Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
روحانية

الإكليريكيون: البابا فرنسيس يريد تحويل "تنشئة القلب" إلى أولوية

© Jeffrey Bruno

أليتيا - تم النشر في 25/03/14

أهمية البعد الروحي لدى المرشحين للكهنوت

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) –تَمثل أحد اهتمامات البابا فرنسيسس منذ بداية حبريته في تنشئة كهنة المستقبل. فالأب الأقدس يعتبر أن التجديد الذي تحتاج إليه الكنيسة يجب أن يبدأ من رعاتها. لذلك، يشدد على تنشئة تامة للمرشحين إلى خدمة الكهنوت تشمل أيضاً الأبعاد الإنسانية و"تنشئة القلب".

يجب أن يكون يسوع في محور الحياة الكهنوتية. هذا هو أساس الدعوة المتميزة أيضاً بالخدمة باسم يسوع. بالتالي، يقول البابا فرنسيس أن "قوة الكاهن تكمن في علاقته بالمسيح". إنها علاقة حية، ودية، علاقة محبة، تُعتبر مصدر الرحمة الحقيقية. يضيف أنه "ينبغي على الكاهن أن تربطه علاقة محبة بالمسيح".

البعد الروحي أساسي بل وحاسم في الإعداد للخدمة حسب الأب خيسوس رونو، المرشد الروحي في إكليريكية كاتالونيا الأبرشية منذ أكثر من عشر سنوات. يوضح المرشد: "يجب أن تُستمد الرسالة من يسوع، وهذا ليس ممكناً إلا إذا كان قلبنا مُعَدّاً. نحن بحاجة إلى معرفة المسيح من الداخل، لنتمكن لاحقاً من قول آمين ومحبته واتباعه. الروحانية أساسية لأنها تضفي عمقاً على الحياة الكهنوتية".

من روما، يقول جوان إسكيردا بيفي، الأستاذ السابق في التعليم الإكليريكي، أن الحب غير المشروط والمتقد ليسوع هو حاسم لتنشئة كهنة المستقبل على الصلاح والقداسة. ويضيف: "المفتاح الأساسي يتمثل في الافتتان بمحبته، وتكريس وقت له بصورة يومية، والإصغاء إلى كلامه الحي ودراسته. وحدها المحبة المتقدة ليسوع قادرة على جعل الاستجابة النهائية لنداء الدعوة ممكنة".

كذلك، ينبغي على الكاهن أن يكون علامة واضحة ليسوع، الراعي الصالح، ما يتطلب صدقاً إنجيلياً. "قد تكون لدينا أفكار واضحة، وبرامج منظمة جيداً، وبنى جديدة… لكننا إن لم نغير قلوب الناس، فإننا سنركز جهودنا فقط على أمور واهية وأيقونات، وليس على بناء حجارة حية".
يوضح إسكيردا بيفي أن هناك في الحديث عن "القلب" إشارة إلى القناعات العميقة والدوافع وسلم القيم والمواقف وغيرها.

روحانية متجسدة
في الخدمة المنظّمة، ينبغي على ثقافة الروحانية أن تحمل الرسالة على الدوام. يشير الأب رونو إلى أنه "من المهم إعدادهم لعيش روحانيتهم وسط مختلف اهتماماتهم. إنه توازن صعب، وإنما ضروري. والمجتمع الحالي لا يساعدنا كثيراً على ذلك. من المهم أن يتعلموا كيف يستريحوا، وإنما أيضاً كيف يواجهوا التعب والخيبة. بذلك، يعتبرون هذه العوائق وسائل نمو في الإيمان". 

أما جوزيب سيرا، صاحب الخبرة التي تفوق العشرين سنة كمعدّ في إكليريكية برشلونة المجمعية، فهو يشدد على كهنوت متجذر في الصلاة وقادر على الاستجابة للتحديات الإرسالية في الزمن الحديث. 
إضافة إلى ذلك، يقول: "في تنشئة الإكليريكيين، من المهم مرافقتهم لكي يخرجوا من ذواتهم ويذهبوا إلى الضواحي التي غالباً ما يتحدث عنها البابا. فالرسالة الأساسية للكاهن المستقبلي تقضي بأن يكون متوفراً للناس لكي يجعلهم يلتقون بالمسيح".

ومن بين القيم التي يجب العمل عليها لدى الإكليريكيين، هناك الالتزام والشفافية والتواضع. ومن الآن فصاعداً، لا بد من التشديد على الفرح، حسبما يذكر البابا فرنسيس.

يرى جوزيب سيرا أن هذه الصفات المطلوبة كلها تنتج عن حياة صلاة مكثفة وناضجة. وتلقى هذه الملاحظة إجماعاً بين المعدّين: "الصلاة تُحدث الفرق، هنا يحصل التمييز. ينبغي أن يكون البعد الروحي في محور التنشئة".

مع ذلك، تجدر الإشارة أيضاً إلى أهمية الجوانب الأخرى للتنشئة: الفكرية والإنسانية والرعوية. "يجب أن تتحد جميع الأبعاد ببعضها البعض لأنها مكمّلة لبعضها البعض".

يحذر جوزيب سيرا: "في أيامنا هذه، يتطلب العمل الرسولي طاقة كبيرة ولدينا جميعاً نقاط ضعف. فمن منا لا يتخلل حياته يسر وعسر؟ في الإكليريكية، يقوم أحد الأهداف على تأمين أمتعة جيدة لكهنة المستقبل، وكل ما يلزم لكي لا يقعوا على درب الكهنوت، ويتمكنوا من استعادة قواهم والمضي قدماً في الصعوبات".

يجب أن يحملوا معهم مخزوناً من الإنسانية والإيمان بالحقيقة وجرعة من الصدق تجاه الله وتجاه أنفسهم وإخوتهم. كما أنهم بحاجة إلى توازن عاطفي ومعارف فكرية ثابتة قادرة على إعطاء سبب للرجاء، وإلى مهارات للعمل الجماعي والرسالة، وأخيراً إلى حياة روحية عميقة ومحبة المسيح والصلاة والبحث والإصغاء.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً