Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

فصل من انجيل الرسول التالت عشر

@DR

أليتيا - تم النشر في 15/04/14

حوارية فصحيّة بتلات اصوات

بعبدا / أليتيا (aleteia.org/ar). "وجّك يا مسيحي، فرح الدني وركعة الألم… وانا عم فتّّش عليك بكل الوجوه: وجوه اللي بحبّن ووجوه الغُربا… وانتَ الغريب اللي جيت تقّلنا انّو نحنا ابناء الله!
يا السرّ المختار إلنا من قبل تكوين اكواننا…
عذرني اذا ضيّعتك… وعيونك مدى الايمان.
عذرني اذا هرَبت… ومطرحك تضحية الصلاة.
نكرتك؟ يمكن! تلات مرات، قبل صياح ديوك الصباح؟ ما بعرف! يمكن اقل… يمكن اكتر!
انا بطرس… انا توما… ويمكن يهوذا بأقل او اكتر من تلاتين…
ما بعرف حالي انا، قدّ ما انا عرفتك…
ويا خوفي اذا دموعي تسكّر عليّ قلبك!
افتحلي ايديك… 
انتَ كلمتَك اول حرف،
 وانتَ آخر حرف كلماتنا…
يا انتَ بداية البدايات!
انا راجع… كِبرِت الغُربي فييّ، وانا ما بدّي صير زغير بقلبك…
افتحلي ايديك من بعيد، لاقيني… يا انتَ كل النهاية اللي بعدا ما في نهايات!
انا راجع… ويا ايديك المصلوبي كرمالي، كرمالي انا! 
ايديك اللي فتّحت عيون الاعمى، ورفعت وجع المخلّع، وباركت الجوعانين…
انا راجع، قلبي مصلوب مع كل المصلوبين على صلبان العالم…
الظلم عم يطفي قلوب، ويخفي امم وشعوب…
الظلام عم يمحي السما، والصلا اللي طالعا صوب السما.
افتحلي ايديك المصلوبي على وسع غمار الريح اللي بتهّب روح… على وسع القداسة!
اعطيني كون قرباني متلك… قرباني على بيادر فداء العالم…
انا صرت المصلوب والصليب… انا مرمي قدّامك، ايام تلاتة.
اعطيني انو صير انتَ…
تراب الطريق،
ودم الحق،
وخيار الحياة…
 انتَ وحدك معنى الصليب: انتَ صليب القيامة!"
–    "وإذا صوت من السماوات يقول: هذا ابني الحبيب الذي به سررت". (متى3: 16-17)
————
–    "وجّك يا بييّ اللي بالسماوات، فرح الكلمة وركعة الصمت… وانا لقيتَك بكل الصرخات، صرخات اللي بحبّن وصرخات الغربا… وانتَ الحبيب اللي خلقتنا خيار حريتك وخيار حريتنا…
 انتَ بتعرفني منيح… 
وانا بعرفك منيح…
بعرفك من خلالو: عيونو، عيونك… وروحو، روحك… وصوتو، صوتك!
هوي كلمتك من الأزل وللأبد…
بهالكلمة خليّتني اعرفك طلوع، طلوع الخوابي للدعوة، للبشارة، للشهادة: انتَ رهبة الضايع للحقيقة! وشوق الخاطي للخلاص! وعودة التايب للرحمة!
هالصبح، بقدّملك ابنَك، إلَك، عن كل اللي متلي : كل اللي ضاعوا تَيلاقو، ولاقوا تَ ما بقى يضيّعو…
انا رجفة الدمع، جايي داوي جرحو الأول والتاني والتالت والرابع والخامس والسادس…
انا جايي إنزع المسامير من ايديه واجريه… ووقّّف السياط اللي عم تجلدو…
انا اللي مُنسحق قدام فدائو… لص اليمين انا، عم امسح دمائو بتوبتي وبأكليل آلامو عم توّج راسي. 
هوي نزيف الحب لآخر البشرية، بدّي قلّو: بحبّك يا مخلصي!
وقدّام كل يهوذا بهالعالم، وكل بيلاطس بهالعالم، وكل قيافا بهالعالم بدّي صرّخ صرّخ صرّخ: 
انا رسولو التالت عشر، شعلة خليقتو الجديدة!
جسدي صار قبرو الفارغ… ودمي فصح العبور، إلك… معو… 
ومعو، انا دحرجت الحجر تتصير اكوانو نور… قيمة البشرية اللي استحقتِك جديدة…
انا الرسول التالت عشر… انا شاهد القيامة!
انا الرسول التالت عشر… انا ابنك، وانتَ معي، النار اللي ما بتستحي من حالا وشباك الصيد المتجدد مغفرة غَلَبِت الموت، كلّ موت، لأنّك الوفا اللي عم يحييني…
انا اللي كنت الصليب!
انا اللي معك بصير اكتر من انا، وبزيد! 
انا ابنَك! يا بييّ، اللي بسموات أرضنا!"
–    "تكلم يسوع بهذا ورفع عينيه نحو السماء وقال: ايها الآب، قد اتت الساعة. مجّد ابنك ليمجّدك ابنك ايضا، إذ اعطيته سلطانا على كل جسد ليعطي حياة ابدية لكلّ من اعطيته. وهذه هي الحياة الابدية: ان يعرفوك انت الاله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته". (يوحنا17: 1-3)

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً