Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

حياة ايلي تتخطى المألوف بسبب تمثال السيدة العذراء

lebanondebate

أليتيا - تم النشر في 22/04/14

دعوة العذراء الى الصلاة للحفاظ على العائلة وتخفيف عذابات المرضى والمتشردين

بيروت / أليتيا (aleteia.org/ar). ثمة حالة غريبة تحصل بعيدا من الضوء منذ اكثر من سبعة اعوام، تعيشها عائلة في صمت ونعيشها معها. وبات السكوت عنها مثقلا، ولا سيما ان كاتبة السطور شاهدة على ما يحصل من امور تفوق الحياة الطبيعية التي تعيشها كل عائلة لتتخطى المألوف بمتاهات ينتقل المرء معها الى عالم آخر متسام.

بدأت الحكاية قبل حوالى سبعة اعوام حين تنامى خبر ان تمثالا للسيدة العذراء يرشح زيتا، في ممر طبقة من البناء. وذات امسية تصاعدت رائحة البخور في البناء واصوات صلوات تهلل للسيدة العذراء. وعند استكشاف السبب قيل ان تمثال السيدة العذراء يرشح زيتا وينشر اريج عطر وردي. يصعب على العلم استيعاب هذه الخبرية، خصوصا ان شائعات كانت تسري عن رشح زيت من تمثالها في اماكن اخرى ويتبين انها سرت بقصد النفع المادي.

ارخى الليل ظلاله يومذاك. وجميع قاطني البناء خلدوا الى النوم، خصوصا انهم جميعا من الطبقة العاملة يتلقفون النهار من اوله وينامون باكرا ليتلقفوه كل يوم. لم استعمل المصعد تلك الليلة. تسللت على الدرج رويدا الى مكان التمثال فوجدته يرشح. لملمت الزيت عنه بخشية لم تفارقني من ضبطي احمله وأضعه جانبا لأتفحص ان كان من حركة مصطنعة تمد التمثال بالزيت الراشح من انبوب ما، يمكن ان يكون موضوعا تحت صخرة جميلة يتكىء عليها او ان يكون هو نفسه مثقوبا من مكان ما.

فتشت وفتشت ولم اعثر على شيء وحين هممت باعادة التمثال الى موضعه كان اخذ يرشح من جديد. عدت خائبة من ظني. واستمر التمثال الذي اشتراه ايلي واهتم باحضار صخرة رملية موشحة يضعه عليها قرب منزله، يرشح اياما واسابيع. وانتشرت خبريته في الحي والمنطقة. واقبل الناس يتبركون من الزيت ويصلون. الى ان نشرت "النهار" يوما من اواخر شهر ايار عن حالة هذا التمثال. وعلم رئيس البلدية وربما هو من اعلم كاهن الرعية حينذاك وقرر نقله الى كنيسة تلك الرعية.

حزن ايلي حزنا شديدا على قرار نقل التمثال من قرب منزله نظير خضوعه لمشيئة الكنيسة. وفي محاولة لاقناع كاهن الرعية بالعدول عن قراره اقترحت على ايلي ان نعمد الى مسح التمثال جيدا من الزيت قبيل قدوم الكاهن لمعاينته، علّه يبدل من رأيه ويتركه جاثيا مكانه. ولهذه الغاية احضرنا كمية من القطن واخذنا نمسح الزيت حتى بدا لامعا خاليا من اي اثر. وعدنا الى المنزل لنخبر ما فعلنا. وبعد حفنة من الدقائق قصدنا عتبة المنزل نتفقده. واذا بالزيت يشلي بغزارة عليه ومن دون توقف وغمس الصخرة ولامس الارض. وبقي على حاله من التدفق. وحضر الكاهن وتم نقله الى الكنيسة.

امتزج حزن ايلي براحة تنفيذ مشيئة الكاهن. يومذاك بكى. وبقيت الصخرة ترشح لفترة واحضر تمثالا اخرا ووضعه مكان التمثال الام.

مرّ عامان واكثر على تلك المسألة. وبقيت كأس كبيرة، في داخله مسبحة رفعت عن التمثال الراشح، تمتلىء بالزيت ولا يزال الى اليوم في منزل ايلي. وبقي وعائلته على علاقة روحانية يومية بالسيدة والمصلوب والتزام ديني نقي وتقي ومحب مفعم بسلام داخلي يترك شعورا ان امرا ما يحصل مكتوما.

وذات امسية قبل اربعة اعوام. كانت صلاة للسيدة في شهرها ايار. وحصل ما لا تدركه العين مع ايلي اثناء صلاة المسبحة. رسالة للسيدة يتفوه بها. وتتكرر هذه الحالة مثلما يعيش ذكرى الجمعة العظيمة عذابا وألما يترك آثار الجلد على ظهره وندبات وجروح مسامير الصلب .وتنتهي الذكرى في لحظة الموت. امس كانت عند الثانية بعد الظهر. فلحظات مشفوعة برسالة من السيدة تدعو فيها من فم ايلي الى الصلاة للحفاظ على العائلة وتخفيف عذابات المرضى والمتشردين ومن اجل شفاء متعاطي المخدرات من دون ان تنسى عبارة "لبنان الحبيب".

نشر هذا المقال على موقع جريدة النّهار الرسمي بقلم كلوديت سركيس
العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً