Aleteia
السبت 24 أكتوبر
أخبار

كيف نتخذ القرارات؟

aleteia

أليتيا - تم النشر في 18/02/14

ان اتخاذ القرارات مشكلة. فكيف نقرر؟ هل نتحدث مع اللّه؟ هل نستشيره؟ هل نقرر حسب ما يناسبنا نحن؟ أم نأخذ في الحسبان خير الآخرين وسعادتهم؟

روما / أليتيا (aleteia.org/ar). – يُحتم علينا في الحياة اتخاذ قرارات مهمة ومن الحكمة بمكان تحقيق مشيئة اللّه إذ هو من يُعطي معنى للحياة. يُحتم علينا الاختيار بين الحياة والموت وقراراتنا مهمة علمًا أنّه من غير السهل الاضطلاع بهذه المهمة.


نحتفل هذا الاسبوع بمرور سنة على استقالة البابا بندكتس السادس عشر. يقول البعض إنّه أعلن: "طلب اللّه مني ذلك". فخلق الربّ في داخله "رغبةً مطلقة بتكريس نفسه تمامًا له مُختليًا للصلاة". فوّجه اللّه خطاه خلال اتخاذه القرار الأصعب في حياته.


من غير السهل اتخاذ القرارات خاصةً عندما يكون للقرار تابعات كثيرة وعندما يكون مصير أشخاصٍ كثيرين متعلقٌ بهذا القرار. وسهلٌ يكون الطريق عندما يكون علينا اتخاذ قرار في ظلٍ ظروف واضحة إلاّان اتخاذ قرار في ظروفٍ ملتبسة وصعبة لفعل إيمان.


 ويسهل في الحياة الدينيّة أيضًا الوقوع في الشموليّة حيث ينقصنا النضوج والاستقلاليّة والحريّة الشخصيّة وروح اللّه لاتخاذ قرارات محفوفة بالمخاطر. ويقول الأب خوسيه كينتينيش: "عندما لا نتخذ القرارات لأنفسنا وعندما لا تُتاح لنا الفرصة لاتخاذ القرارات لأنفسنا نكون نحن انفسنا سبب كلّ الميول الى الشموليّة" فندخل وبكلّ بساطة في موجة الشموليّة عندما لا نتخذ القرارات وندع التيار يقودنا حتّى لو لم يكن هذا التيار مناسبًا.

يُحتّم علينا اتخاذ القرارات يومًا بعد يوم. فنحن أمام الحياة إمّا الموت والطريق الذّي علينا سلوكه هو الطريق الذّي يريده اللّه إلاّ أنّنا لا نعرف جيدًا ما إذا كان هو يريده أم نحن من يرغب به فيُحتّم علينا الاختيار.


كما يمكننا أيضًا اختيار عدم الاختيار عندما نسمح وبكلّ بساطة ان يمرّ الوقت فنفوّت علينا فرصتنا. ويقول الأب كينتينيش في هذا الصدد: "من أبرز مميزات الانسان في عصرنا عدم قدرته على اتخاذ قراراته الشخصيّة".


ان اتخاذ القرارات مشكلة. فكيف نقرر؟ هل نتحدث مع اللّه؟ هل نستشيره؟ هل نقرر حسب ما يناسبنا نحن؟ أم نأخذ في الحسبان خير الآخرين وسعادتهم؟


نميل في بعض الاحيان الى الاعتقاد ان الطريق الأصعب هي الطريق التّي يريدها اللّه إلاّ ان ذلك قد لا يكون صحيحًا فلا نستطيع الجزم.

وفي الوقت نفسه وبعد اتخاذ القرار، يُحتّم علينا تطبيقه على أرض الواقع وهذا فعل إرادة نابعة من القلب الذّي ينبض للحياة. فيصعب علينا الى حدٍّ كبير فهم ان الحياة وكيف نعيشها أمران منوطان بنا ومنوطان بإرادتنا فقط. فإن كنتُ غير راضٍ بالحياة التّي أعيشها، علّي بتطوير استراتيجيات كفيلة بتغييرها ويتطلب ذلك الإرادة قبل كلّ شيء.

يُناط بنا اتخاذ القرارات المهمة والمحوريّة في حياتنا إلاّ ان بعض القرارات التّي نأخذها بإلهامِ سماوي من شأنها ان تؤثر في مسيرتنا بالغ تأثير.

يبدو من السهل اتباع اللّه وسماع مشيئته وإطاعته فيعني ذلك اختيار الحياة والتخلي عن الموت. فمن أجله علينا ان نراجع قلبنا وان نشرب من النبع الكائن في نفوسنا فنحب ما يحبه اللّه فينا ونحب ارادتنا فقط لكونها تتطابق مع ما يريده اللّه كما كان يقول القديس فرنسيس دو سال: " انتبه الى عدم محبة ارادة اللّه لتطابقها مع ارادتكَ بل على العكس، تعلم محبة  ارادتكَ فقط لتطابقها مع ارادة اللّه."

علينا التفكير بخطواتنا والتحرك بصمت. ويقول إلوي سانشيز روسييو: "انظر الى اعماقكَ بأمل دون حزن فلا يعريف بصيص القلب الموت. فهو سيعيش معكَ مدى الحياة لا في الذكرى إنمّا في الحاضر في كلّ أيام حياتكَ الحلم." فالمهم هو محبة اللّه الكائن في اعماق نفوسنا. وقد لا يتناسب في بعض الأحيان الطريق الذّي يرسمه لنا مع رغباتنا إلاّ ان اللّه يجعلنا نحب ما يُحب وهنا تكمن قدرتنا على رؤية الخير في هذه الحياةوعلى تقدير الجمال وسط الخراب والفرح وسط بحر الألم.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً