Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

روسوس، أدعو الموارنة إلى استثمار أرضنا في قبرص

أليتيا - تم النشر في 13/02/14

أدعو موارنة لبنان إلى استثمار الأراضي المارونية في قبرص

نيكوسيا / أليتيا (aleteia.org/ar)إنّه ممثّل الشعب الماروني في البرلمان القبرصي منذ حوالي 20 سنة. يحمل همّ شعبه الذي ترك لبنان هارباً من الأتراك، فجاءه الاتراك بذاتهم واحتلّوا أرضهم.

يقال إنّ شمال قبرص هو ثكنة عسكريّة تركيّة، فحوالي 200 ألف جندي تركي في حالة استنفار دائمة، ومعظم القرى المارونية حوّلت إلى معسكرات تركيّة.

مقابلة أجراها موقعنا مع النائب "أنطونيس حاجّي روسوس"، وهو يحاول جاهداً الحفاظ قدر المستطاع على المجموعة المارونية في قبرص. هو رجل محبوب لدى شعبه، وقد رأينا ذلك في أمّ العين، ولمسنا التقارب الهائل بين عادات الموارنة في قبرص وفي لبنان.

يؤكّد "روسوس" أنّ حقوق الإنسان الفردية في قبرص محترمة جداً حتى بالنسبة الى الموارنة، فهم مواطنون قبارصة، وليس هناك أي تفرقة بين أبناء الطوائف، أمّا في الحديث عن حقوق الأقليّات، فـ"هناك بعض نقاط الضعف التي نعمل على تحسينها":

على سبيل المثال، فإنّ ممثّل الأقليّة المارونية في البرلمان القبرصي وهو منتخب مباشرة من قبل طائفته، ليس له الحقوق أو الصلاحيات ذاتها لأي برلماني قبرصي آخر في البرلمان. فكل أقليّة هنا لديها ممثلين في البرلمان، وليس لهؤلاء الحق في التصويت على أي قانون أو قرار في البرلمان.

في السابق كان هناك مجلسين تمثيليين في قبرص، وكان لنا الحق في التصويت كباقي ممثلي الشعب، لكن عام 1963 تم إلغاء أحدهما، ومنذ ذلك الوقت لا يحق لنا التصويت في هذا المجلس، غير انّه بإمكاننا التدخّل عند حصول أي شيء يتعلق بشؤون طائفتنا.

لقد طالبنا مراراً بتصحيح هذا الخلل، لكن كانت تأتينا الإجابات أنّ هذه الأمور لا يمكن تعديلها، فعندما نجد الحل لقضية قبرص بشكل كامل، عندها نعيد النظر في تمثيل الأقليات.

ويضيف "روسوس"، هناك العديد من الموارنة في الأحزاب القبرصية، والأحزاب التي تصل الى الحكم وتقوم بتعيين أحد الموارنة في الحكومة، لا تعود الى ممثل الموارنة في الدولة للأخذ في رأيه. واليوم وللمرة الأولى في قبرص، يشارك في الحكومة أحد الموارنة وهو وزير تابع لحزب الوسط. وهناك أيضاً نائب ثانٍ ماروني وهو "ماريوس مافريديس". فعلى الرغم من صغر عدد الجماعة المارونية في قبرص، غير ان تمثيلنا لا بأس به في البرلمان والحكومة.

ويشير "روسوس"، أنّ القرى المارونية واقعة في القسم الشمالي التركي، بيد أنّ غالبية الموارنة يسكنون القسم اليوناني، فهذه مشكلة كبيرة يضاف إليها مشكلة الزواج المختلط بين الموارنة وسواهم ممّا سيؤدّي إلى تقلّص عدد الموارنة في السنوات المقبلة وذوبانها في المجموعة الأورثودكسيّة. وتبقى المشكلة الأكبر هي ضرورة عودة الموارنة إلى قراهم للإبقاء على عاداتنا وثقافتنا ومذهبنا، فنحن نتتمي إلى القرى وليس الى المدن التي نحن نعيش فيها اليوم كـ"ليماسول" و "نيكوسيا".

ويتابع "روسوس"، وضعنا في القسم التركي صعب جداً، فقرانا أصبحت قواعد عسكرية تركية ولم يعد في استطاعتنا الدخول الى تلك القرى، ولا الإقامة فيها، ولا حتى تأهيل منازلنا. حاولنا جاهدين إقناع الحكومة التركية سحب معسكراتها إلى مناطق أخرى، ولا سيّما في "ثوماتوس" التي اصل سكانها من "شامات" في و" آيا مارينا" وأصل سكانها من قنوبين، لكن الجواب التركي كان أنّ الأمور ستبقى على حالها حتى ايجاد حل للمشكلة التركية – اليونانية.

ويضيف، أما في "كارباشا"، فشعبنا لا يحقّ له امتلاك العقارات بل استعمالها فقط، إلّا في حالة واحدة، وهي الحصول على جنسية قبرصية – تركيّة. أمّا "كورماكيتي" فالأمر اسهل، فيمكنك ترميم منزل والديك.

وفي سؤال حول دور البطريركية المارونية والفاتيكان في حماية الموارنة في قبرص وتسهيل حياتهم، فأكّد على أنّ الفاتيكان ساعد في تسهيل أوضاع الموارنة المتنقّلين بين المقاطعة اليونانيّة إلى التركية، حيث استطاع الفاتيكان تقليص ضرائب المرور على الموارنة حتى اصبحت مجانية، كما ساعد الفاتيكان وبكركي في الضغط على الجيش التركي لعدم دخوله "كارباشا" و"كورماكيتي".

ف"روسوس" يعمل جاهداً لـ"الحفاظ على لغتنا الأصلية قدر المستطاع، وقد حصلنا على مساعدات من الاتحاد الاوروبي، ومن الحكومة القبرصية لإحياء هذه اللغة الخاصة بالموارنة هنا، ونحن نحاول الحفاظ على مذهبنا، لكن ثقافتنا وعاداتنا نكافح كثيراً للحفاظ عليها".

فقد بدأ القيام بمشاريع اقتصادية تساعد على بقاء الموارنة في أرضهم، فـ"أسّست مصرفاً صغيراً خاص بالموارنة – أمكا، وهي كلمة تختصر القرى المارونية القبرصية- واصبح باستطاعتهم الحصول على قروض ميسّرة، كما أسّست صحيفة شهرية توزع على الموارنة، وقمنا بتأسيس مدرسة مارمارون وبعض النوادي".

ويبقى همّ "روسوس" "تطوير قرانا وتنميتها حفاظاً على شبابنا في القرى، فنحن نحاول الاتصال بالموارنة في لبنان- وليس الأتراك، كي نحافظ على علاقة الصداقة مع الحكومة القبرصية – اليونانية – ، وأدعو موارنة لبنان إلى استثمار الأراضي المارونية في قبرص، لكن حتى اللحظة لم اتمكن من اقناع رؤوس الاموال المارونية بسبب الأوضاع السياسية في قبرص. فنحن بحاجة الى مستثمرين كبار لأنّ المساحة هنا كبيرة وعذراء، والشواطىء هي من أجمل شواطىء قبرص.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً