Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
أخبار

المطران دحدح :الكنيسة كالوطن تحتاج الى رص الصفوف وتشابك الايادي

ekai.pl

أليتيا - تم النشر في 31/03/14

مريم العذراء ام المسيح يسوع، ام الكنيسة وامنا، وهي اول المختارين والمؤمنين عند الله

بيروت / أليتيا (aleteia.org/ar). عقدت شبيبة اخوية قلب يسوع في عجلتون لقاء مع رئيس الطائفة اللاتنية في لبنان المطران بولس دحدح الذي تحدث عن "بتولية مريم" متسائلا:"هل يجوز ان نتكلم عن توبة عند مريم العذراء، وهي الممتلئة نعمة والتي حل عليها الروح القدس وتجسد في احشاءها ابن الله، وولدت من دون الخطيئة الاصلية وبقيت متحدة دائما مع ابنها، ولكي لايعرف جسدها الفساد انتقلت الى السماء؟".

وقال :"مريم العذراء ام المسيح يسوع، ام الكنيسة وامنا، وهي اول المختارين والمؤمنين عند الله، ومعها بدأ تدبير الله الخلاصي يتحقق. لا نستطيع النظر الى سر مريم العذراء الا من خلال المسيح ابنها والرجوع اليه دائما. فالبشارة والزيارة، والولادة في بيت لحم، وتقدمته الى الهيكل، وحتى ساعة نزاعه والآمه وموته ، قيامته كل شيء منصب على المسيح. من هنا نستطيع الاجابة على السؤال الاكثر طرحا لماذا لم يتكلم الانجيل عما حل بمريم".

وتابع :"اريدكم ان تدركوا ان الانجيل ليس كتاب تاريخ يسرد وقائع، ومريم هي بشرى خلاص مرتكزة على المسيح اساسا. ومما لاشك فيه ان موت يسوع على الصليب يشكل قمة المأساة البشرية، قمة المأساة التي عاشتها امه مريم . اذ ليس سهلا ان ترى ام ابنها معلقا على الصليب وتقبل بطيبة خاطر من الله الاب هذا الامر ، انه امر صعب ، نعم اصعب ما في الحياة ان ترى ام ابنها ميتا امامها ".

اضاف :"فالصليب هو قمة المأساة التي عاشتها مريم ام المسيح وظلت واقفة عند اقدام الصليب مع سائر النسوة ويوحنا الرسول بقوة ايمانها ورجاءها ومحبتها ، وهي عطايا الله الثمينة. وعلينا الا ننسى ابدا ان كل ما تحلت به مريم من صفات ليس اكتسابا بل هي عطية من الله مجانية . كونها تمثلالكنز الكبير لابنها يسوع والمؤتمنة على عطاياه الخلاصية".

وعن ظهورات مريم، قال :"منذ الفي عام لم يظهر لنا المسيح بصورة واضحة، بل رأينا ظهورات كثيرة لأمه مريم في اكثر من بلد في العالم لتبلغنا ارادته الخلاصية عندما نضل الطريق الذي يقودنا اليه . لان مريم تمثل في مسيرتها الكنيسة اولا ، والانسانية جمعاء . اذ لا يمكننا ان نتصور كنيسة المسيح من دون مريم، ولذلك ندعوها ام الله وام الكنيسة ، فهي جزء اساس من الكنيسة واكثر من كل القديسين".

وشدد على ان "مريم هي نموذج قداسة الكنيسة ككل وكل مؤمن هي نموذج لنا، فالكنيسة ، ومنذ نشأتها تتعرض لتيارات عديدة من المآسي والمشاكل ،هي كالوطن تحتاج دائما الى رص الصفوف وتشابك الايادي ، لا سيما في هذه الايام ، لتعود الكنيسة الى ما كانت عليه في سابق عهودها، جلية ، قديسة ، وشاهدة للأنجيل كما ارادها المسيح ، فلا تقوى عليها ابواب الجحيم".

و اشار الى ان "مريم في حضورها البتولي تساعد الكنيسة والمؤمنين على اكتشاف ارادة الله وتدبيره الخلاصي، وكل هذا هو فعل حب بين مريم والكنيسة من جهة ، وبين الله والابن والروح القدس من جهة ثانية".

وحذر من "الغرور، والسلطة حتى في الكنيسة ، مستشهدا بتواضع الحبر الاعظم البابا فرنسيس والطوباوي يوحنا بولس الثاني، مؤكدا ان التواضع ، والمحبة ، واحترام الاخر هم الطريق الصحيح الى ملكوت الله ومجده."

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً