Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
نمط حياة

أم طُلب منها تناول حبوب الإجهاض للتخلص من طفلة مُجهضة،

dailymail.co.uk

أليتيا - تم النشر في 07/03/14

فطلبت الخضوع لفحص ثان تبين فيه أن الطفلة لا تزال حية

نورثمبرلاند، المملكة المتحدة / أليتيا (aleteia.org/ar) – معظم الناس يثقون بطبيبهم لدى الحاجة إلى اتخاذ القرارات الطبية المهمة. لكن هيزل ويغينز لم تفعل ذلك، فأنقذت في أغسطس الأخير حياة ابنتها أميليا غير المولودة.

واجهت هيزل بعد مرور أحد عشر أسبوعاً على حملها نزيفاً حاداً دفعها إلى التوجه إلى مستشفى هيكسهام العام في نورثمبرلاند. وهناك، خضعت لفحص استغرق ثلاثين ثانية وكشف أنها أجهضت، وأن قلب الطفلة لم يعد ينبض. نُصحت عندئذ بتناول مجموعة من حبوب الإجهاض للتخلص من أنسجة الحمل وبقايا الطفلة. 

قالت هيزل أنها ذهبت إلى البيت وأمضت معظم الساعات الأربع والعشرين التالية في البكاء. وبعد أيام، قصدت المستشفى لأخذ أول مجموعة من الحبوب، لكنها تجادلت مع القابلات اللواتي كن في الخدمة مطالبة بفحص ثان، فكانت النتائج مثيرة للصدمة. قالت هيزل: "سألت السيدة التي كانت تفحصني عما يجري عندما توقفت ونظرت إليّ مصدومة. فقالت: "لدي هنا طفلة تقفز في كل مكان، الطفلة حية". 

وُلدت أميليا في 13 يناير 2014. وعلى الرغم من مواجهتها بعض التحديات – ولدت مصابة بمشاكل في التنفس إضافة إلى كون كبدها وأمعائها خارج جسمها – إلا أن صحتها تستمر في التحسن.

ترى كساندرا أدم، مديرة الاتصالات في المنظمة الدولية للحياة البشرية، أن قضية ويغينز هي قضية "فشل خبراء في الطب في القيام بكل ما في وسعهم لضمان عدم توصل أم إلى قتل طفلها بناءً على معلومات خاطئة". 

قالت كساندرا: "هناك نزعة طبيعية إلى الوثوق بما يقال لنا في عيادة الطبيب، لكننا لا نستطيع التخلي عن مسؤولياتنا تجاه أنفسنا والأشخاص الذين يجب أن تظللهم رعايتنا، لاتخاذ أفضل القرارات الممكنة. هذه القضية هي أكثر من مجرد خطأ جسيم ومميت مرتكب من قبل خبير في الطب. ما قاسته السيدة ويغينز وطفلتها أميليا يرمز إلى ثقافة لا تعطي الأولوية لاحترام الحياة البشرية".

وفي حين أن التشخيصات الخاطئة نادرة، إلا أنها موجودة. ففي بريطانيا، وخلال العام 2010، اعتبر طفل ميتاً بعيد ولادته على الرغم من الجهود التي بذلها الأطباء طوال 20 دقيقة لإنقاذه، لكن والديه لاحظا أنه يتنفس بعد تقبيله والاهتمام به لساعتين. كذلك، خسر زوجان دعوى قدماها بعد إجهاض طفلهما عقب تشخيص خاطئ لحالة عجز. ذكرا في الدعوى أنهما ما كانا سيجهضان الطفل لو أن التشخيص كان صحيحاً.

أدى الخطأ إلى تغيير في السياسة المعتمدة من قبل مؤسسة تراست للرعاية الصحية في نورثمبريا التي "اعتذرت من غير تحفظ عن الحزن الذي تسببت به للسيدة ويغينز". وبات يُقدم تلقائياً فحص ثان للنساء الحوامل في حال تبين في الأول أن طفلهن ميت، وذلك للتأكد من دقة الفحص الأول. 

هذا وقد رفعت ويغينز دعوى ضد المؤسسة، لكن القضية حُلت بالتراضي.
مترجم عن موقع lifesitenews

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً