Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

كاهنٌ يموت يوم خميس الاسرار ويضع جسده في تصرف العلم

DR

Père Paul Hodée

أليتيا - تم النشر في 25/04/14

تحيّة للأب بول أودي الذّي قدم حياته للمسيح الى ما بعد الموت حتّى!

آنجي / أليتيا (aleteia.org/ar). لم يتفاجأ المونسنيور ايمانويل ديلماس عندما عرف ان الأب بول أودي قد وضع جسده بتصرف العلم قبل ان يموت "إذ كان يهتم كثيرًا بالعلم وبعلوم الحياة خاصةً" واعتبر المطران ديلماس الذّي كان هو نفسه طبيبًا قبل سيامته كاهنًا "ان هذه التقدمة تقدمةٌ قلّ نظيرها بين الكهنة" إذ أنّها المرّة الأولى التي يسمع فيها عن حالةٍ مماثلة."

أدوارٌ كثيرة وقوّة شخصيّة قلّ نظيرها
ولد بول أودي في الأوّل من سبتمبر 1929 في أنجو وسيم كاهنًا في 19 ديسمبر 1953. شغل مناصب عديدة خلال مسيرته الكهنوتيّة التّي امتدت على 60 سنة فعمل استاذًا لمادة علوم الحياة والأرض (خلال فترة 21 سنة) وصحافيًّا وكاهن رعيّة ومرشد روحي ومدبر عام وكاهن طارد للأرواح… وذلك في مسقط رأسه في أنجو وفي كاليدونيا الجديدة وبابيتي، الابرشيتَين اللتَين خدمهما "كاهنًا" فترة 20 سنة.

تقاعد هذا الكاهن الذّي يتمتع حسب المقربين منه "بقوّة شخصيّة قلّ نظيرها" منذ بضعة سنوات إلاّ أنّه لم يتعاقد إلاّ بالإسم كما هي حال العديد من الكهنة اليوم نتيجةً لتقلّص عدد الدعوات الكهنوتيّة فأصبح على حدّ قول بعضهم "عجلة الخلاص" فاستمرت رعيّة القديس يوسف في وسط آنجي في الاحتفال بالقداس مرَتَين يوميًّا فبرهن بوجوده وعمله في هذه الرعيّة ان الكهنة الطاعنين في السّنّ هم كنز الكنيسة.

كاهنٌ من الكهنة المحببين على قلب البابا فرنسيس
كان الأب أودي "راعي صالح تعبق منه رائحة القطيع الطيّبة" فقدم حياته يومًا بعد يوم الى خرافه من خلال التبشير بكلمة اللّه والاحتفال بالافخارستيا والاعتراف… فكان وباختصار من نوع الكهنة المحببين على قلب البابا فرنسيس.

ففي الواقع، يشارك الأب اودي راعي الكنيسة الجامعة العديد من النقاط المشتركة: ميله الى تفضيل الصغار الذّين لاطالما دافع عنهم (خاصةً في جزر المحيط الهادئ) وحبّ ثقافة التلاقي والحوار والعظات المميزة التّي تعيد السامع الى جوهر القيم الكنسيّة والعبارات الفريدة الغربية على سبيل "لا تضعوا الايمان في الثلاجة" حتّى ان بعض ابناء الرعيّة كان يقول له: تتحدث كالبابا! وهو كان كالبابا يدع الاطفال يلعبون خلال القداديس وهو ينظر اليهم فرحًا. وهو فرحٌ كان يُبشر به في كلّ الأوقات كفرنسيس تمامًا كما يبدو ان العظة التّي القاها هذا الأخير حول الفرح الكهنوتي يوم وفاة الأب اودي في 17 أبريل 2014 قد صيغت خصيصًا لأجله…

قدّم حياته للمسيح، حتّى النهاية
كان يٌقال لهذا الكاهن الذّي كان يتمتع بنشاطٍ كبير على الرغم من صحته التّي بدأت تتراجع من سنوات: "تموت وزيّ الخدمة لا يفارقك!" ولما كنّا استغربنا أبدًا ان يلفظ الروح وهو يحتفل بالقداس الإلهي الذّي كان في صلب حياته الكهنوتيّة. إلاّ ان اللّه أراد غير ذلك فالأب أودي الذّي كرّس حياته الكهنوتية بأسرها للحياة المسيحيّة العامة (جتّى طرد الشياطين) كُتِب له ان يمرّ بجلجلة الألم قبل الموت. فتدهورت حاله كثيرًا خلال فترة عيد الميلاد وتمّ نقله على الأثر الى المستشفى قبل ان ينضم يوم خميس الأسرار ويوم الافخارستيا الى من يُحب ومن كان يدعوه "إلهًا حيًّا".

لم يُدفن الأب أودي إذ اراد وضع جسده في تصرف العلم وهو المعروف عنه تشجيع العديد من الشباب من خلال الدروس التّي كان يعطيها على اختيار مهن علميّة. إنّه خيارٌ شجاع وبطولي الى حدٍّ ما يُترجم رغبته باتباع بعد مماتهحتّى ذاك الذّي قال: "خذوا كلوا منه جميعكم هذا هو جسدي، يُبذل من أجلكم!" فموت الأب أودي يوم خميس الأسرار نعمةٌ كبيرة لم يحصل عليها صدفةً!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً