Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

ذكريات أحد الطلاب السابقين للبابا فرنسيس حول أستاذ الأدب الشاب بيرغوليو

© HO / BERGOGLIO FAMILY / AFP

أليتيا - تم النشر في 03/03/14

لقدرات البابا فرنسيس على نقل الحقيقة تاريخ طويل

روما/ أليتيا (aletea.org/ar) – ما من شك في تمتع البابا فرنسيس بقدرة كبيرة على جذب الانتباه والإقناع، ما يجعل لتعاليمه تأثيرا كبيرا على المؤمنين وأيضا على من هو بعيد عن الكنيسة، حيث يرى فيه كثيرون اليوم، وبغض النظر عن الانتماء الديني أو العرقي أو البلد الذي يعيشون فيه، مرجعا روحيا هاما. إلا أن قدرات خورخيه بيرغوليو هذه وتميز أسلوبه في إيصال الأفكار والقيم يعود إلى سنوات عديدية مضت،  وهو ما يؤكده أحد طلابه السابقين في مقابلة أجرتها معه مجلة "الحضارة الكاثوليكية". التلميذ السابق هو اليوم الكاتب والشاعر والصحفي خورخيه ميليا الذي استرجع في حديثه ذكرياته مع بيرغوليو أستاذ الأدب في معهد "الحبل بلا دنس" اليسوعي في مدينة سانتا فيه الأرجنتينية وذلك خلال العام الدراسي 1964-1965. أكد أن البروفيسور الشاب أثار إعجاب طلابه حينها بشغفه الكبير بالأدب ونجح في أن ينقل إليهم هذا الشغف، كما أنه لم يتردد في أن يستضيف في المعهد بعض كبار كتاب الفترة مثل أشهر كتاب الأرجنتين خورخيه لويس بورغيس والذي كان يُعتبر أحد عمالقة الأدب على الصعيد العالمي. وأضاف الطالب السابق وشاعر اليوم ميليا أن البروفيسور بيرغوليو بعث رسالة إلى الكاتب الكبير متسائلا إن كان وقته يسمح بإلقاء محاضرة لطلاب المعهد، ففاجأه بورغيس بالموافقة ولم تقتصر مداخلته على مجرد محاضرة بل تحولت إلى حلقة دراسية استمرت 5 أيام.

أما عن أسلوب الأستاذ بيرغوليو وعلاقته بطلابه فقال ميليا: "كانت علاقة فعالة غنية بالمشاركة والشغف، وغالبا ما كان بيرغوليو مَن تنتابه مشاعر الدهشة والانبهار لدى اكتشاف صورة مختبئة وسط النصوص الأدبية أو في جملة بعينها، أو حتى في مجرد كلمة كان يقترحها أحدنا. كان قادرا على نقل هذه التجربة والخبرة إلى الآخرين ولم يكن يتصرف بالشكل التقليدي للمدرس الذي يأمر ويملي ما علينا متابعته، بل كان يحعلنا نشارك مقدما إلينا بالطبع النصائح والشرح. وإذا أبدى أحدنا الرغبة في التعمق في أحد المواضيع أو الأعمال فلم يكن يوافق فقط بل كان يساعده في هذا أيضا. كان جليا تقديره ودعمه لمن يقْدم على مسيرات تعمق شخصية".

ولا تقتصر ذكريات الطالب السابق على تدريس الشاب بيرغوليو للأدب، بل وتشمل ما يمكن اعتبارها مواقف رائدة للمدرس الشاب. فقد كان حسب ميليا أول من سمح بمشاركة الفتيات والنساء في العروض المسرحية للمعهد، حيث كان يتم اختيار النصوص المسرحية الخالية من الشخصيات النسائية، أو في أفضل الأحوال كان الطلاب يؤدون الأدوار النسائية، إلا أن الأستاذ بيرغوليو كان يعتبر هذا استهانة بصورة المرأة. وهكذا طلب من أمهات وأخوات الطلاب المشاركة في العروض. ويربط الطالب السابق في حديثه بين هذا الموقف وتأكيد البابا فرنسيس المتكرر لأهمية دور المرأة في الكنيسة. 

يتذكر ميليا حرص البروفيسور الشاب على حل المشاكل وتحقيق رغبات الطلاب، ويسترجع هنا المساعدة التي قدمها الأستاذ الشاب لطلابه حين كان يحلم بعضهم بتقليد ظاهرة العصر الموسيقية حينها، فريق البيتلز، ولكن لم تكن تتوفر المعدات التقنية لتحقيق هذا الحلم. وها هو بيرغوليو يبادر بتأسيس قاعة للبروفات الموسيقية وأجهزة للاستماع. أضاف ميليلا: "كان دعم بيرغوليو أمرا معتادا، لم يرفض أبدا أي طلب مساعدة،  وكان حين يلمس التزام الأشخاص بالعمل في مشاريعهم يواصل مساعدتهم". 

ثم ختم الطالب السابق حديثه مشيرا إلى مقال كتبه البروفيسور بيرغوليو على صفحات المجلة السنوية للمعهد عام 1966 بعنوان "التعبير كهدف لتنشئة الشبان"، وأكد أن هذا المقال يلخص فكر بيرغوليو المعارض لما كان يسميه "مأساة الحقيقة المنقولة جزئيا". وكتب البروفيسور الشاب بيرغوليو حينها مشيرا إلى أن نقل الحقيقة إلى الطلاب "غالبا ما يقتصر على جهد متواضع وبارد غير قادر على توجيه رسالة إلى الأشخاص الآخرين رغم نور الحقيقة. فليست المشكلة مجرد امتلاك الحقيقة والالتزام بها، بل أيضا التعبير عنها بوضوح وبشكل مثمر".

ويدفعنا هذا إلى التساؤل: أليس هذا ما يفعل اليوم البابا فرنسيس؟ 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
قداسة البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً