Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

الصوم تجديد للذات

aleteia

أليتيا - تم النشر في 28/03/14

"الصوم يعطي النفس سناءً روحيًا والجسد بهاءً جسديًا"

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar). – الصوم موقف وجودي كياني يدفع بالإنسان إلى السير نحو الله مجددّا بعد جرح الخطيئة التي جعلته يبتعد عن الله وينزف ويتمزق الكائن البشري وتتقطع فيه روابط الطهارة والقداسة والنقاء الكياني وتنكسر المحبة ويتهشّم التضامن والمصالحة والسلام على صخرة قساوة القلب والابتعاد عن الله وعن الإنسان والغرق في أنانية ذاتية تعمي البصيرة وتحرق الصيرورة في إساءة إلى الذات وإلى الآخر وإلى الله فلا عدالة ولا حرية ولا سلام بل صراع مع الذات ومع العالم .

الصوم هو التوبة إلى الله وهو درب الشقاء من النزف والتجدد بلقاء المسيحفي بريّة تنقية الذات وصحراء الأهواء والرغبات والخروج من الموت والعبوديةإلى الحرية، هو العبور إلى الحياة.
الصوم هو الدرب لترميم الذات وإعادتها إلى صورة الله التي تشوّهت فينابالخطيئة فنغيّر مسلكنا وحياتنا ونشعل فينا مجددًا نار الإيمان والرجاءوالمحبة. بتوبة صادقة فنخلع عنا الإنسان العتيق ونلبس الإنسان الجديدبالمصالحة والغفران. المصالحة مع الذات والمصالحة مع الآخر والمصالحة معالمسيح الذي مات فداء لأجلنا فبموته حررنا واعادنا إلى اللقاء بوجه الله لأننا عدنا صورته مثاله إذ تنبع فينا المحبة محبة الله ومحبة الإنسان والغفران عن جميع الإساءات إلينا والاستغفار من الآخر عن كل جرح سببناه له بصيته وسمعته ومواهبه وضعفه ومعطوبيته. والذهاب إلى الإخوة الفقراء والمرضىوالمحتاجين ونمارس أعمال الرحمة والمحبة مع الجائع والعطشان والعريانوالقريب والمريض والسجين والمهمّش والمنبوذ. بحرمان ذاتنا مما نرغب ونحبلنعطي الآخرين من زادنا الفرح والسعادة. نصوم صومًا ماديًا ونعطي للإماتة معناها الروحي ونصوم صومًا روحيًا فنبتعد عن الكراهية والبغض والحسد وتدمير الآخر واقتلاعه من حبّنا وحياتنا لنستطيع أن ندرك أن المسيح تماهى مع هذا الآخر وصار أخًا له وأعطاه جسده مأكلاً ودمه مشربًا ومات وقبر وقام لأجل خلاصه وإعادته إلى بنوّته مع الله. فنصبح نبع الرحمة والعزاء. بالصوم نتعرّى عن شهوات هذه الدنيا فيصبح قلبنا واقعًا بلّوريًا يّشع منه نور المسيح هو نصيبنا وقسمتنا فنموت عن العالم وعن مجده وشهواته ولذّته الجسديّة والنفسيّة؛ هذا هو سيف الوجع البشري في الكائن الإنساني والصوم هو هذه النار المطهّرة التي تصفّي الذات وتجعلها كيانًا ملائكيًا بهيًا يعيش مع المسيح القائم بالنور من القبر بعد موت الجسم وتحوله من ترابيته إلى هيولية النور والبهاء، ابتدأ الصوم بعرس- عرس قانا الجليل أي ابتدأ بالفرح وانتهى بفرح القيامة ومسيرة حب من الموت إلى القيامة.

الصوم الحقيقي كما يقول يوحنا فم الدهب (407) هو الامتناع عن الطعام وقتًا محددًا والامساك عن جميع الرذائل والتمسك بجميع الفضائل. ليس الصوم أن يضع نفسه ويحني عنقه ويفترش له مسحًا ورمادًا بل أن تحل أغلال الإثم، وتقطع ربط الظلم وتجانب المكر والغش، وتعتق المستعبّدين، وتكسر خبزك للجائع وتؤوي الغريب إلى بيتك، وتنصف الأيتام والأرامل. ولا تتغاضى عن لحمك ودمك عندها يشرق نورك في الظلمة ويظهر برك وضياؤك تشبع نفسك من الخصب وتصير كالبستان نضرًا وكينبوع ماء لا ينقطع وتبني من خيراتك الخُرَب التي خربت منذ القديم.
وإن الصوم مع الصلاة يخرج الشيطان. فسبيلنا أن ننهض من غفلتنا ونحافظ على الأصوام المرضية لإلهنا لنفوز بنِعَم ملكوته الذي له المجد إلى الأبد آمين". (يوحنا فم الذهب 407). "الصوم يعطي النفس سناءً روحيًا والجسد بهاءً جسديًا" (أفرام السرياني 372)
فليكن صومنا بركة لنا ولعالمنا.

وكما قال قداسة البابا فرنسيس في الإرشاد الرسولي "فرح الإنجيل" 101:لنسألنّ الربّ أن يفهمنا شريعة الحب… وكم يعوث علينا أن نحبّ بعضنا بعضًا فوق كل شيء. نعم فوق كلّ شيء… يبدو من الصعب على من جرحتهم انقسامات قديمة أن يقبلوا بأن تحرّضهم على الغفران والمصالحة (100) . لنطلبنّ نعمة الفرح  (99) والتجدد والعبور إالى القيامة والحياة.

*أمين سر اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام في المركز الكاثوليكي للاعلام

العودة الى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً