Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
روحانية

المسيحيون يطلبون بأن يُصبح العراق دولةً علمانيّة

© Public Domain

أليتيا - تم النشر في 30/04/14

آمال كثيرة عشيّة الانتخابات البرلمانيّة المرتقبة في العراق

الموصل / أليتيا (aleteia.org/ar). قال مطران أبرشيّة الكلدان في الموصل أميل نونا للمؤسسة الانسانيّة الكاثوليكيّة "مساعدة الكنيسة المنكوبة": "نريد ان ينعم بلدنا بالاستقرار مرّةً جديدة فيعيش الجميع بسلام." ويُضيف قائلاً: "على العراق إيجاد مخرجٍ للحالة التّي يتخبط فيها منذ 11 سنة أي منذ حرب العراق وهي حالةٌ أضنت العراقيين." فتحدث عن الوضع الأمني الهشّ والفساد والوضع الاقتصادي السيء وهجرة الأدمغة.

وشدد البطريرك سعد حنا من البطريركيّة الكلدانيّة في بغداد بدوره على اهميّة الانتخابات قائلاً: "يوجّه الشعب العراقي نظره باتجاه الانتخابات التّي يعتبرها الكثيرون الأمل الكفيل بمستقبلٍ أفضل." ويُضيف قائلاً: "تُشجع الكنيسة المؤمنين على المشاركة في الانتخابات فمهمتنا هي تعزيز ثقة المواطن المسيحي بالمؤسسات العامة وبتحسينها من منظور حقوق الانسان." ويؤكد المطران ان عددًا من الشخصيات المسيحيّة قد قدمت ترشيحها ايضًا فتضم القوائم الانتخابيّة شخصيات من المفترض الاختيار بينها لشغل المناصب المخصصة للمسيحيين في البرلمان على قاعدة مبدأ الحصص. ويُشارك المسيحيون ضمن قوائم انتخابيّة ديمقراطيّة تضم مواطنين إسلاميين وغير اسلاميين.

إلاّ ان المطران حنا ليس متفائلاً جدًا في ما يتعلق بأخذ تطلعات المسيحيين بعين الاعتبار "فللأحزاب غير المسيحيّة جدول أعمالها الخاص الذّي يرتكز على مبادئ ايديولوجيّة ودينيّة وتفتقد هذه الأحزاب الى النضوج المدني والديمقراطي وهي متمسكة بجدول أعمالها ما يجعل من الصعب  جدًا تقريبها من مبادئ المجتمع المسيحي ومصالحه."

ويؤكد المطران نونا ان للمسيحيين مصالح بديهيّة: فما نريده كمسيحيين هو سلامٌ حقيقي في البلاد واحترامٌ لحقوق الانسان كما نريد ان يتمكن الشعب من العيش حياته دون خوف. وأعتقد ان الدولة المدنيّة هي الحل. وأعني بذلك دستورٌ لجميع المواطنين لا للأكثريّة وحسب". وهو يوافق المطران حنا قوله إن مستقبل المسيحيين منوطٌ بقانونٍ يحترم حقوق الانسان ويضمن المساواة والحريّة والكرامة الانسانيّة للجميع. 

وتأتي الانتخابات لاختيار نواب الأمّة الـ328 في ظروفٍ أمنيّة صعبة. فقد كان العام 2013 بحسب معلومات الامم المتحدة العام الأكثر دمويّةً علمًا ان العام الجاري شهد الكثير من الاعتداءات التّي أدّت الى مقتل أكثر من ألفي عراقي بحسب ما افادت به مؤخرًا منظمة الأمم المتحدة.

وتسببت الاشتباكات في مدينة الأنبار بين الأغلبيّة الشيعيّة والأقليّة السنيّة بجرح الكثيرين وبتابعاتٍ عنيفة وهي تتسبب منذ نهاية السنة الماضيّة بمواجهات قويّة بين الحكومة المركزيّة ومجموعات سنيّة متطرفة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً