Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

البطريرك الراعي: "نحن موجودون في الاراضي المقدسة قبل وجود اسرائيل وذاهب إلى القدس لأقول إنها مدينتنا"

bkerke.org

أليتيا - تم النشر في 06/05/14

"الرأي العام يريد تحميلي قضية ليست موجودة لدي، انا لم أُهِنْ احداً ولم اتهجم على احد، فليتحرموني، ومن غير المسموح ان يقولوا انا اقبل او لا اقبل، لا اريد ان ينزعج احد مني ولكن لا احد يقول لي ماذا افعل، انا احترم الدولة في حينٍ أنّ غيري لا...

بكركي / أليتيا (aleteia.org/ar). عاد البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي الى بيروت مساء اليوم الثلاثاء 6 ايار 2014، بعد جولة شملت الفاتيكان حيث شارك في تقديس البابَوِيْن يوحنّا الثّالث والعشرين ويوحنّا بولس الثّاني، وفرنسا حيث ترأّس اللقاء الاول للشبيبة المارونية في فرنسا واوروبا ثم لورد حيث ترأس الاحتفال العالمي للحج مع افتتاح الشهر المريمي بدعوة من منظمة فرسان مالطا في لبنان. وفي حديث الى الصحافيين اوضح غبطته ان البابا فرنسيس سيزور الأراضي المقدسة التي تقع تحت ولايته ولديه واجب كنسي ليستقبله وهو لن يرافقه.

واضاف غبطته: "نحن موجودون في الاراضي المقدسة قبل وجود اسرائيل وذاهب إلى القدس لأقول إنها مدينتنا ولدي رعية هناك وقضية أعرف كيف أحملها. أنا ذاهبٌ الى بيتي وشعبي والى ارض مقدسة نحن موجودون فيها قبل ان تتواجد اسرائيل!"، داعيا "الجميع الى احترامه"، ومشددا على انه يحترم الدولة وقرارها وسيادتها، مضيفا: "لا أحد يقول لي ما هي واجباتي".

وتابع: إنه من واجبي ان "اكون في استقبال البابا في منزلي، وشؤوني ليست سياسية وانا اتعاطى الشأن الرعوي، ومن هو متضايق من تصرفاتي لا يأتي الى بكركي، اذا كان يشعر انه محرج."
واضاف غبطته: "الرأي العام يريد تحميلي قضية ليست موجودة لدي، انا لم أُهِنْ احداً ولم اتهجم على احد، فليتحرموني، ومن غير المسموح ان يقولوا انا اقبل او لا اقبل، لا اريد ان ينزعج احد مني ولكن لا احد يقول لي ماذا افعل، انا احترم الدولة في حينٍ أنّ غيري لا يحترمها، انا احترم سيادة الدّولة اللّبنانيّة وقرارها."

"ليس لديّ أيّ علاقة مع اسرائيل، بل انا ذاهب الى القدس والاراضي المقدسة في زيارة رعوية، لذلك طلبت ألاّ أقابل أحداً من المسؤولين السّياسيّين. انا ذاهب الى بيت لحم وسأقول مع الرئيس عباس للشّعب الفلسطينيّ: لكم الحقّ بدولة لكم وبيت لحم هي لكم، وأنا لديّ قضيّة أعرف أن احملها. الاراضي المقدسة موجودة ونحن موجودون فيها قبل ان تولد اسرائيل، هل من الممنوع ان ازور شعبي؟ انا ذاهب الى شعبي وانا ملزم بزيارة شعبي، حتى ان القانون الكنسي يلزمني بذلك كل خمس سنوات.

وختم الكردينال الراعي: قداسة البابا يأتي في زيارة إلى الاراضي التي لديّ ولاية فيها فكيف لا استقبله؟ القدس مدينتنا نحن المسيحيون قبل كل الناس، وأنا ذاهب لأقول إنّها مدينتنا، وهي القدس العربية، لديّ شعبٌ ورعيّة في القدس وانا ذاهب عند شعبي والى بيتي".

ولدى وصوله الى الصرح البطريركي في بكركي رفع نيافته صلاة الشكر في كنيسة سيدة الانتقال بحضور ممثّل رئيس الجمهوريّة الوزير سجعان قزّي، والكردينال مار نصرالله بطرس صفير وحشد من المطارنة والكهنة والمؤمنين. ثم ألقى كلمةً شكرَ فيها الربّ "على نعمه الكبيرة وعلى تحقيق اهداف الزيارة الى روما وباريس ولورد."

واضاف غبطته: "في روما عشنا فرح قداسة البابَوين التي تربطهم بلبنان روابط خاصّة. ألبابا يوحنّا الثّالث والعشرين والبابا يوحنّا بولس الثّاني. وشكّل اللّبنانيّون عدداً ضخماً جدّاً، جاؤوا من مختلف القارات. وكان حضورهم مميّزاً كالعادة مع الأعلام التي كانوا يحملونها، إلاّ أنّ الأعلام لم تكن سوى تعبير عن فرحهم وامتنانهم وحفظ جميل للبابا يوحنا الثّالث والعشرين الذي زار لبنان سنة 1954 وكان الكردينال رونكالّي الذي احتفل باسم البابا بيّوس الحادي عشر بالسّنة المريميّة التي أُعلنت عقيدة الحبل بلا دنس وكرّس لبنان للعذراء. وقد عبّر اللّبنانيّون عن حبّهم الكبير للبابا يوحنا بولس الثّاني الذي شمل لبنان بشكل خاص منذ يوم انتخابه إلى يوم وفاته.

ثمّ كان الإحتفال بالمئويّة الأولى لكنيستنا، لكنيسة مار مارون في المدرسة المارونيّة والوكالة البطريركيّة، التي أُعيد فتحها عام 2000 بفضل صاحب الغبطة والنّيافة الكردينال مار نصراللّه صفير، وقد أعيد فتح المدرسة المارونيّة القديمة التي بدأت عام 1584، ثمّ أُقفلت يوم احتلّ نابوليون كلّ هذه الأماكن وأمّم كلّ شيء من جملتها مدرستنا المارونيّة بعد أن عملت فوق ال 200 سنة وخرّجت كلّ الشّخصيّات التي ساهمت في النّهضة العربيّة والذين كانوا جسراً ثقافيّاً بين الشّرق والغرب. ومع البطريرك الحويّك وأيّام البطريرك يوحنا الحاج كانت المدرسة الجديدة، وسنة 1914 كان تدشين كنيسة مار مارون.

وتابع الكردينال الراعي: "اننا نشكر مجدّداً فخامة رئيس الجمهوريّة العماد ميشال سليمان الذي بحضوره تمّ الإحتفال فأعطى قيمة كبيرة ومزدوجة له."

  • 1
  • 2
  • 3
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البطريرك مار بشارة بطرس الراعيبكركي
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً