Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
أخبار

باسكال غولنيش: " تألق الجماعات المسيحيّة الشرقيّة يتخطى بأشواط واقعهم الرقمي "

Oeuvre-Orient

أليتيا - تم النشر في 03/04/14

أعاد مدير مؤسسة "أعمال الشرق" بمناسبة الندوة حول "دعوة مسيحيي الشرق" التّي عُقدت في ليون من 26 حتّى 29 مارس التأكيد على ضرورة دعم الكنائس المسيحيّة.

ليون / أليتيا (aleteia.org/ar). ذكّر المدير العام لـ"أعمال الشرق" باسكال غولينش في مقابلةٍ أجرتها معه أليتيا على هامش الندوة التّي عقدت في مدينة ليون في فرنسا من 26 حتّى 29 مارس الماضي ما هي دعوة مسيحيي الشرق الحقيقيّة.

فيقول إن على المسيحيين قبل كلّ شيء ان يكونوا أوفياء للإنجيل: "الإنجيل ليس صيغةً تحريريّة وحسب بل هو أيضًا في بعض الأحيان التخلي عن بعض الوسائل والنظر الى الآخر نظرة احترامٍ وكرامة والتسلح بالرجاء: فمن يعيش في اليأس لم يختبر المسيحيّة كما أن عيش المسيحيّة يعني الشموليّة بمعنى أن على المسيحيين عيش كلّ الصفات التّي يتمتعون بها لا لأنفسهم وحسب بل مشاركتها والعمل بها في المجتمع أيضًا. وأعتقد أنهم يقومون بذلك حقًا فاشعاع الجماعات المسيحيّة الشرقيّة يتخطى بأشواط واقعهم الرقمي."

من الواجب بالتالي مرافقتهم ودعمهم خاصةً على المستوى المالي لأنّه وعلى النحو الذّي يُشير إليه الأب غولنيش لا يطلب مسيحيو الشرق والكاثوليك منهم على وجه الخصوص مساعدة أي قوة أو جهة. ففي حين تدعم قطر والمملكة العربيّة السعوديّة الجماعات السنيّة، تدعم ايران الجماعات الشيعيّة وروسيا الأرثوذكسيّة والمؤسسات البريطانيّة البروتستانت ويبقى كاثوليك المشرق دون دعم أي مؤسسة وطنيّة أو دوليّة. ويقول الأب غولنش إنّه "إذا استمعت قوى الغرب ومنها فرنسا الى احتياجات مسيحيي الشرق تلقى بالتالي كلّ ما يستطيع هؤلاء تقديمه للحياة الكنسيّة والثقافة الفرنسيّة." 

ويُضيف قائلاً إن نقاط ضعف مسيحيي الشرق هي التّي تُشكل مصدر قوتهم: فلم يعد المسيحيون في الشرق الأوسط يُمثلون والحمد لللّه قوّةً عسكريّة أو سياسيّة أو حتّى ماليّة. فينشأ في خضم هذا الضعف نوعًا من التحدي علينا نحن في الغرب التأمل به. فيعطيهم ضعفهم القدرة على التحدث مع بعضهم البعض والمساهمة في نهضة بلدانهم الديمقراطيّة فيستمدون من ضعفهم قوّةً جديدة وتحدي جديد وفرصةً جديدة لإتمام مهمتهم."

وتُشكل مؤسسة "أعمال الشرق" التّي لم تنفك تخدم كنائس الشرق منذ 150 سنة شبكة من أكثر من 60 ألف مانح كما استحدثت مؤخرًا شبكة تضم الشباب والطلاب المسيحيين من الشرق والغرب. ويُشير الأب غولنيش الى ان التجربة بدأت تلقى رواجًا كبيرًا إذ يهتم الشباب كثيرًا لما يحصل في الشرق الأوسط، على أبواب أوروبا، في المتوسط !

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً