Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

شهادة كاهن في حمص القديمة

haretna al hamidiyye

أليتيا - تم النشر في 25/02/14

"ندخل الآن في مرحلة جديدة يهيمن المجهول كغيمة علينا ولكننا لا نكف عن ايماننا بفاعلية الشمس التي تبدد الغيوم "....الأب فرانس الذي رفض الخروج قبل أن يخرج جميع المسيحيين والمسلمين

حمص القديمة / أليتيا (aleteia.org/ar). – "لا نزال نمر بمراحل مختلفة بعد أن عشنا مرحلة بداية الجوع. دخلنا في مرحلة دخول الإعانات وخروج المدنيين وغيرهم. 

ترك الكثير من الناس حمص القديمة وتركوا فراغا عند الناس الذين ما يزالون يعيشون فيها. فرغت البيوت والشوارع ودخل الفراغ قلبنا بعد أن عشنا فترة طويلة مع الناس الذين غادروا الى الخارج.

عشنا كجماعة واحدة وأصبحنا أخوة مع بعضنا البعض. يدل الفراغ الذي نشعر به على قوة العلاقة التي كانت موجودة بيننا.

يتساءل البعض لماذا لا نخرج نحن من الحصار؟ لماذا بقينا هنا؟ ماهو معنى وجودنا هنا؟ ماهو الهدف؟ 

و لكننا نبتدأ مرحلة جديدة هنا مقتنعين بمعنى وجودنا فالحياة حركة ديناميكية بين الماضي والحاضر والمستقبل. اذا تركنا هذه المنطقة لاتبقى لنا صلة مع الماضي بل ننقطع عنه مع تراثه و فنه.

نحاول أن نحافظ قدر الإمكان على تراث الكنائس حتى نستطيع الإنطلاق منها برجوع المسيحيين إلى هذه المنطقة. يتغذى الإنسان من جذوره وينطلق من جديد الى الحاضر والمستقبل. إن الإنسان بلا ماضي يحبس نفسه بمظاهر الحاضر ويعيش بلا مستقبل. إن انسحابنا من حمص القديمة يعني القضاء على آثار الماضي ووقف حركة التاريخ المسيحي الحالي.

من الممكن أن نتغذى من جذورنا بتاريخ آخر أو نبتدأ تاريخا جديدا ولكن لماذا نترك نهائيا التاريخ المتجسد في مكان معين؟؟؟

حمص القديمة شاهد لتاريخ كنسي مميز نجد هنا مساحة 1.5 كم مربع 10 كنائس ومنها قديمة جدا و 8 طوائف مختلفة و 4 أسقفيات و عدد كبير من رجال الدين والكهنة و 60 الف مسيحي.

لا أظن أننا نجد في الغرب تجمع مثل هذا على مساحة محدودة من الأرض.

يلمح قداسة البابا على أهمية وجود المسيحيين في الشرق وأن علينا أن نبذل كل جهدنا في بقاء المسيحين في الشرق وأن علينا أن نبذل كل جهدنا في بقاء المسيحيين في أوطانهم. يريد الكثير من المسيحيين السفر والهجرة. تبقى الأرض الشرقية عطشانة لروح الإنجيل و للمسيحين الذين يحبون تمليح هذه الأرض بالتعاون والتعايش مع أخوتنا المسلمين شركاؤنا في الوطن. يطلب الإنجيل من المسيحي أن يكون مثمرا وخلاقا كالنور والملح وأن لايكون وجوده عقيما وغير مطلوب.

نرى في هذه الأيام كيف الأمم المتحدة والصليب الأحمر والهلال الأحمر يقومون بخدمات إنسانية. نجد هذه الخدمات بشكل مختلف في ديرنا.

يوجد عندنا أمم كانوا ولا يزالون يقدمون على مساعدة الآخرين وتأمين احتياجاتهم وفي هذه المناسبة أحب أن أشكر بشكل خاص ناظم قنواتي وعصام نورية ومظهر حجار وديمة نزهة على جهودهم في سبيل جماعتنا وهم يساعدون دائما في أي خدمة ونستطيع أن نسميهم بنوع ما الهلال الأحمر في ديرنا.

ندخل الآن في مرحلة جديدة يهيمن المجهول كغيمة علينا ولكننا لا نكف عن ايماننا بفاعلية الشمس التي تبدد الغيوم .

وإلى الأمااااام."

نشرت هذه الشهادة على صفحة " حارتنا الحمدية ببساطة " على فيس بوك التي أنشأها أهالي حمص القديمة للتواصل بين من نزح ومن بقي داخل الأحياء المسيحية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً