Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

البابا يستقبل كاثوليكوس الأرمن كاراكين الثاني ويشدد على أهمية الحوار المسكوني

© armenianchurchwd

<span>www.armenianchurchwd.com</span>

أليتيا - تم النشر في 08/05/14

إن دماء شهداء العصور الأولى تحولت إلى بذور لمسيحيين جدد في القرون الأولى

حاضرة الفاتيكان / أليتيا (aleteia.org/ar). استقبل البابا فرنسيس صباح اليوم الخميس في الفاتيكان كاثوليكوس الأرمن كاراكين الثاني والوفد المرافق. وجه الحبر الأعظم لضيفه الكريم كلمة طلب في مستهلها من الكاثوليكوس كاراكين أن يُبلغ تحياته الحارة إلى جميع الأرمن المنتشرين في أنحاء العالم كافة، وقال إنها لنعمة خاصة أن نتمكن من الالتقاء في هذا البيت على مقربة من ضريح القديس بطرس، وأن تقاسم لحظات من الأخوة والصلاة. هذا ثم أشار البابا إلى أن العلاقات بين الكنيسة الرسولية الأرمنية وكنيسة روما نمت وتوطدت خلال السنوات القليلة الماضية، وذلك بفضل أحداث ما تزال مطبوعة في الذاكرة شأن الزيارة التي قام بها البابا يوحنا بولس الثاني إلى أرمينيا في العام 2001 والزيارات العديدة التي قام بها كاراكين الثاني إلى الفاتيكان لمناسبات عدة، ومن بينها الزيارة الرسمية للبابا بندكتس السادس عشر في العام 2008.

بعدها لفت الحبر الأعظم إلى احتفال آخر مفعم بالمعاني شارك فيه كاثوليكوس الأرمن ألا وهو إحياء ذكرى شهود الإيمان خلال القرن العشرين، والذي اندرج في إطار الاحتفال بيوبيل الألفين الكبير. مما لا شك فيه – تابع البابا يقول – أن عدد تلاميذ المسيح الذين ذرفوا دماءهم من أجله خلال الأحداث المأساوية التي طبعت القرن الماضي، يفوق عدد شهداء القرون الأولى، ومن بين هؤلاء أبناء الأمة الأرمنية. لقد عاش العديد من هؤلاء سر الصليب العزيز جدا على ذاكرة الشعب الأرمني، وشربوا من كأس الآلام. ويجب ألا تدخل هذه الشهادة طي النسيان.

هذا ثم أشار الحبر الأعظم إلى أن الآلام التي عانى منها مسيحيو العقود الماضية ساهمت بشكل مميّز في قضية تحقيق الوحدة بين تلاميذ المسيح. كما أن دماء شهداء العصور الأولى تحولت إلى بذور لمسيحيين جدد في القرون الأولى، أصبحت دماء العديد من مسيحيي اليوم بذورا للوحدة. إن مسكونية الآلام، ومسكونية الاستشهاد، ومسكونية الدماء تشكل دعوة قوية من أجل السير في طريق المصالحة بين الكنائس والاستسلام لعمل الروح القدس. إننا نشعر بواجب السير في طريق الأخوة هذه وذلك دَين علينا تجاه آلام العديد من أخوتنا.

من هذا المنطلق – مضى البابا إلى القول – أود أن أتوجه بالشكر إلى قداستكم على الدعم الفاعل للحوار المسكوني، لاسيما لعمل اللجنة المختلطة من أجل الحوار اللاهوتي بين الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الأرثوذكسية الشرقية. هذا ثم شدد الحبر الأعظم على أهمية أن نشارك معا في السباق الموجود أمامنا، ويدعمنا عدد كبير من الشهود سائلين الله أن يهبنا الوحدة التي صلّى من أجلها يسوع المسيح خلال العشاء الأخير. ختاما سأل البابا فرنسيس الروح القدس أن ينيرنا ويقودنا باتجاه اليوم الذي نطمح إليه عندما نجتمع معا حول المائدة الإفخارستية.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
حوار بين الأديان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً