Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
أخبار

آسيا بيبي: تحديد جلسة الاستئناف في 27 مايو

© DR

أليتيا - تم النشر في 05/05/14

بعد أربعة أشهر من التأجيل، تواصل الشابة المسيحية التي حُكم عليها بالإعدام سنة 2010 بتهمة التجديف حمل صليبها

لاهور / أليتيا (aleteia.org/ar) – بعد التأجيل أربع مرات حدد القضاء يوم 27 مايو موعداً لانعقاد الجلسة الأولى لمحاكمة الاستئناف في قضية آسيا بيبي التي اعتُقلت في يونيو 2009 بتهمة التجديف، وحُكمت بالإعدام في نوفمبر 2010. سيتم البحث في قضيتها أمام محكمة لاهور العليا التي يرأسها القاضي أنور الحق.

منذ أكثر من أربع سنوات ونصف، تنتظر آسيا بيبي معرفة مصيرها في سجن النساء في مولتان. ويميل القضاة بأنفسهم، خشية من أعمال الانتقام، إلى تجنب مسؤولية البت في هذه القضية الحساسة التي أصبحت رمزاً في العالم أجمع. 

هذا التأجيل المتكرر معزو لأسباب متعددة ومتنوعة منها غياب أحد المحامين من الطرف الخصم، مرض أحد القضاة، تغيير القاضي ونقل الملف إلى زميل. 

في بيان إلى وكالة فيدس، لفت المحامي مشتاق غيل، رئيس المنظمة غير الحكومية "الجمعية الإنجيلية القانونية للتنمية" المعنية بالدفاع عن المسيحيين الباكستانيين: "إن كل تأخير أو تأجيل في قضية آسيا بيبي يعني إنكار العدالة". أضاف: "غالباً ما يُرفض إحقاق العدالة للمسيحيين الذين يُعتبرون "مواطنين من الدرجة الثانية"، بخاصة عندما يكون الضحايا متهمين بالتجديف".

الجدير ذكره هو أن المسيحيين المتهمين بالتجديف، حتى بناءً على اتهامات باطلة في معظم الأحيان، معرضون للخطر هم والأشخاص الذين يتجرؤون على الدفاع عنهم. ففي بعض الحالات، عمد الزعماء الإسلاميون إلى إصدار "فتوى" تدعو المؤمنين علناً إلى قتل "المجدّف" المفترض، وذلك خارج نطاق القضاء، مع الازدراء بسيادة القانون.

وبالتالي، يُعتبر حالياً ممتاز قادري بطلاً، هو الذي قام في يناير 2011 بقتل حاكم البنجاب سلمان تسير الذي ارتكب ذنب الدفاع عن آسيا بيبي. وهناك الآن مسجد يحمل اسمه في ضواحي إسلام أباد. هذا هو السبب الذي يُجبر المسيحيين المتهمين في أحيان كثيرة على مغادرة البلاد عند الإفراج عنهم لإنقاذ حياتهم. كما يقع محاموهم ضحية الترهيب والتهديد.

في باكستان، يطالب قسم كبير من السكان بإلغاء قانون مكافحة التجديف الذي يخدم كذريعة لتصفية حسابات عدة. ويشكل هذا القانون الذي أدخله الطاغية ضياء الحق سنة 1986 من دون تمريره في البرلمان النقطة السوداء الأساسية في النظام القضائي الباكستاني.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً