Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

لنفرح اليوم فرحًا عظيمًا: المسيح قام حقًا قام!

aleteia

أليتيا - تم النشر في 19/04/14

قيامة المسيح هي ميلاد رجاء الإنسان

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar). – لنفرح اليوم فرحًا عظيمًا: المسيح قام حقًا قام!
لنفرح لأن المسيح، سيدنا وربنا، ينهي حياته الأرضية، مظهرًا لنا أنه حقًا: "الطريق والحق والحياة". إن قيامة المسيح هي ميلاد رجاء الإنسان، ليس فقط كانتظار بسيط منذ بداية الإنسانية، ولكن كيقين إيمانيّ أكيد أن خلاص العالم قد تحقق.
يبتهج اليوم قلب المؤمن ويغتبط بروح الفصح، من خلال بشرى قيامة المسيح: "الذي كان من البدء الذي سمعناه الذي رأيناه بعيوننا الذي شاهدناه ولمسته أيدينا من جهة كلمة الحياة.فان الحياة أظهرت وقد رأينا ونشهد ونخبركم بالحياة الأبدية التي كانت عند الآب وأظهرت لنا." (1 يوحنا: 1 – 2). لنفرح اليوم: "المسيح قام، هو فصحنا وعبورنا، هو عيد أعيادنا.
إن المسيح الذي شاركنا في كل شيء على ما قال بولس رسول الأمم ينهي بالقيامة حياته البشرية التي تشبه حياتنا. إن مسيرته معنا بعد القيامة تلبس لونًا جديدًا لا يشبه حياتنا البشرية كما نحن نعيشها.
إن قيامة المسيح تتخطى فهمنا، هي فوق كل المعجزات. نحن أمام حالة فريدة في تاريخ البشر، حالة جديدة. إنها أكبر من أعجوبة.
إن حدث القيامة هو حدث ظهور وكشف، الله يكشف لنا عن ذاته كشفًا أخيرًا ونهائيًّا. القيامة هي حالة تتخطى حالة المادة، المحكوم عليها بالمرض والألم والموت. هي حالة شبيهة بحالة الخلق، لذا شبّه رسول الأمم بولس المسيح بآدم الجديد.
بما أن هذا الحدث يفوق كل فهم وكل توقع، علينا أن نتهلل في هذا اليوم المجيد، لأنه يوم خلاص البشرية. هذا السر الذي أصبح عيد الأعياد.
في الحقيقة ما يعني لنا نحن المسيحيين أن نسمي عيد القيامة "عيد الأعياد إلا فيض الجمال، حيث يصبح الوجود فيض من بهجة وعطر وأنس، وصداقة وود…
عيد الأعياد بالنسبة لنا نحن المسيحيين تجديد جذري لكل خبرتنا الإنسانية.
القيامة بالنسبة إلينا اليوم مسؤولية، نعم القيامة مسؤوليتي ومسؤوليتك. مدعوون أن نكون شهودًا لقيامة المسيح على مثال الرسل والمريمات. القيامة مسؤولية على الحياة التي أعيشها الآن.
إذا كانت القيامة غلبة على الموت مدعوون أن نعيش هذه الغلبة في حياتنا اليومية، هي انتصار على حضارة الموت المحيطة فينا، هي انتصار على الحزن واليأس والموت والمرض والخسارة والفشل.
القيامة تجعلنا مسؤولين عن الرجاء الذي فينا، يسوع حي.
مدعوون في القيامة أن نغلب مظاهر الموت في مجتمعنا.
لندخل إلى فرح سيدنا، كما ننشد مع قديسنا الذهبي الفم، إن صمتم أو لم تصوموا فافرحوا اليوم. المائدة مملوءة فتمتعوا كلكم. العجل سمين وافٍ، فلا يخرجن أحد جائعًا. تمتعوا جميعكم بوليمة الإيمان. تمتعوا كلكم بغنى الصلاح."


العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً