Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

البابا فرنسيس / الإفخارستيا هي فعل الله والإنسان معًا

radiovaticana

أليتيا - تم النشر في 05/02/14

كلمة البابا خلال لقائه بالمؤمنين في مقابلته العامة الأربعاء 5 شباط 2014

الفاتيكان / أليتيا (aleteia.org/ar)أجرى قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الأربعاء مقابلته العامة مع المؤمنين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان واستهل تعليمه الأسبوعي بالقول: يجد سرّ الافخارستيا مكانه في قلب أسرار "التنشئة المسيحية" ويشكل مصدر حياة الكنيسة. في الواقع، من سرّ المحبة هذا تنبع كل مسيرة أصيلة للإيمان والشركة والشهادة.


تابع البابا فرنسيس يقول: إن ما نراه عندما نجتمع للاحتفال بسرّ الافخارستيا، يجعلنا نتوقع ما سنعيشه. ففي وسط المكان المخصص للاحتفال نجد المذبح، وهو مائدة عليها غطاء تجعلنا نفكر بمأدبة كبرى. على المائدة صليب يشير إلى أنه على هذا المذبح ستُقدّم ذبيحة المسيح: إنه الغذاء الروحي الذي سنأخذه هناك تحت شكليّ الخبز والخمر. بالقرب من المائدة يقوم المنبر، وهو المكان الذي تُعلَن منه كلمة الله: وهذا يشير إلى أنه في هذا المكان نجتمع لنصغي إلى الرب الذي يتكلم من خلال الكتب المقدسة، ولذا فالغذاء الذي سنتناوله هو أيضًا كلمته.

تابع الأب الأقدس يقول: كلمة وخبز يصبحان في القداس كيانًا واحدًا، تمامًا كما في العشاء الأخير، عندما تلخّصت كلمات يسوع كلُّها وجميعُ العلامات التي قام بها، في علامة كسر الخبز وتقدمة الكأس، استباقًا لذبيحة الصليب، وفي تلك الكلمات: "خذوا كلوا هذا هو جسدي… خذوا اشربوا هذا هو دمي". إن العلامة التي قام بها يسوع في العشاء الأخير هي الشكر الأخير للآب على محبته ورحمته. وكلمة "شكر" باللغة اليونانية هي كلمة "إفخارستيا". لذلك فكلمة إفخارستيا تلخص هذه العلامات كلها، والتي هي فعل الله والإنسان معًا، فعل يسوع المسيح الإله الحق والإنسان الحق. فالاحتفال الافخارستي إذًا هو أكثر من مجرد وليمة بسيطة: إنه ذكرى فصح يسوع، سرّ الخلاص الجوهري. وكلمة "ذكرى" لا تعني تذكارًا فقط، وإنما تعني أنه في كلّ مرّة نحتفل بهذا السرّ نشترك بسرّ آلام المسيح وموته وقيامته. فالافخارستيا تشكل ذروة عمل الله الخلاصي: الرب يسوع صار خبزًا وكُسر لأجلنا، وفي الواقع هو يفيض علينا رحمتَه كلَّها ومحبّتَه فيجدّد هكذا قلوبنا وكياننا وطريقة تواصلنا معه ومع الإخوة. ولذلك، نقول عادة عندما نتقدّم من هذا السر أننا "ننال الشركة" أو "نشترك": فبقوة الروح القدس، تجعلنا المشاركة بمائدة الافخارستيا نتشبه بالمسيح بشكل فريد وعميق، وتجعلنا نتذوق منذ الآن ملء الشركة مع الآب التي ستميّز الوليمة السماوية، حيث مع جميع القديسين سنفرح بمشاهدة الله وجهًا لوجه.

وختم الأب الأقدس تعليمه الأسبوعي بالقول: أصدقائي الأعزاء، لن نتمكن أبدًا من أن نشكر الرب بشكل كاف على الهبة التي منحنا إياها في سرّ الافخارستيا! ولن نتمكن أبدًا من فهم قيمته وغناه بالكامل. لنطلب من الله إذًا أن يحافظ هذا السرّ على حضور المسيح حيًّا في الكنيسة ويصوغ جماعاتنا بالمحبة والشركة بحسب قلب الآب.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً