Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
روحانية

من كانت مريم المجدليّة؟

أليتيا - تم النشر في 25/04/14

قصصٌ وتقاليد وأساطير حول هذه المرأة التّي ظهرت مع قيامة يسوع

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar). – يُقدم لنا الإنجيل معلومات غير واضحة فيقول لنا (لوقا 8،2) إنّها كانت من بين نسوةٍ يُساعدن بأموالهنّ وإنّه كان اسمها مريم ومن المتوقع ان تكون من مجدل وهي بلدةٌ صغيرة في الجليل على بعد 5،5 كيلومتر شمال طبريا.
وأخرج يسوع منها سبعة شياطين (لوقا 8،2 – مرقس 16،9) أو بعبارةٍ اخرى كلّ الشياطين. وقد نفهم من هذه العبارة أنّه كان يسكنها شيطان أو انّها كانت تعاني من مرضٍ جسدي ونفسي.

تُظهرها الأناجيل الإزائيّة على أنّها المرأة الأولى من مجموعة نساء كنّ ينظرن عن بعد الى المسيح يُصلب (مرقس 15، 40 – 41) ومن النساء اللواتي كنّ جالسات تجاه القبر (متى 27، 61) خلال دفن المسيح (مرقس 15، 47)
كما تذكر الاناجيل أنّه بعد انقضاء السبت أتت مريم المجدليّة ونساء أخريات الى قبر لتطييب جسد يسوع (مرقس 16، 1 – 7) فيقول لهنّ ملاك ان يسوع قد قام طالبًا منهن الذهاب ونقل الخبر الى التلاميذ (مرقس 16، 1 – 7) وقد أتت في انجيل يوحنا التفاصيل نفسها مع فرقٍ بسيط. 
ورافقت مريم المجدليّة العذاء مريم عند اقدام الصليب (يوحنا 19، 25) وأتت يوم الاحد الى القبر عند الفجر والظلام لم يزل مخيمًا فاسرعت واخبرت بطرس ما إن رأت الحجر قد أزيل عن القبر (يوحنا 20، 1 – 2)
وعادت الى مدخل القبر تبكي فرأت يسوع الذّي طلب منها العودة واخبار التلاميذ إنّه صاعدٌ عند الآب (يوحنا 20، 11 – 18) فتحقق مجدها ولذلك تعتبرها الكنيسة الشرقيّة رسولة والكنيسة الغربيّة رسولة الرسل.
يُقال في الشرق أنّه تمّ دفنها في افسس وبأنّه تمّ نقل جثمانها الى القسطنطينية في القرن التاسع.

لاطالما تمّ الربط بين مريم المجدليّة ونساء أخريات في الانجيل وابتداءًا من القرنَين السادس والسابع، بدأت الكنيسة تُعرّف بمريم المجدليّة على أنّها المرأة الخاطئة التّي بلّت قدمَيّ يسوع بالدموع. (لوقا 7، 36 – 50)
ومن جهةٍ أخرى، يُصوّرها الآباء والكتّاب الكلاسيكيين على مريم، امرأة خاطئة، اخت لعازر التّي مسحت رأس يسوع في بيت عنيا بالعطر (يوحنا 12، 1 – 11، ولا يذكر متى ومرقس لدى روايتهم هذه الحادثة اسم مريم بل يكتفيان بالقول إنّها امرأة كانت موجودة في بيت سمعان الابرص. متى 26، 6 – 13)
ولذلك تمّ الخلط بين هذه النساء الثلاث على الرغم من ان الانجيل يسعى الى التفرقة بين مريم المجدليّة ومريم اخت لعازر التّي التقاها يسوع في بيت عنيا. (يوحنا 12، 2 – 3)
 ومن الممكن القول إنّها المرأة التّي بحسب انجيل لوقا (لوقا 7، 36 – 49) مسحت رجلي يسوع بالطيب  وذلك إذ يذكر القديس لوقا مباشرةً بعد حدث مسامحة يسوع للمرأة، انّه سار في المدينة تعاونه بعض النسوة ومنهن مريم المجدليّة  التّي قد خرج منها سبعة شياطين (لوقا، 8،2)
بالإضافة الى ذلك، يتحدث يسوع عن حبّ المرأة الخاطئة: "فإذا قلتُ لك ان خطاياها الكثيرة غفرت لها فلأنها اظهرت حبًّا كبيرًا." (لوقا 7، 47) كما اظهرت حبًا كبيرًا عندما التقت يسوع بعد القيامة (يوحنا 20، 14 – 18)
 وفي كلّ الأحوال، لا تُعتبر مسيرة هذه المرأة الخاطئة عار فخان بطرس يسوع وكان بولس أشرس مُضطهدي المسيحيين فاكتسبت مريم المجدليّة اهميتها لا من ضعفها بل من حبّها.  

واستقطبت مريم المجدليّة اهتمام بعض المجموعات المهمشة في ايام الكنيسة الأولى وهي مجموعات غنوصيّة تتحدث في كتاباتها عن بعض الأسرار المتعلقة بيسوع بعد القيامة فتستعين بمريم المجدليّة لنشر أفكارها هذه.وهي معلومات لا تستند الى أي واقعة تاريخيّة. ويعتبر آباء الكنيسة والكتّاب اللاهوتتين وغيرهم مريم المجدليّة على أنّها تلميذة من تلاميذ يسوع ومبشرة بانجيله.
وابتداءً من القرن العاشر، انتشرت كتابات تُثني مريم المجدليّة فحصدت رواجًا في فرنسا خاصةً ومن هنا نشأت اسطورةٌ لا اساس تاريخي لها مفادها ان مريم المجدليّة ولعازر وغيرهم هربوا عند بدأ الاضطهاد من اورشليم الى مرسيليا فبشروا بالمسيحيّة البلاد وبحسب هذه الاسطورة، توفيّت مريم المجدليّة في أيكس أن بروفنس وجثمانها موجدٌ في بلدة فيزيلاي.

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً