Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
أخبار

مساعدات الراهبات في النيجر تحظى بتقدير سكان القرى والأئمة

© AIUTO CHIESA CHE SOFFRE

أليتيا - تم النشر في 30/03/14

مؤسِّسة أخوية "خادمات المسيح" تتحدث عن نشاط الراهبات رغم المصاعب

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – "لقد استجبتُ إلى دعوة الله فتركت كل شيء كي أخدم الفقراء"، بهذه الكلمات تجيب الأخت ماري كاترين بيرسيفيرانس كينغبو، مؤسسة أول رهبنة في النيجر، على من يسألها لِم تختار راهبة كاثوليكية العيش في بلد ذي أغلبية مسلمة.
هذا ما نقلت هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة عن الأخت ماري كاترين، الراهبة السنغالية مؤسسة أخوية "خادمات المسيح"، والتي روت للهيئة قصتها التي بدأت مع إحدى الأخويات الأولى في أفريقيا، "بنات قلب مريم الأقدس"، فقالت: "بعد بضع سنوات طلب مني أسقف مارادي في جنوب النيجر مساعدته في هذه الأبرشية الشابة، فأدركت على الفور أن هذه ستكون طريقي".

تأسست أخوية "خادمات المسيح" عام 2006 ويبلغ عدد راهباتها اليوم 20 من بلدان أفريقية مختلفة يقمن بمساعدة ورعاية سكان 120 قرية في بلد، النيجر، هو من بين الأفقر في العالم، كما أنه يعاني من انتشار سوء التغذية وسط الأطفال. وعن المساعدات اللتي تقدمها الراهبات قالت الأخت ماري كاترين: "يلجأ الينا يومي الثلاثاء والخميس 600 أم على الأقل لا طعام لديهن لتقديمه لأطفالهن، ونسد سنوياً جوع حوالي 23 ألف شخص". 

تحدثت الراهبة أيضاً عن الصعاب التي عليها وعلى الأخوات مواجهتها، فأشارت إلى نشاط بعض المجموعات المتطرفة المرتبطة بالقاعدة وبحركة بوكو حرام في المنطقة التي يعملن فيها. ولكن رغم هذا، ورغم كون أغلبية  سكان النيجر من المسلمين، حيث لا يشكل المسيحيون سوى 0,4% من مجموع السكان، فقد نجحت راهبات الأخوية خلال سنوات قليلة في كسب ثقة السكان، وأيضاً ثقة العديد من الأئمة. وتقول الأخت ماري كاترين: "يقدر الجميع في القرى قيمة عملنا، بينما نواجه المصاعب الأكبر في المدن".

تحظى على سبيل المثال البرامج التربوية للراهبات، والتي تدعمها هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة، بتقدير متزايد، وتتطلع قرى عديدة إلى أن تُفتح فيها مدارس تديرها الراهبات. وأكدت هنا الأخت ماري كاترين على أهميبة التعليم، وذلك أيضاً "لمواجهة بعض العادات المحلية مثل تزويج فتيات في العاشرة من العمر". وهي مشكلة تتفاقم بسبب الفقر المدقع ما يؤدي إلى زواج 77% من الفتيات في سن مبكرة. وتحاول راهبات "خادمات المسيح" تعريف العائلات بالتبعات الخطيرة لهذا الأمر على الصعيدين الجسدي والمعنوي. 

ليست مواجهة عادات مترسخة بالأمر اليسير، إلا أن الراهبات حققن نتائج جيدة بفضل إقامتهن علاقات جيدة مع شيوخ ومسني القرى. وختمت الأم ماري كريستين: "تبدأعقلية سكان النيجر في التغير، وأصبح الآباء والأمهات مَن يطلب منا اليوم مساعدة بناتهم".

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً