Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

الموارنة في قبرص بين الأمسِ واليوم

مطرانية قبرص المارونية

أليتيا - تم النشر في 07/02/14

الماروني ليس بالكلام فقط بل بالعمل والجهد وشغف الرسالة وحب الوطن

نيكوسيا / أليتيا (aleteia.org/ar) إنّ الموارنة منذ أكثر من 1400 سنة يلعبون دورًا أساسيًا أينما وجدوا. فمن جبل حرمون في لبنان، كانت البداية والانطلاقة في الرسالة والتبشير. واليوم، انتشارُها لا حدودَ له ولا تفرقة في رسالتها. الهوية إنطاكية سريانية، فأينما ذهبتَ ترى وتسمع التراتيل الشعبية المارونية باللّغة السّريانية، الشعب له شغف بسماع هذه الألحان التاريخية والتقليدية.
إذا أردنا أن نتكلّم عن الموارنة وتاريخهم وانتشارهم، لا يمكننا أن لا نذكر الشعب الذي عانى وكافح وقدّم العديد من الشّهداء من أجل الهوية المارونية والكاثوليكية، لا يمكننا ألا نذكر موارنة قبرص الذين كانوا ومازالوا يفتخرون بانتمائهم إلى كنيستهم وبهويتهم المارونية.

موارنة قبرص ليسوا وليد البارحة، لا بل انتماءهم يعود إلى أكثر من ألفِ عام، وهم حتى اليوم يرنّمون في كنائسهم وزياحاتهم التّرانيم السريانية والمارونية التقليدية. هم الذين قدّموا العديد من الشهداء على مذابح كنائس قبرص، هم الذين عانوا الاضطهاد والتّهجير من منازلهم، وهم حتّى اليوم يُعانون من عبء الهيمنة التركية على بيوتهم وأراضيهم.
إذا أردنا أن نتكلّم عن موارنة قبرص، لا تسع الصّفحات لكثرةِ المعاناة التي ألمّت بهم ولتاريخهم الغني والمهمّ، وإنّهم ما برِحوا حتى يومنا هذا يكافحون لوجودهم الماروني، من خلال تمسّكهم بالتّقاليد والعادات التي ورثوها من أهلهم وأجدادهم. ومن خلال خلقِ جوٍّ روحي في كنائس البلدات التي هي تحت سيطرة الجيش التركي، في شمال الجزيرة.

يُعرف الماروني في انخراطه في المجتمع الذي يأتي إليه، إذ يُصبح اسمه النائب "الماروني" في البرلمان أو الوزير "الماروني" في مجلس الوزارة حتى إذا وصل إلى منصبٍ في الشرطة يوضع إلى جانب اسمه فلان الفلان "ماروني". أصبحت الهوية المارونية افتخارًا وليس فقط انتماءً.
الماروني ليس في الكلام وليس حبرًا على ورق بل بالعمل والجهد وشغف الرسالة وحب الوطن الذي انطلق أجداده منه والذي منهُ منبع كلّ خيرٍ وبركة.

ففي قرب عيد شفيع الموارنة القديس مارون، نرفع صلواتنا للرب لكي يحميَ كنائسنا وأديارنا، وليكن بعون سلطتنا الكنسية لكي تسوس الكنيسة بحبّ وحنان وتواضع، وليُهطل نعمه ويبارك كلّ موارنة العالم ويهبنا السلام في قلوبنا، كنائسنا وبلادنا بشفاعة القديس مارون. آمين.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً