Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
أخبار

كاهنٌ ولد من عملية اغتصاب، يسامح والده، ويسمع اعترافه: الله سمح لي بأن أكون كاهناً لا لأدين بل لأسامح

© Public Domain

أليتيا - تم النشر في 06/03/14

"كان يمكن أن أُلقى في سلة مهملات، لكنني مُنحت الحياة"

كيتو، الإكوادور (aleteia.org/ar) – تحدث كاهن في الإكوادور عن ولادته من عملية اغتصاب عندما كانت أمه في الثالثة عشرة من عمرها. وفي وقت لاحق لم يسامح والده فحسب، بل استمع أيضاً إلى اعترافه.

الأب لويس ألفريدو ليون أرميخوس البالغ 41 عاماً كشف لوكالة الأنباء الكاثوليكية في مقابلة أجرتها معه السنة الفائتة: "كان يمكن أن أُلقى في سلة مهملات، لكنني مُنحت الحياة".

روى الكاهن أن أمه ماريا أوخينيا أرميخوس كانت مجبرة على العمل كمنظفة منزل في لوخا بالإكوادور لمساعدة أهلها على إعالة إخوتها السبعة. في الثالثة عشرة من عمرها، "استغل مالك المنزل وجودها بمفردها فاعتدى عليها وأصبحت حاملاً".

عندها، نُبذت ماريا أوخينيا من قبل عائلتها. أخبر الكاهن: "لم يرغبوا في ولادة الطفل، فراحوا يضربونها على بطنها ويعطونها مشروبات لكي تجهض".

فقررت الفتاة الهرب إلى مدينة كوينكا حيث أنجبت لويس ألفريدو الذي ولد مصاباً بمشاكل بالتنفس نظراً إلى صغر سن أمه.
بعد مرور بعض الوقت، عادت ماريا أوخينيا إلى لوخا مع طفلها. قال ليون: "انتهى بها الأمر تحت رعاية مغتصبها – والدي – الذي اعترف أنني ابنه وقال أنه سيعتني بي، لكن هذا لا يعني أن الأمور بينهما كانت على خير ما يرام".

"أنجبا ثلاثة أطفال آخرين وعلاقتي معه كانت باردة".

دعي الأب ليون في السادسة عشرة من عمره إلى حركة "التجدد بالروح القدس". قال: "كان هذا لقائي الأول مع المسيح".

في الثامنة عشرة، قرر الدخول إلى الإكليريكية في لوخا، وسيم في الثالثة والعشرين بإذن خاص من الأسقف بسبب صغر سنه.

بعد عامين، انفصل والداه وكشفت له والدته كيف حبلت به.

أوضح ليون أنه أدرك أن "الله سمح لي بأن أكون كاهناً لا لأدين بل لأسامح. لقد حكمت كثيراً على والدي".

بعد سنوات، تلقى اتصالاً هاتفياً من والده الذي كان سيخضع لعملية جراحية. "كان خائفاً وقال لي: أريدك أن تستمع إلى اعترافي. قلت له: أبي، أنت تستحق السماء والحياة الأبدية. عندها، أجهش بالبكاء".

بعد 30 سنة، تناول والد ليون القربان المقدس.

تابع الأب ليون: "قد تعرف قصتك وتكره حياتك وتحكم على الله كما فعلت أنا. لكنني اكتشفت أن محبة الله كانت حاضرة في حياتي للاهتمام بي".

ختاماً، قال: "كل ما أملكه هو عطية. الحياة بذاتها هي هبة رائعة من الله".

إشارة إلى أن الأب ليون هو حالياً كاهن رعية القديس يوسف في لوخا بالإكوادور.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اغتصاب
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً