Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
أخبار

كيف يصف كاهن رعية زيارته لأسير فلسطيني من رعيته؟

abouna.org

أليتيا - تم النشر في 06/05/14

الحديث عن هذه الزّيارة ليس بالأمر السهل أبدًا...

رام الله / أليتيا (aleteia.org/ar). يقدم الأب فراس عريضة، كاهن رعية اللاتين في بلدة جفنا الفلسطينية، خبرة حول زيارة مراون ابراهيم معدّي، وهو فلسطيني ملتزم كنسياً، معتقل في سجن عوفر، غرب مدينة رام الله، في الضفة الغربية المحتلة:
الحديث عن زيارتي للأسير مروان معدّي من قرية جفنا الفلسطينية في سجن عوفر ليس بالأمر السهل عليّ أبداً، أن تزور إنساناً وطنياً مظلوماً لا يبحث إلا عن السلام والمحبة وهو في ذات الوقت رسولاً أميناً لتعاليم يسوع المسيح.

حاولت ككاهناً للرعية أن أزور مروان معدي في 23 آذار الماضي لمنحه القربان الأقدس إلا أن طلبي قوبل بالرفض، ثم حاولت ثانية ونجحت المحاولة بالأمس القريب 4 أيار 2014.
قدمت أوراقي كاملة وما أحمل من رموز دينية كالمسبحة بالإضافة للكتاب المقدس علّني أستطيع إدخالها لمروان إلا أنه تم رفض المسبحة (إذ يبدو أنها شيئاً خطيراً) بعد فحصها وأوراقي وسمح لي بإدخال الإنجيل فقط.

دخلت في غرفة بعد الثانية مساءً وأدخل مروان، اعتقدت أنه سيرحب بي بسرعة إلا أنه للمفاجئة التي ألمت به لم يستطع أن ينبس ببنت شفه كان الموقف صعباً جداً أن تجد رجلاً يلجلج ولا يجد حرفاً يسعفه وربما أسعف البكاء كلينا، حاولت أن آخذ بزمام الأمور وأتمالك نفسي من هذا الموقف الذي يبكي الحجر فما بالك بإنسان مظلوم يتمنى لو أن العالم يسمع صرخته، طلبت منه الإعتراف والصلاة، وأنا أرتدي البطرشيل، وابتدأت بمناولته القربان الأقدس والذي كان الضباط قد طلب فحصه إلا أنني رفضت بشكل قاطع كونه مقدساً لا يصح مساسه فانصاعوا لرغبتي مؤكدين على ثقتهم بصدقي.

تخيلت مروان في تلك اللحظات إنساناً تاه في الصحراء ولا يجد سبيلاً للماء وبعد صلاته معي ارتوى بعد ذلك التعطش الشديد للسكينة والهدوء والراحة. يا إلهي كم نحن بحاجة لك أيها المسيح تجفف دموعنا، تحمل آلامنا، تعطينا القدرة على محبة أعدائنا.
كإنسان وأب وزوج انهالت عليّ الأسئلة لكل كبيرة وصغيرة في تفاصيل الحياة التي تركها مروان، محاولاً أن يعرف ويطمئن، وأنا أجيب على تلهفه الكبير، فبدا طفلاً في ثوب رجل اشتاق لكل ما يتنفس في أرضه من بشر وشجر وحجر.

يعتقد البعض منّا أن حياة السجين قد انتهت بوجوده خلف القضبان، ولكني شعرت أن شعبنا قادر على صنع الحياة أينما تواجد، فهذه اللُحمة التي تجلت بين السجناء بغض النظر عن انتماءاتهم، فالكل هلّل مرحباً بي والكل يعرف أنني الأب فراس عريضة والكل نظر بكل الاحترام لهذا الكاهن الذي اهتم برعيته وجاء ليقرب سجيناً رغم الصعاب، فشعرت أنني بين إخوتي جميعاً، قضية الأرض هي من جمعتهم، وإصرار السجناء على شراء السميد لعمل الكعك بمناسبة عيد الفصح لأخيهم المسيحي واحترامهم لهذا الانسان الذي التزم بقضايا أمته وبتعاليم دينه كان محل إعجاب وتقدير مني وخجلت من كمِ هذا الحب والاحتفاء بقدومي للسجن.

انتهت زيارتي لمروان محملاً إياي وصايا لأولاده الفخورين وزوجته الصامدة، ووجه شكره للمركز الإعلامي والرعية التي وقفت جانبه دائماً. انتهى ذلك الحلم وانتهت تلك الزيارة شاعراً أنني أحمل أمانة ثقيلة في إيصال صوت مروان لكل العالم "أن الظلم لا بد أن ينتهي وهو لا يفرّق بين أصحاب الأرض في تعديه وغطرسته وسلبه حقوقهم".

كان لا بد من تسليم مفتاح بيت القربان "ليلة خميس الأسرار- حبس المسيح له المجد" لتلك الزوجة الصامدة الصابرة إعترافاً منا بتضحية زوجها مروان الذي حرم من الحرية، علّ الآخرين يحصلون عليها متمثلاً بأعمال يسوع الذي افتدانا.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً