Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

لا تجعلوا صيامكم علاجاً للأجسام دون النفوس...

aleteia

أليتيا - تم النشر في 02/04/14

مقتطفات من تعليم البابا بندكتس حول مفهوم الصوم ....

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar). – نستذكر معكم اليوم في ذكرى رحيل البابا يوحنا بولس الثاني وفي أيام البابا فرنسيس ، بعض نصائح البابا الكبير بندكتس XVI , من خلال رسالته في زمن صوم ٢٠٠٨ ، وفيها يقول :

"….يبدو في أيّامنا هذه أن الصوم قد فقد قليلاً من قوّته الروحيّة واكتسب بالأحرى، في ثقافة معاصرة مصبوغة بالبحث على البحبوحة الماديّة، اكتسب الصوم بُعد علاجيا للجسد.  لا شكّ ان الصوم يفيد الجسد، إنّما بالنسبة للمؤمن فإن الصوم هو بدرجة أولى ذو بعد علاجي يشفيهم من كلّ ما يمنعهم من وضع ذاتهم رهن إرادة الله.  في رسالته الرسوليّة Poenitemini التي أصدرها عام 1966، شدّد خادم الله بولس السادس على ضرورة ربط الصوم في إطار دعوة كلّ مسيحيّ بأن "لا يحيا بعد اليوم لنفسه، إنّما لذاك الّذي أحبّه وبذل ذاته من أجله… وللعيش أيضاً من أجل الإخوة" (الفصل الأوّل).  يمكن للصوم أن يكون فرصة لاستعادة القواعد الواردة في الرسالة الرسوليّة التي ذكرنا، وإعادة الإعتبار للمعنى الحقيقي والسامي لهذه الممارسة التكفيريّة القديمة التي تستطيع أن تساعدنا على إماتة أنانيتنا وفتح القلب أمام محبة الله والقريب، وهي وصية العهد الجديد الكبرى والأسمى التي تختصر الإنجيل بأسره (مت 22، 34- 40). 
إلى ذلك، فإن الصوم يساهم في توحيد الإنسان جسداً وروحاً بمساعدته على تجنب الخطايا والنمو في الحميميّة مع الله. والقديس أغسطينوس الذي كان يعرف جيداً ميوله السلبية واصفاً إيّاها بـ "العقد الملتوية والمتداخلة" (اعترافات، الفصل 2، 10، 18)، كتب في بحثه عن فائدة الصوم: "أعاني العذاب بالتأكيد، لكن لكيما يغفر لي؛ أقاصص ذاتي لكيما يساعدني وأحسن في عينيه فأتوصّل لأن أتذوق عذوبته" (عظة 400، 3، 3 PL 40, 708 ). إن نحرم أنفسنا من الغذاء المادي الذي يقوت أجسادنا يهبنا الطواعية الداخليّة للإصغاء إلى المسيح والإغتذاء من كلمته الخلاصيّة. بالصوم والصلاة، نسمح له بالمجيء إلينا ليشبع فينا الجوع العميق الذي نعيشه في عمق ذاتنا وهو الجوع والعطش إلى الله.

في الوقت عينه، يساعدنا الصوم على أن نعي الحالة التي يعيشها الكثيرون من إخوتنا. ففي رسالته الأولى، يحذر القديس يوحنا بقوله: " مَنْ كانَت لَه خَيراتُ العالَمِ ورأى أخاهُ مُحتاجًا فأغلَقَ قلبَهُ عَنهُ، فكيفَ تَثبُتُ مَحبَّةُ اللهِ فيهِ؟" (1 يو 3، 17). يساعدنا الصوم الّذي نختاره بحرّيتنا على أتّباع مثل السامري الصالح الذي ينحني راكضاً لمساعدة أخيه المتألم (راجع الله محبة 15). باختيارنا الحرّ بأن نحرم أنفسنا من شيء ما من أجل مساعدة الآخرين، نظهر بطريقة ملموسة أن قريبنا الواقع في صعوبة ليس بغريب. ومن أجل أن يبقى هذا التصّرف، أي الاهتمام بإخوتنا، حيّاً، أشجع الرعايا وكافة الجماعات على تكثيف ممارسة الصوم الفردي والجماعي خلال زمن الصوم وتنمية الإصغاء إلى كلمة الله، والصلاة والصدقة. لقد كانت هذه من إحدى مميّزات حياة الجماعات المسيحية منذ بدايتها، إذ كانت تجمع تبرّعات خاصة (راجع 2 كور 8، 9؛ رو 15: 25، 27وكان المؤمنون يُدعون إلى إعطاء الفقراء ما كانوا يوفّرونه بفضل الصوم (تعليم الرسل،،5، 20، 18).واليوم، يجب إعادة اكتشاف هذه الممارسة وتشجيعها خلال زمن الصوم الليتورجي بنوع أخصّ.
يتضح ممّا أوردناه أن الصوم يمثّل ممارسة تقشفية بغاية الأهميّة، وسلاحاً روحيّا لمحاربة كلّ شكل من أشكال التعلق غير المنتظمة. فحرمان النفس طوعاً من لذّة الطعام ومن الخيور المادية الأخرى يساعد تلميذ المسيح على التحكم بشهوات طبيعته التي أضعفتها الخطيئة الأصلية، التي تجتاح بمفاعيلها السلبيّة، كلّ الشخص البشرّي.  وهنا يقع في موقعه محتوى نشيد قديم من ليتورجية زمن الصوم ومعناه بالمختصر :  "نستخدام باعتدال الكلمات والأغذية والمشروبات والنوم واللهو، وبانتباه أكبر، فنبقى متيقظين".

إخوتي وأخواتي الأحباء، إذا أمعنّا النظر، نرى أن هدف الصوم الأسمى هو مساعدة كل واحد منّا على بذل نفسه لله، كما كتب خادم الله يوحنا بولس الثاني ( Veritatis Splendor 21 ). فلتعط جميع العائلات والجماعات المسيحية الصوم قيمته الحقّة للابتعاد عن كل ما يشتت الفكر ولتكثيف ما يغذي الروح ويقودها إلى محبة الله والقريب.  أفكر بنوع خاص بالتزام أكبر بالصلاة، والقراءة الربّية،  والإلتجاء إلى سر المصالحة والمشاركة الفعّالة في سر الافخارستيا وفوق كلّ شيء المشاركة بقداس الأحد. من خلال هذه الطواعيّة الداخلية ندخل في جو التوبة في زمن الصوم.

فلترافقنا الطوباوية مريم العذراء، سبب سرورنا، وتعيننا في جهدنا لتحرير قلبنا من عبودية الخطيئة ليصبح دوماً أكثر فأكثر "بيت قربان حيّ لله". على هذا الرجاء ومع تأكيدي صلاتي لجميع المؤمنين ولكافّة الجماعات الكنسية من أجل الاستفادة من مسيرة الصوم، أمنحكم جميعاً ومن كلّ القلب البركة الرسولية…."

(صادر عن الفاتيكان في 11 كانون الأوّل 2008
البابا بندكتس السادس عشر)

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً