Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
أخبار

الاستعداد لـ "أزمنة عسيرة" في سورية حسب مسؤول لقاءات الكهنة في حلب

Facebook Care for Syrians

أليتيا - تم النشر في 09/04/14

المسيحيون يصلون ويتأملون بمعنى الشهادة بعد مقتل الأب فرانس فاندرلخت

حلب / أليتيا (aleteia.org/ar) – "لقد وضعنا في مركز نشاطنا الراعوي الظروف التي تواجهنا في مدينة حلب. ونحن نختبر كل يوم معنى المعاناة. وسيكون استشهاد الأب فاندرلخت مثالاً لنا في حب المسيح ومحبة الشعب السوري". هذا ما قاله لوكالة فيدس الأب الأرمني الكاثوليكي جوزيف بازوزو، المسؤول عن اللقاءات الأسبوعية لمجلس الكهنة، والناشط في المجال الراعوي في سورية.  ويضيف: "نحن نوصي منذ أكثر من سنة بتوجيه العمل الراعوي إلى كلمات وأفكار يمكن لها أن تساعد شعب الله ليتخطى الظروف التي يعيش فيها. وذلك انطلاقا من كلمات السيد المسيح في الإنجيل، ومن خلال ما كتبه القديس بولس في رسالته الثانية إلى تلميذه طيموتاوس: "واعلم أنه ستأتي في الأيام الأخيرة أزمنة عسيرة…". هناك أشخاص يختارون بأنفسهم طريق التكفير عن خطاياهم، وأما نحن، فالصلبان التي نحملها تأتينا من الخارج دون أن نختارها. ولكي نتخطى هذه الأزمة الصعبة نتأمل دائماً، في عظاتنا كما في اجتماعاتنا، بكلمات ومقاطع ومراجع من العهد الجديد تصف هكذا حالات، عالمين أن الرب يسـوع هو الوحيد القادر على مساعدتنا".

إن الجريمة التي أدت إلى مقتل الأب فاندرلخت لم تهز فقط مشاعر المسيحيين، فالأب اليسوعي الهولدني البالغ من العمر 75 سنة إستطاع خلال السنوات العديدة التي أمضاها في سورية أن يبني جسور علاقات متينة مع المسلمين بفضل عمله كطبيب نفسي. وقد تجرأ على البقاء في حمص يصارع خطر التفجيرات اليومية، ونقص المواد الغذائية في حي "بستان الديوان" الخاضع لحكم المتمردين من جهة، والمحاصر من قبل نظام الأسد من جهة أخرى. وبقي في حمص حتى بعد إجلاء المدنيين بموجب الاتفاق الذي رعته الأمم المتحدة وموافقة الأطراف المتنازعة. 

وحتى الساعة، لم تعلن أي من الأطراف مسؤوليتها عن الجريمة، في حين نسبت وسائل الإعلام الجريمة إلى "إرهابيين" غير محددين، وهو المصطلح الذي تعرّف به الحكومة السورية عن المعارضة وميليشياتها. أما الائتلاف الوطني السوري المعارض لنظام الأسد فأدان عملية قتل الكاهن، معتبراً أن الأب كان "تحت حماية" الجيش السوري الحر وذلك حسب مصادر من الائتلاف السوري المعارض.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً