هؤلاء الشباب ان تُرسي "جوًّا من الثقة" مع المقربين من الشباب المتطرف إذ ان كلّ الاجراءات التّي اتخذت لم تُثبت فعاليتها ولا تخفي السلطات البريطانيّة قلقها إزاء وضعٍ لا ينفك يتفاقم يومًا بعد يوم.

وذكر ديفيد كامرون بأن المملكة المتحدة تُساعد اللاجئين في سوريا ماليًّا وبأن حكومته "لاتريد لمواطنين بريطانيين الذهاب للمحاربة في سوريا والتطرف والعودة الى البلاد لتهديد الآخرين." وتهدف هذه الاجراءات الوقائيّة الى الحدّ من حراك الشباب الذّين يذهبون للمشاركة في حربٍ ليست حربهم ولاستباق المخاطر التّي قد تترتب عند عودتهم خاصةً وإنّه من الممكن ان يصبحوا "خلايا جهاديّة نائمة" علمًا ان معركتهم لا تزال في بداياتها. 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الحرب في سوريا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً