Aleteia
الجمعة 23 أكتوبر
روحانية

في مقابلته العامة مع المؤمنين البابا يتحدث عن سرّ مسحة المرضى

news.va

أليتيا - تم النشر في 26/02/14

في كل مرة نحتفل بسر مسحة المرضى، يقترب الرب يسوع، في شخص الكاهن، من المتألم والمريض أو المسن

حاضرة الفاتيكان / أليتيا (aleteia.org/ar). أجرى قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الأربعاء مقابلته العامة مع المؤمنين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان واستهل تعليمه الأسبوعي بالقول: أود اليوم أن أحدثكم عن سرّ مسحة المرضى الذي يسمح لنا بأن نلمس بأيدينا رحمة الله للإنسان. دُعي هذا السرُّ في الماضي "المسحة الأخيرة" لأنه كان يُعتبر كتعزية روحية عند اقتراب الموت. لكن التحدث عن "مسحة المرضى" يساعدنا لنُعمّق النظر بخبرة المرض والألم في إطار رحمة الله.

تابع الأب الأقدس يقول: هناك أيقونة بيبليّة تعبر عن عمق السرّ الذي يظهر من خلال مسحة المرضى وهي مثل "السامري الصالح" في إنجيل لوقا (10، 30- 35). في كل مرة نحتفل بهذا السرّ، يقترب الرب يسوع، في شخص الكاهن، من المتألم والمريض أو المسن. يخبرنا المثل أن السامري الصالح قد اهتم بالرجل المتألم وسكب على جراحه زيتًا وخمرًا. الزيت يجعلنا نفكر بالزيت الذي يباركه الأسقف في كل عام خلال قداس تبريك الزيوت يوم خميس الأسرار من أجل مسحة المرضى. أما الخمر فعلامة لمحبة المسيح ونعمته اللتين تنبعان من هبة حياته لنا وتُعبّران بغناهما عن حياة الكنيسة الأسراريّة. أخيرًا، أوكل ذلك الشخص المتألم إلى عناية صاحب الفندق لكي يتابع الاعتناء به دون الاهتمام بالنفقات. والآن من هو صاحب الفندق هذا؟ إنه الكنيسة والجماعة المسيحيّة، أي نحن الذين يوكل إليهم الرب يسوع يوميًّا جميع الذين يعانون في الجسد والروح، لنتمكن من أن نُفيض عليهم رحمة الله وخلاصه.

أضاف البابا فرنسيس يقول: يتم التأكيد على هذه الوصية بشكل واضح في رسالة القديس يعقوب حيث يوصي: "هل فيكُم مَريض؟ فليَدع شيوخ الكنيسة، وليُصَلُّوا عليه بَعدَ أَن يَمسَحوه بِالزَّيتِ باسمِ الرب. إنَّ صلاة الإيمان تُخلِّصُ المَريض، والرَّبَّ يُعافيه. وإِذا كان قد ارتكب بعض الخطايا غُفرَت له" (يعقوب 5، 14- 15). إنه تقليد قائم منذ أيام الرسل. فيسوع في الواقع قد علَّم تلاميذه أن يعطوا الأولوية للمرضى والمتألمين، ونقل إليهم القدرة والمهمة لمواصلة تقديم العزاء والسلام باسمه وبحسب قلبه، من خلال النعمة الخاصة بهذا السرّ. وإنما لا يجب لهذا الأمر أن يجعلنا نقع في البحث عن الأعجوبة فقط أو الاعتقاد بأننا سنتمكن في كل الأحوال من الحصول على الشفاء دائمًا.

ختم البابا فرنسيس تعليمه الأسبوعي بالقول: أيها الأصدقاء الأعزاء، ما أجمل أن نعرف أننا لسنا وحدنا في ساعة الألم والمرض: فالكاهن وجميع الحاضرين خلال منح سرّ مسحة المرضى يمثلون في الواقع الجماعة المسيحية بأسرها والتي كجسد واحد تجتمع حول المتألّم وأقربائه وتغذّي فيهم الإيمان والرجاء وتدعمهم بالصلاة والمحبة الأخويّة. لكن العزاء الأكبر يأتي من أن الرب يسوع نفسه يحضر في هذا السرّ ويأخذنا بيدنا ويُذكّرنا بأننا ملك له وبأن لا شيء – ولا حتى الشر والموت – باستطاعته أن يبعدنا عنه.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
المقابلة العامةساحة القديس بطرس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً