Aleteia
السبت 24 أكتوبر
أخبار

لغز اختفاء طائرة الخطوط الجوية الماليزية بركابها الـ 239 ما بين الحادث والعملية الإرهابية

Wikimedia

Malaysia Airlines

أليتيا - تم النشر في 12/03/14

كيف يُعقل لطائرة أن تتبخر؟

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – لم يكن نادرا في زمن السفن الشراعية أن تختفي إحدى السفن تماما. واليوم، في القرن الحادي والعشرين، حيث تبدو الأرض وقد تحولت إلى قرية يمكن عبورها في أقل من أربع وعشرين ساعة، نتفاجأ بتبخر طائرة حديثة قادرة على نقل أكثر من 200 راكب، ومليئة بالأجهزة الإلكترونية وخاضعة لمراقبة دائمة (أو هكذا يُفترض) من قِبل أبراج المراقبة. الأمر الأكيد أو شبه الأكيد هو أن اختفاء طائرة البوينغ 777-200 التابعة للخطوط الجوية الماليزية بعد ساعة من إقلاعها من كوالالمبور باتجاه بكين يشكل، مع الأسف، أسوأ كارثة جوية منذ حادثة تحطم الايرباص إيه 300 التابع لخطوط الطيران الأميركية في الولايات المتحدة الأميركية سنة 2001 والتي أودت بحياة 265 شخصاً.

بعد ثلاثة أيام من البحث العقيم، "توسع نطاق البحث في بحر الصين الجنوبي على مسافة تتراوح بين 50 ميلاً بحرياً (حوالي 90 كلم) و100 ميل حول المكان الذي فقد فيه برج مراقبة الحركة الجوية الاتصال بالطائرة، بين شرق ماليزيا وجنوب فييتنام"، وذلك حسب مدير الطيران المدني الماليزي أزهر الدين عبد الرحمن. ويشير الجيش الماليزي إلى افتراض محاولة الطائرة العودة أعقابها، ولكن، يصعب تصديق عدم انتباه أجهزة الرادار.

هناك بالطبع فرضية تعرُّض الطائرة لعملية إرهابية والتي يضعف احتمالها على ما يبدو على الرغم من وجود راكبين يحملان جوازي سفر مسروقين على متن الطائرة. وجاء على موقع Nouvel Observateur  حول الرجلين ما يلي: "هما إيرانيان متخفيان سافرا من الدوحة إلى كوالالمبور بجوازيهما الإيرانيين، ولم يستخدما الجوازين الأوروبيين المسروقين إلا عند ركوب الطائرة في ماليزيا، حسبما أوضح رونالد نوبل، أمين عام الإنتربول". من الممكن أن يكون هذان الشابان الإيرانيان حاولا الهجرة إلى أوروبا عبر بكين. ما يبقى الآن هو التعرف على المهربين، الذين يمكن أن يكونوا إرهابيين سلموا أحد الراكبين "حزمة ناسفة"، أو دسوها في أمتعته من دون علمه. لكن هذا يطرح مشكلة الرقابة الداخلية في العاصمة الماليزية، المتورطة بمسألة استخدام جوازين مسروقين ومُبلغ عنهما منذ أشهر من قبل صاحبيهما الشرعيين (إيطالي ونمساوي).
ولكن، سواء كنا بصدد هجوم أو حادثة يمكن بدون شك معرفة الأسباب الميكانيكية لتفكك الطائرة أو سقوطها إذا تم العثور في الوقت المناسب على الصندوقين الأسودين (البرتقاليين في الأصل) اللذين يسجلان بيانات الرحلة.

أما عجز الرادار عن تغطية بعض أنحاء الكوكب فهو حقيقي، ونقل موقع La Croix ما يلي: "بالنسبة إلى الرحلات الطويلة المحلقة فوق مناطق صحراوية أو محيطات، لا يكون رصدها دائماً، حسبما أوضح روجيه روسو الأمين الوطني للاتحاد الوطني لمراقبة الحركة الجوية". وقال: "قد تكون هناك فترة 30 دقيقة أو ساعة بين نقطتي مراقبة حيث يُفترض بالطيار الاتصال بالمراقبين عبر موجة التردد العالي. والحالة هي أن الطائرة تجتاز مئات الكيلومترات خلال هذه المدة، بالتالي يصعب لاحقاً تحديد الموقع الذي اختفت فيه بالضبط".

من الواضح أن تقدمنا التكنولوجي الملحوظ لا يزال يحتوي على فجوات كثيرة.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً