Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

تحت عنوان :"الأب لبكي... القضية!".

aleteia

أليتيا - تم النشر في 03/05/14

تخرج الكلمات بالفم الملآن :"صبروا قبل ان تحكموا، فميزة الحكيم انه يعرف قيمة الكلمة ولا يتنطق بها امام الجهلاء. "....

بيروت / أليتيا (aleteia.org/ar). الأب لبكي… القضية!

أهو تفتيش عن الحقيقة ام تحقيق لرغبة إنسانية مُطلقة ترضي فينا نشوة التحقير والتذليل بالآخرين!
لقد كثر التداول حول قضية الأب منصور لبكي في الاعلام والمجالس، لا بل للتصحيح، كثر الحديث عنه، إذ ان الهدف لم يكن معالجة القضية في عمقها بل مُجرد إشباع رغبات البعض بالتشهير بمن وقعت عليه المصيبة.

صدر القرار بتجريم الأب لبكي، وفُرض عليه حظر الاختلاط بالناس والتوحد في احد الأديرة "للتكفير".
ليس المطلوب ان يؤله لبكي، فهو كغيره من الناس، معرض للتجربة وللخطأ.
ولكن أليس الذي اصدر الحكم أيضاً إنسان ومعرض للأخطاء او الارتشاء او المساومة؟
ام اننا غدونا من "الانتقائيين" نستعمل الحقيقة كما تتلاءم مع أحكامنا؟
ليس المطلوب ان نزيح الشك، فماذا لو كان هناك ضحايا اعتدى عليهم؟
ولكن أليس هناك خيار آخر؟ فماذا لو كان مظلوما؟
ام انه مرتبط بنا نحن ان نُفبرك ونصنع المُعتدي والمتعدى عليه؟ 

ليس المطلوب ان نسكت عن القضية، فهي لم تعد تطال شخصه وحسب، فالحقيقة هي حق وملك لكل إنسان.
من واجبات القضاء المدني التحقّق كي تظهر الحقيقة، حتى لا يُقال يوما ان الأمور "انتهت باللفلفة" الداخلية، كون المتهم هو احد شخصيات الكنيسة البارزين وكون القضية دقيقة في الاوساط الكنسية.
وكما اسقطت الحصانة عن لبكي، فهو غير معصوم عن الخطأ، كذلك فلتسقط عن الكل، فالحقيقة تعلو فوق كل المناصب والألقاب.
ان كانت الحقيقة هي هدف من يحقّر ومن يدافع على السواء، فهنالك وسائل للوصول اليها.

اما مكانها فليس الساحات والصالونات والإنترنت، فلا يحق لكل "متفلسف" ان يُنصّب نفسه قاضيا يُصدر الاحكام.
اخيراً وليس آخراً، على الكنيسة ان تدافع عن الحق والحقيقة، في هذا نختبر مصداقية المواعظ. إذا كان لبكي معتديا فليُحاكم، وإذا لم يكن كذلك فلتعلن براءته… 
اصبروا قبل ان تحكموا، فميزة الحكيم انه يعرف قيمة الكلمة ولا يتنطق بها امام الجهلاء. 
(بقلم ر. س.)

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً