Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
أخبار

مفهوم العمل بالمنظار المسيحي ؟؟؟

aleteia

أليتيا - تم النشر في 01/05/14

أمّا في الأساس، فلم يُنظَر إلى العمل أو الجهد على أنّه شرّ لا بدّ منه، بل هو أمر طبيعيّ لا بدّ للإنسان من ممارسته على هذه الأرض.

روما / أليتيا (Aleteia.org/ar). تنتشِر في الكتاب المقدّس إشارات عدّة إلى العمل، وتُقسَم المُصطلحات والكلمات المستخدمة للدّلالة عليه إلى نوعين. المُصطلح الأوّل "عمل"، وهو ليس بالمعنى الأخلاقيّ أو الجسديّ، ككلام الكتاب على عمل الله في الخلق، أو في الإشارة إلى عمل الإنسان في الأرض (تكوين 2: 2؛ خروج 20: 9). أمّا المصطلح الثّاني "تَعَب"، فيحمل معنى الإرهاق والقلق والحزن (مزمور 90: 10؛ جامعة 1: 3؛ يوحنّا 4: 38؛ 2تسالونيكي 3: 8).

أمّا في الأساس، فلم يُنظَر إلى العمل أو الجهد على أنّه شرّ لا بدّ منه، بل هو أمر طبيعيّ لا بدّ للإنسان من ممارسته على هذه الأرض. حتّى في زمن البراءة، قبل السّقوط في الخطيّة، أعطى الله الإنسان أن يعمل ويؤدّي دوره الطّبيعيّ في الحياة. لكنّ دخول الخطيّة إلى حياة الإنسان أفسد فكرة العمل وحرّفها، فصار الإنسان، وبدلاً من أن يتمتّع بعمله، يأكل خبزه مُغمّسًا بدماء يدَيه وبعرق جبينه (تكوين 3: 17-19). وهذا ما صار يبرّر ورود مقاطع كثيرة في الكتاب المقدّس الّتي تُجسّد فكرة التّعب أو الإرهاق في العمل، وهي الفكرة الأساسيّة في سفر الجامعة، حيث يقول الكاتب إنّ كلّ تعب الإنسان الّذي يتعبه تحت الشّمس هو باطل (جامعة 2: 17-26).

إلاّ أنّ الله لم يحرم الإنسان، بعد سقوطه في الخطيّة، من القدرات والمواهب العظيمة لكي يستطيع من خلالهما إكمال عمله وإخضاع العالم المادّيّ واستغلاله. فهو أعطى بعضهم مواهب العمل اليدويّ والمهنيّ مع الحكمة والمعرفة لعمل صنعتهم (خروج 31: 1-2)، وأعطى المعلّمين والأنبياء موهبة الكلام لتعليم الآخرين (1صموئيل 10: 6-7). ويؤكّد كتّاب العهد الجديد هذه الفكرة، ويربطونها مباشرة بالقدرات والمواهب الرّوحيّة المختلفة المُعطاة للمؤمنين لمنفعة الجماعة (1كورنثوس 12؛ أفسس 4: 11)، إضافة إلى أنّهم يؤكّدون، باستمرار، أنّ الله يدعو الإنسان إلى العمل لكي يخدمه.

لكن، إن لم يكن الهدف من العمل تمجيد الله، فهو يبقى فارغًا لا معنى له، مهما كان الإنسان غنيًّا بالمواهب والقدرات. وهذا ما أوضحه الرّسول بولس في قوله: "فإذا كُنْتُمْ تَأكُلونَ أو تَشْرَبون أو تَفْعَلون شيْئًا، فَافْعَلوا كُلّ شَيْء لِمَجْد الله" (1كورنثوس 10: 31). لقد حثّ المؤمنين على أن يكونوا في الوقت عينه أمناء في عملهم كما في حياتهم الرّوحيّة: "غَيْر مُتكاسِلينَ في الاجْتِهاد، حارّينَ في الرّوح، عابِدينَ الرّبّ" (رومية 12: 11).

إذًا، على المسيحيّ أن ينظر إلى العمل على أنّه مهمّة مُوكلَة إليه من فوق، ويُمجِّد الله من خلالها. ممّا يفرض عليه أن يكون أمينًا ومُجتهدًا في كلّ ما يعمل، أجيرًا كان أم صاحب عمل (أفسس 6: 5-9؛ 1تيموثاوس 6: 1-2). هذه هي الفكرة المركزيّة في مَثَل الوزنات الّذي أعطاه الرّبّ يسوع (متّى 25: 15). فعلى الموظَّف أن يكون أمينًا ومُطيعًا، وأن يعمل الكلّ كما للرّبّ (أفسس 6: 5). أمّا صاحب العمل، فعليه أن يُقدّم العدل والمساواة لجميع موظّفيه، وأن يُكرِمهم ولا يسلبهم حقوقهم المادّيّة "لأنّ الفاعِل مُستَحِقّ أُجْرَتَه" (لوقا 10: 7؛ يعقوب 5: 4-5). عندما نؤدّي عملنا كمهمّة إلهيّة أُعطيت لنا لنُمجّد الله بها، ونعمل كلّ شيء بأمانة وصدق، فإنّ الله سيُباركنا حتمًا (مزمور 1: 3؛ 1كورنثوس 15: 58؛ رؤيا 14: 13).

(المرجع: risalatalkalima .com)

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً