Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

هل كان المسيح ناجحًا في حياته؟ وإن كان كذلك، فما هي نوعية نجاحه؟

jespro.org

jespro - تم النشر في 13/04/14

نجاح حبّ الله الخلاّق في حياة المسيح الأرضيّة

حمص / أليتيا (aleteia.org/ar).هل كان المسيح ناجحًا في حياته؟ وإن كان كذلك، فما هي نوعيّة نجاحه؟ لقد وضع المسيح هدفًا لحياته وهو أن يقتبل كليًّا حبّ الله وأن يضع جميع الناس في هذا الحبّ الإلهيّ. وأراد المسيح أن يقتبل الناس هذا الحبّ لكي يستطيعوا أن يحبّوا بعضهم بعضًا: «كما أحبني الآب، كذلك أحببتكم. أثبتوا في محبّتي، وصيّتي هي أن تحبّوا بعضكم بعضًا كما أحببتكم» (يو 15: 9-12).

السؤال الأوّل: هل نجح المسيح في اقتبال حبّ الله في حياته الأرضيّة؟ كان تصرّف يسوع، بصفته ابن الله، ينطلق من أبيه الإلهيّ، وهو لا يريد أن يعيش إلاّ من خلال أبيه: «الحقّ الحقّ أقول لكم، لا يستطيع الابن أن يفعل شيئًا من عنده، بل لا يفعل إلاّ ما يرى الآب أن يفعله. فما فعله الآب يفعله الابن على مثاله» (يو 5: 19).

حاول إبليس، ككثير من الناس، أن يحمل المسيح على الابتعاد عن أبيه والتخلّي عنه، فيسجد أمام الشرّ. لكنّه فشل… «ثمّ مضى إبليس بيسوع إلى جبل عالٍ جدًا وأراه جميع ممالك الدنيا ومجدها وقال له: أعطيك هذا كلّه إن جثوت لي ساجدًا. قال له يسوع: إذهب يا شيطان فإنّه مكتوب: للربّ إلهك تسجد وإيّاه وحده تعبد» (متى 4: 7-10). وهكذا بقي يسوع الابن الحقيقيّ الذي يقتبل كلّ الحياة من يد أبيه ويشكره عليها: «المجد لك يا أبي المحبّ، أنت مصدر حياتي، أنت نبع حبّي».

لقد واجه المسيح في آخر حياته، صراعًا شديدًا بين إرادته وإرادة الله، ولكنّه بقي، حتى في هذا الصراع، مستسلمًا كلّيًا لإرادة أبيه: «يا أبتِ، إن أمكن، فلتبعد عنّي هذه الكأس، لكن لا كما أشاء، بل كما تشاء أنت» (متى 26: 39). وعلى الصليب، شعر المسيح بأنّ الله تركه: «إلهي، إلهي، لماذا تركتني؟» (متى 27: 37). إلاّ أنّه بالرغم من هذا الشعور لم يترك أباه، بل بقي مخلصًا له حتى النهاية. وفي لحظة الموت، وضع حياته بين يدي أبيه «يا أبتِ، في يديك أجعل روحي» (لوقا 23: 46).

يمكننا القول إذًا بأنّ المسيح كان ناجحًا في علاقته مع أبيه، إذ كان يستمدّ الحبّ منه بشكلٍ كلِّيّ.
السؤال الثاني: هل نجح المسيح في إعطاء حبّ الله للعالم؟ لقد أحبّ المسيح أن يزرع حبّ الله في قلوب الناس، ولكنّهم بادلوه أحيانًا كثيرة بالحسد والحقد.

إلاّ أنّ المسيح نفسه لم يحسّ بخيبة الأمل، حين رأى الكثير من تلاميذه ينسحبون بعد حديثه عن خبز الحياة: «فارتدّ عندئذٍ كثير من تلاميذه وانقطعوا عن السير معه. فقال يسوع للاثني عشر: أفلا تريدون أن تذهبوا أنتم أيضًا؟»  (يو 6: 66-67). كذلك لم يحسّ يسوع بخيبة الأمل، حين هرب تلاميذه بعد اغتياله: «وتركه التلاميذ كلّهم وهربوا» (متى 26: 56). من الممكن أن يكون المسيح قد شعر بخيبة الأمل من تلاميذه، وبحسد الناس وحقدهم تجاهه. وهذا لا يعني أنّه فشل في إعطاء حبّ الله للعالم. ويؤكّد يوحنّا ذلك بقوله: «إنّ المسيح كان قد أحبّ خاصّته الذين في العالم، فبلغ به الحبّ لهم إلى أقصى حدوده» (يو 13: 1). ويقول يسوع على الصيلب: «قد تمّ كلّ شيء». تعني عبارة «كلّ شيء» «حبّ الله في المسيح الذي لم يفشل ولم يمُت»، بل وصل إلى القمّة، إلى نهاية مسيرته. قد يرفض «العالم» هذا الحبّ، لكنّ الرفض والحقد هما اللذان يعطيان المسيح الفرصة لكي يعبّر عن حبّه بكلّ أبعاده، أيّ أنّه، أمام حقد الناس الذين يصلبونه، يكشف لنا أنّ الله لا يحبّ الإنسان لأنّه صالح فقط، وبنسبة صلاحه، بل يحبّه ايًّا كان وضعه، لأنّ الله لا يمكنه أن يكون إلاّ نبع حبّ يعطي ماءه الحيّ لجميع الناس. فحتى أمام الأعداء، لا ينقلب حبّ الله حقدًا، بل يبقى حبًا ورحمة ومسامحة: «يا ابتٍ، اغفر لهم لأنّهم لا يعرفون ماذا يفعلون» (لوقا 23: 34). كأنّما الحقد وقود لنار الحبّ. كان المسيح في موته على الصليب كالغصن المزهر الذي يعطي رائحته الطيّبة لجميع الناس، حتى الذين قطعوه.

تطلع شمس حبّ الله، أكثر ما تطلع، من صليب المسيح، تطلع على الأخيار لتنيرهم وتدفئهم، كما تطلع على الأشرار وتدعوهم ليصيروا أبناء الله: «سمعتم أنّه قيل: أحبب قريبك وأبغض عدوّك، أمّا أنا فأقول لكم: أحبّوا أعداءكم وصلّوا من أجل مضطهديكم لتصيروا بني أبيكم الذي في السموات، الذي يُطلع شمسه على الأخيار والأشرار، ويُنزل المطر على الأبرار والفجّار» (متى 5: 43-45). لم يتخلّ الله عن المسيح، وهو على الصليب، إذ هناك تفجّر حبّه بكلّ قوّته الإلهيّة. فالصليب قمّة نجاح حبّ الله،  وبهذا الحبّ خلّص الله الإنسانيّة وأخرجها من موت الخطيئة وفشلها. يعتقد بعض الناس أنّ المسيح خلّص البشريّة بعذاباته، غير أنّ قوّته الخلاصيّة لم تنبع من عذاباته، بل من حبّه الإلهيّ.

نقل هذا المقال من كتيّب «من الفشل إلى النجاح»، بقلم الأب فرانس فاندرلُخت اليسوعيّ أما الصورة فلمكتب الأب فرانس في غرفته في حمص.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً