Aleteia
الإثنين 19 أكتوبر
أخبار

أيُّهَا الشاب إحفظ قلبك ....

aleteia

أليتيا - تم النشر في 01/04/14

رسالة ُ الكلمة ، كلمة للحياة ...

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar).- كثيراً ما يتمّ التركيز في تربية الأحداث وفي وعظ الشبيبة على عفّة الجسد وحشمة المظهر. والهدف من ذلك هو حثّ الشّباب المؤمن على أن يحفظ جسده من العلاقات الجنسيّة قبل الزّواج وأن يروم دائمًا لحشمة المظهر ولحفظ الجسد في التّعاطي مع الجنس الآخر.

ولحفظ الجسد في العلاقات فضيلة كبيرة يعلّمها الكتاب المقدّس. لكنّ الكتاب يتكلّم على حفظ من نوع آخر هو الأساس الأهمّ لحفظ الجسد، ألا وهو حفظ القلب. الله الذّي خلق الإنسان يعلم ما في داخله ويعلم أنّ من القلب مخارج الحياة. عندما تنتهك عفّة القلب يصبح الجسد مستباحًا وتسقط الممنوعات.

قلب الشّاب أو الشّابة ينبض بقوّة وعزم وهو يمنحهما العزيمة لخوض معارك الحياة ويبعث الأمل بالمستقبل. لذلك فإنّ حفظ القلب يضمن للشّاب الحياة الأفضل. وعلى الشاب، ليزكّي طريقه، أن يحفظ قلبه من الجموح في مجالات عدّة:

– العلاقات: حفظ القلب في العلاقات وبالأخصّ مع الجنس الآخر يضمن للشّاب عفّة القلب والجسد وحسن اختيار شريك الحياة. فغالبًا ما تنتهك حرمة القلب بالإيحاء بالحميميّة من دون أن يكون هناك إرتباط. فالإرتباط على أسس واضحة يجب أن يسبق الحميميّة وليس العكس.

– الطموح: يطمح الشّاب في تحقيق آمال عالميّة مثل العلم والمركز. لكن عندما يضع قلبه فيها يكون قد إنخدع من آلهة وأوثان هذا العصر ومن تعظّم المعيشة (1يو 16:2).

– المال: أن يكون الإنسان غنيًّا في هذا الدهر الحاضر ليس خطيّة في حدّ ذاته. لكنّ وضْع الشّاب قلبه في غناه يسقطه في تجربة وفخّ شهوات كثيرة غبيّة ومضرّة تغرقه في العطب والهلاك. لأنّ محبّة المال أصل لكلّ الشّرور (1تي 6: 9-10).

– الشهوات الشّبابيّة: يدعو الكتاب الى الهروب منها على الإطلاق حتّى يبقى القلب نقيًّا (2 تي 2: 22).

– إتّباع القادة العالميّين والأنبياء الكذبة: وهم يتمتّعون بقّوة جذب خارقة تقود الشّاب إلى الانحياز وراء تعاليم غير كتابيّة أو تحثّ فيه روح التحزّب والانشغال بعقائد دنيويّة والعمل لها بجهد يفوق إنتماءه للرّب أوّلاً وخدمته له من دون منازع.

أن يحفظ الشّاب قلبه فوق كلّ تحفّظ هو أن يطلب الرّب من كلّ القلب ويزكّي طريقه بحفظه إيّاه حسب كلام الرّب (مز9:119 ). الرّب يعلم جيّدًا أهميّة حفظ القلب من أجل حفظ الحياة. لذلك فهو ينادي كلّ شاب وشابّة: "يا ابني أعطني قلبك ولتلاحظ عيناك طرقي" (أمثال 26:23).
فاذكر خالقك في أيّام شبابك واعطه قلبك بالكامل قبل أن تعطه لأي شخص أو شيء آخر.


العودة الى الصفحة الرئسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
MIRACLE BABIES
سيريث غاردينر
توأم معجزة تفاجئان الجميع بعد أن أكد الأطباء ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
TERESA
غيتا مارون
10 أقوال رائعة للقديسة تريزا الأفيليّة
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً