Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
نمط حياة

البابا فرنسيس: المسيح وحده يعطي معنى لـ "فضيحة الألم البريء"

© ALBERTO PIZZOLI/AFP

<span>Pope Francis blesses faithful during his &quot;Urbi et Orbi&quot; blessing for Rome and the world from the balcony of St Peter&#039;s basilica after the Easter mass on March 31, 2013 at the Vatican. Pope Francis led his first Easter Sunday celebrations with tens of thousands of people in St Peter&#039;s Square for a mass marking the holiest day in the Christian calendar. AFP PHOTO / ALBERTO PIZZOLI</span>

أليتيا - تم النشر في 16/04/14

كل مريض هو "وحدة بين الجسد والروح" وعلى كل طبيب مراعاة هذه الوحدة

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – لا يمكن أن تكون الكفاءة في مجال الطب والجراحة مرادفاً لامتياز في علاج الأمراض إذا اقتصر على علاج الجسد فقط. أوضح البابا فرنسيس لأكثر من 120 إختصاصياً في جراحة الأمراض السرطانية أنه من وجهة نظر الإيمان "من الضروري لدى الحديث عن الصحة الكاملة ألا ننسى أن الإنسان، الذي خُلق على صورة الله ومثاله، هو وحدة بين الروح والجسد. ويمكن التفرقة بين هذين العنصرين ولكن لا يجوز الفصل بينهما لأن الإنسان واحد". 

ثم تابع: "لهذا السبب نحن بحاجة إلى علاج متكامل، يأخذ بالإعتبار الإنسان بأكمله ويجمع بين علاج الطبيب -التقنيّ-، والدعم الإنساني، النفسي والإجتماعي، لأن على الطبيب معالجة كل شيء: جسد الإنسان مع الأبعاد النفسية، الاجتماعية والروحية أيضاً، والمرافقة الروحية والدعم النفسي لأقارب المريض".

ولدعم هذا المفهوم ذكّر البابا فرنسيس بما قاله يوحنا بولس الثاني عام 1985 حين كتب البابا القريب من التقديس في الإرادة الرسولية "ألم الإنسان"  بأنه من الضروري أن تقود الأخصائيين في مجال الصحة "رؤية إنسانية شاملة للمرض ليقتربوا بأسلوب إنساني من المريض المتألم".

وأضاف البابا فرنسيس: "المشاركة الأخوية مع المرضى تخلق لدينا انفتاحاً على الجمال الحقيقي للحياة البشرية، والتي تشمل أيضاً الضعف، لنتمكن من التعرف على كرامة وقيمة كل كائن بشري، أياً كانت حالته، منذ الحبل حتى الموت الطبيعي". 
وعشية أسبوع الآلام تحملنا فكرة الألم إلى الجلجلة، وإلى الإنسان الله الذي يهب حياته، حيث "يعاش ألم الإنسان حتى النهاية ويفتدى من الله، الله المحبة" حسب كلمات البابا فرنسيس. 

ثم ختم: "فقط الله يعطي معنى لفضيحة الألم البريء. كثيراً ما تسترجع قلوبنا سؤال دوستويفسكي المليء بالأسى: ’لماذا يعاني الأطفال؟’. المسيح وحده يمكنه أن يمنح معنى لهذه ’الفضيحة’. وإلى المصلوب والقائم من الموت يمكنكم أنت أيضاً أن ننظروا باستمرار خلال قيامكم يومياً بعملكم".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً