Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

يجب أن تكون العائلة في محور عمل الكنيسة الرعوي

© DR

أليتيا - تم النشر في 21/02/14

العائلة هي الخلية الأساسية في المجتمع البشري

روما / أليتيا (aleteia.org/ar). –  كلمات وجيزة ورزينة ومختارة بعناية وجهها البابا فرنسيس إلى الكرادلة الذين اجتمعوا صباح الخميس في مجمع مكرس للعائلة "الخلية الأساسية في المجتمع البشري". هذا هو التحليل الذي قدمه الأب فديريكو لومباردي، مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي بعد أول يوم عمل تخللته تحية عميد مجمع الكرادلة، الكاردينال أنجيلو سودانو، وتحية البابا وتقرير الكاردينال كاسبر عن العائلة.

أعطى البابا الكرادلة خارطة طريق. وذكر بأن "العائلة تمثل في العالم صورة الله الواحد والثالوث" قبل أن يشرح أهداف هذا المجمع. "سيتذكر تأملنا دوماً جمال العائلة والزواج، عظمة هذا الواقع البشري البسيط والغني جداً في آن معاً، المكوّن من أفراح وآمال، وأحزان وآلام، كالحياة كلها. سوف نسعى إلى التعمق في لاهوت العائلة والعمل الرعوي الذي يجب أن نقوم به في الظروف الراهنة". كما أوضح الطريقة التي يجب أن يعتمدها الكرادلة في العمل: "يجب العمل بعمق ومن دون السقوط  في "الذمامة" لأنها ستخفّض حتماً مستوى عملنا. العائلة محقرة ومهانة اليوم، وما يُطلب منا هو إدراك مدى روعة وصلاح تكوين عائلة، وتشكيل عائلة اليوم؛ مدى أهمية ذلك لحياة العالم، لمستقبل البشرية".

الكاردينال كاسبر رسم خطوط التأمل

أصغى الكرادلة لاحقاً إلى مقدمة الكاردينال كاسبر. "النظر بواقعية إلى واقع العائلة، في سبيل التوصل إلى رؤية مشاكل العمل الرعوي الحالي، من دون التركيز على مشاكل محددة". هذه هي الكلمات التي قالها الكاردينال والتي تتطابق بالكامل مع كلمات البابا. "يجب أن نسهم من خلال الأقوال والأعمال من أجل أن يجد الناس سعادتهم في العائلة ويظهروا بالتالي فرحهم للعائلات الأخرى"، حسبما أعلن الكاردينال. "يجب أن نفهم العائلة ككنيسة بيتية، ونجعلها السبيل المفضل للكرازة الإنجيلية الجديدة، وتجديد الكنيسة، كنيسة تسير قرب الناس ومع الناس". "العائلات هي حقل اختبار للعمل الرعوي، وعجلة الكرازة الإنجيلية الجديدة، العائلة هي المستقبل".

في هذه الكلمة المطولة، تحدث الكاردينال كاسبر بخاصة عن فكرة التدرجية المفهومة كـ "نمو في فهم وإنجاز شريعة الإنجيل التي هي شريعة حرية". لا بد من مرافقة العائلات خلال جميع محنها، منها الطلاق. ولم يتجنب الكاردينال المسألة مذكراً بتحدي "الحفاظ سوياً على المعادلة التي لا تنفصم والمتمثلة في الأمانة لكلمة يسوع والرحمة، وفهم رحمة الله، في حياة الناس وبالتالي في عمل الكنيسة الرعوي".

بين التشدد والتساهل، ينبغي على الكنيسة، وفقاً للكاردينال، أن تفكر ما إذا كانت درب التوبة لا تعتبر حلاً في الظروف الصعبة. لكن الكاردينال كاسبر لم يُعط حلاً، بل أشار إلى مسارات للتأمل، تأمل سوف يُستكمل بعيداً عن المجمع، خلال السينودس في أكتوبر المقبل.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً