Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

السلام في العالم: نحو "اتفاق مشترك" للأديان

@DR

أليتيا - تم النشر في 25/02/14

دعوة مؤتمر "الأديان والعنف" الذي نظمته جماعة سانت إيجيديو بهدف "كسر حلقة العنف المفرغة" التي تدمي العالم في مطلع الألفية الثالثة.

روما / أليتيا (aleteia.org/ar). "اتفاق مشترك" للأديان والثقافات والدبلوماسية لاستئصال العنف وبناء السلام في العالم. هذه هي الدعوة التي التقى حولها رئيس جماعة سانت إيجيديو ماركو إمبالياتسو، وجيري وايت من وزارة الخارجية الأميركية خلال المؤتمر الدولي حول "الأديان والعنف" الذي نظمته جماعة سانت إيجيديو في روما في 19 فبراير الجاري.

أشار ماركو إمبالياتسو: "في سبيل بلوغ هدف السلام في العالم ما بعد الإيديولوجي والمعولم الذي نعيش فيه، تحتاج الدبلوماسية التقليدية إلى أدوات جديدة تتضمن أبعاد الحياة كافة: الدين أولاً، ومن ثم السياسة والثقافة ومكافحة التخلف". اعتبر أن المجتمع المدني بأسره هو الذي يجب أن يشمله هذا المجهود. ولفت أنه مجهود يتطلب قبل كل شيء وبخاصة "التغلب على الشكوك القديمة" التي غالباً ما تكون سبب تفجر العنف والإرهاب في العالم.

من جهته، رأى جيري وايت أن "الدبلوماسية التقليدية اكتشفت كيف تستطيع الديانات الإسهام في بناء "نظام بيئي" سلمي، بحقن فيروس السلام في عالم سقط في "وباء من العنف".
بدوره، قال الكاردينال والتر كاسبر، الرئيس الفخري للمجلس الحبري لوحدة المسيحيين: "السلام في العالم مستحيل من دون السلام بين الأديان". وقد شارك في المؤتمر كبير حاخامات روما ريكاردو دي سيغني، ومحمد خالد مسعود، عضو المحكمة العليا في باكستان، والمونسنيور ديونيسيوس جان قواق، رئيس أساقفة سوريا للسريان الأرثوذكس، والمونسنيور بنجامين أرغاك كواشي، رئيس أساقفة جوس النيجيرية للأنغليكان، إضافة إلى شخصيات أخرى.

اعترف الجميع أنه ينبغي على الديانات استعادة استقلالها والإسهام في بناء السلام باستثمار الثقافة والقيم والتربية. وشدد البعض على ضرورة "الربط بين الأمور الروحية والتكنولوجيا الحديثة" لتربية الأجيال الصاعدة على السلام. ولفت آخرون إلى أنه لدى الأديان على الرغم من اختلافها، رسالة مشتركة تقضي بـ "جعل البشر يفهمون أنه محكوم عليهم بالتعاون في سبيل البقاء على قيد الحياة، وأن العلاقة مع بعضهم البعض ليست خياراً يُتخذ أو يُرفض، بل ضرورة لا بد من إدراكها".
كذلك، قدم اللاهوتي الكاتالوني أرماند بويغ، مدير كلية اللاهوت في برشلونة، الملاحظة التالية: "لا يمكن تبرير العنف أبداً. لذلك، يحتاج دوماً إلى التبريرات. بالمقابل، لا يحتاج السلام إلى تبرير ذاته، ويجب ألا يَطلب الإذن لاجتياز دروب التاريخ".

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً